الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ترامب يغامر بمستقبل «إسرائيل» الوجودي

كمال زكارنة

الثلاثاء 26 آذار / مارس 2019.
عدد المقالات: 398

اعتراف الادارة الامريكية بالسيادة الاسرائيلية على الاراضي الفلسطينية والسورية المحتلة عام 1967، ومخالفة ومعارضة جميع قرارات الشرعية الدولية الصادرة عن مجلس الامن الدولي والجمعية العامة للامم المتحدة، التي تؤكد عدم اعترافها بسيادة الاحتلال الاسرائيلي على تلك الاراضي، وتدعوا الى انسحاب الكيان المحتل منها واعادتها الى اصحابها الشرعيين، وترفض جميع الاجراات والقرارات والقوانين الاسرائيلية التي صدرت بشأن الاراضي المحتلة سواء الضم او السيادة او الاستيطان او اي موضوع آخر، يعني ان الادارة الامريكية لم تعد تعترف بالمؤسسات الدولية نفسها ولا بقراراتها وكل ما يصدر عنها، وهي بذلك تعمل على تفريغ العالم من منظومة القوانين والمؤسسات والقيم والاحكام والنظم التي تضبط ايقاع النظام العالمي بمجمله، وتنظم العلاقات الدولية على اساسها، والدفع بالعالم الى ما يشبه شريعة الغاب على اساس ان البقاء للاقوى، وان القوي هو الذي يتحكم بمسيرة العالم وتوجيهه، وهو الذي يقرر ويقود دون اي اعتبار للحق والعدالة الكونية والاجتماعية، وبهذا المفهوم الترامبي الفوضوي الجديد، لا مكان للضعفاء والفقراء والمظلومين، ولا مساحة يقفون عليها في هذا الكون الواسع، الا اذا سمح لهم بذلك الاقوياء، وبهذا المفهوم ايضا، يعود العالم الى عصر العبودية والاستبداد والقهر والظلم والرق والاستعمار، لان ترامب يعرف بأن امريكا هي الاقوى عالميا، لكنه لا يدرك ولا يستوعب ان القوة قد لا تدوم، وقد تظهر فجأة دول اكثر قوة منها، وقد تتغير موازين القوى في اي وقت.
منطلقات ومفاهيم ترامب شبه الخيالية والوهمية، التي يستبيح على اساسها نتنياهو الولايات المتحدة من اقصاها الى اقصاها، ويغرف منها ما يشاء وبالقدر الذي يريد، عسكريا واقتصاديا ومن القرارات السياسية، يمكن ان تشكل مقتلا له ولكيانه المحتل في قادم الايام، بسبب اندفاعه لاستباحة اراضي وحقوق الامة العربية، دون اي حساب للمخاطر الجسيمة المترتبة على ذلك، وامكانية الوقوع في مستنقع من الاستنزاف الذي لا يتوقف الا بنهاية الاحتلال وجوديا .
قرارات ترامب التي رسخت الاحتلال على جميع الاراضي العربية المحتلة من طرف واحد، لم تبق شيئا للحديث حوله، الا اذا كان يعتقد ان السلام اقتصاد بيع وشراء، وتطبيع وفتح سفارات وتبادل علاقات مختلفة، اما الاراضي والحقوق فلا قيمة لها وهو الوحيد الذي يقرر مصيرها ويحدد مستقبلها وطبيعة التعامل معها، وفق شريعة الغاب التي يحاول فرضها على دول وشعوب العالم.
لا يمكن ان يستمر الصمت العالمي ازاء سلوك ترامب التدميري الشامل، وان يبقى هذا العالم بكل ما فيه من قوة ومعرفة متفرجا، ينتظر قدره ومصيره واندثار منجزاته، بسبب شخص اهوج لا يعي ولا يقدر نتائج افعاله.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش