الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاهتمام بالموهوبين والمبدعين ..مدرسة اليوبيل نموذجا

نسيم عنيزات

الثلاثاء 26 آذار / مارس 2019.
عدد المقالات: 31

تنطلق رسالة مدرسة اليوبيل من الاسهام في اعداد قادة المستقبل الذين يكرسون أنفسهم لخدمة الوطن والقادرين على مواجهة التحديات العالمية وذلك بالارتقاء بالمعايير التربوية على المستويين الوطني والاقليمي من خلال تطوير المناهج الابداعية وبرامج التدريب النوعي للطلبة والمعلمين والتربويين في المدارس الحكومية والخاصة .
هذه المدرسة تعتبر من المدارس الريادية واخذت اسمها من احتفالات المملكة باليوبيل الفضي لتولي جلالة المغفور له الملك الحسين طيب الله ثراه سلطاته الدستورية عام 1977 حيث بدأت كفكرة ثم تطورت واخذت وقتا في التخطديط والتطوير بهدف نضوجها كأول مدرسة متخصصة بتعليم الطلبة الموهوبين والمتفوقين في المنطقة العربية، تُعنى بصقل عقل الطالب وشخصيته، وتحفزه على الإبداع والتركيز على مهارات البحث العلمية والتفوق والمبادرات، وباشرت المدرسة عملها في العام الدراسي 1993 /  1994 .
وتمكنت المدرسة من تحقيق اهدافها ورسالتها واكتسبت سمعة دولية وعالمية راقية لدرجة ان خريجيها من الطلبة يشار اليهم بالبنان في كثير من الجامعات واسواق العمل المحلية والدولية وهي تسير بخطى ثابتة ومدروسة ضمن منهجية واضحة تدار من نخبة من العاملين فيها في المجال التعليمي والاداري مؤمنين بالفكرة والهدف وهذا هو سر نجاحها بداية .
 ركزت على النوعية مكرسة أهمية للثروة البشرية التي تتصدرها عناصر الموهبة والإبداع، لتكون نموذجا فريدا في استيعاب أحدث الاتجاهات في الإصلاح التربوي والمدرسي من حيث الممارسة الفعلية على مستوى المدرسة، وهذا ما تؤكده رؤيتها ورسالتها الذي تجده على موقعها ومبانيها حيث تكرس ذلك واقعا ملموسا لا يخفى على احد .
اننا بحاجة الى تطوير ودعم مثل هذه المؤسسات التربوية التي تقدم خدمة للوطن من خلال ايمانها بالموهوبين والمبدعين وتصقل هذه القدرات لتوجهها الى مسارها الصحيح لخدمة المجتمع والوطن كما انها ترسخ مبدأ غير الربحية في دراسة احوال واوضاع الطلبة الاقتصادية والمعيشية وتتعامل معها بانسانية حقيقة الهدف منها هو اكتساب الطالب وضمه الى صفوفها بعيدا عن الوضع المالي لانها تهتم بالعنصر البشري اولا بعيدا عن مبدأ الربح والخسارة .
ان الدافع وراء هذا المقال هو ما شاهدته في هذه المرسة من رقي وتميز ودور ريادي تستحق منا جمعيا الدعم والاهتمام لتبقى منارة تعليمية وتربوية تخرج لنا شبابا يؤمنون بوطنهم وخدمته متسلحين بكل عناصر القيادة والعلم والابداع والتي تعتبر انجازا وطنيا يضاف الى الكثير من الانجازات الوطنية التي نفخر فيها ،وعلينا ان ننظر اليها بعين من الرضى والقناعة والمحافظة عليها لتستمر حركة التطور والنهوض الوطني

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش