الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مرتفعات الجولان المحتل.. التاريخ والأهمية وحقيقة الصراع

تم نشره في الأحد 24 آذار / مارس 2019. 09:54 صباحاً

الجولان المحتل- اجتذبت مرتفعات الجولان المحتلة اهتماما إعلاميا واسعا خلال الأيام القليلة الماضية بعدما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قراره الاعتراف بسيادة إسرائيل عليها.

وأعلن الاتحاد الأوروبي والدول العربية وسوريا رفضها للاعتراف الأميركي بشأن مرتفعات الجولان، بينما اعتبرته أحزاب إسرائيلية تدخلا لصالح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في الانتخابات المقبلة.

ولكن السؤال ماذا تعني مرتفعات الجولان لكل من إسرائيل وسوريا وترامب؟

ما هي مرتفعات الجولان؟

تعتبر مرتفعات الجولان، التي احتلتها إسرائيل خلال حرب يونيو 1967، منطقة استراتيجية وتطل على شمالي فلسطين التاريخية ومناطق في الأردن ولبنان، كما أنها لا تبعد كثيرا عن العاصمة السورية دمشق.

وتقدر مساحة مرتفعات الجولان بحوالي 1800 كيلومتر مربع، يخضع ثلثاها للسيطرة الإسرائيلية.

ومرتفعات الجولان عبارة عن هضبة صخرية تطل على المستوطنات والمدن الإسرائيلية في الشمال الغربي، ولذلك فقد كان تحت في متناول الأسلحة السورية.

وباحتلال إسرائيل لها أصبح الجيش الإسرائيلي مسيطرا على كل الأماكن التي تطل عليها الهضبة، وصولا إلى دمشق التي تبعد عنها 60 كيلومترا فقط.

وتعتبر الهضبة أرضا زراعية خصبة، كما أنها موردا مهما من موارد المياه في المنطقة التي تعاني أصلا شحا كبيرا في المياه.

احتلت إسرائيل مرتفعات الجولان خلال حرب يونيو 1967، إلى جانب احتلالها لكل من الضفة الغربية وقطاع غزة وشبه جزيرة سيناء.

وفي العام 1981، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك مناحيم بيغن ضم إسرائيل رسميا للجولان.

هذه الخطوة الإسرائيلية بضم الجولان لم تعترف بها أي دولة في العالم، ولا حتى الولايات المتحدة، قبل ترامب.

موقف سوريا من ضم الجولان

بالطبع، رفضت سوريا القرار الإسرائيلي، وظلت تحاول استعادتها، حربا كما حدث في حرب أكتوبر 1973، أو سلما كما حدث خلال مفاوضات السلام في تسعينيات القرن الماضي.

وكان المفاوضات في التسعينيات قد تأسست على مبدأ مبادلة الأرض بالسلام، بحيث تعيد إسرائيل مرتفعات الجولان إلى سوريا مقابل توقيع معاهدة سلام مع دمشق.

غير أن المفاوضات بين إسرائيل وسوريا تعطلت أكثر من مرة، ثم توقفت بشكل كامل بعد الاحتجاجات الشعبية التي شدتها سوريا عام 2011 التي أدت إلى حرب أهلية.

 من يعيش في الجولان؟

على الرغم من المساحة الشاسعة التي تتمتع بها هضبة الجولان (1800 كيلومتر مربع)، فإن الكثافة السكانية فيها متدنية للغاية.

وكان غالبية السكان الأصليين فروا من قراهم ومدنهم بعد أن استولت عليها إسرائيل عام 1967، فيما بقي عدد قليل من أبناء الجولان متمسكين بقراهم وأراضيهم.

ويعتقد أن عدد سكان مرتفعات الجولان حاليا يقدر بحوالي 40 ألف نسمة، بحسب إحصائيات إسرائيلية، أي أن هذا الرقم يمثل السكان الأصليين والمستوطنين الإسرائيليين.

ووفقا للإحصائيات الإسرائيلية فإن العرب السوريين يشكلون نصف إجمالي السكان، أي حوالي 20 ألف نسمة.

لماذا الجولان الآن؟

في الحادي والعشرين من مارس الجاري، قال دونالد ترامب في تغريدة له إن الوقت قد حان لما سماه "اعتراف بلاده بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان".

وجاءت تغريدة ترامب في هذا الشأن بعد يوم على دعوة نتانياهو دول العالم للاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان.

وجاءت هذه التطورات أيضا، في وقت يواجه فيه نتانياهو منافسة شرسة في الانتخابات الإسرائيلية التي ستجري يوم 9 أبريل المقبل.

واعتبر خصوم رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي تغريدة ترامب دعما لنتانياهو في الانتخابات المقبلة.

واعتبر بعض الخبراء أن تحرك ترامب هذا عبارة عن محاولة للتخلص من قضية شائكة بخصوص خطته للسلام في الشرق الأوسط.

ويعتبر محللون غربيون أنها محاولة من ترامب للحصول على أصوات اليهود الأميركيين ودعمهم له. سكاي نيوز

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش