الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إسبـانيـا تـرفض الاعتــذار عـن مجـازرها إبان استـعـمــار المكـسيــك

تم نشره في الأربعاء 27 آذار / مارس 2019. 01:00 صباحاً

مدريد - نشبت أزمة دبلوماسية بين المكسيك ومستعمرتها القديمة إسبانيا، بعد أن طالبت الأولى السلطات الإسبانية والفاتيكان، بتقديم اعتذارين رسميين عن دورهما في الجرائم التي ارتكبها الاستعمار بحق السكان الأصلانيين.

وكان الرئيس المكسيكي اليساري الجديد، أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، قد أرسل رسالة الإثنين، لفيديو صوره في بلدة كومالكالكو للسكان الأصليين في جنوب البلاد، في وقت سابق من الشهر الحالي، دعا فيه كلا من إسبانيا والفاتيكان للاعتراف بالانتهاكات التي ارتكبت خلال غزو المكسيك قبل 500 عام وخلال الحقبة الاستعمارية التي أعقبته.

وأعلنت الحكومة الإسبانية  اليوم الثلاثاء، رفضها الشديد دعوة الرئيس المكسيكي، زاعمة أنه «لا يمكن الحكم على وصول الإسبان إلى أرض المكسيك قبل 500 عام بمعايير معاصرة»، معتبرة الاستعمار الإسباني للمكسيكي مجرد «وصول»، دون أن تذكر المجازر الفظيعة التي ارتُكبت بحق السكان الأصلانيين، أو ما هي المعايير «غير المعاصرة» التي تسمح بجرائم مماثلة.

لكن الشخصيات السياسية ذات الأيديولوجيات المختلفة علّقت على مطالبة لوبيز أوبرادور بشكل مختلف أيضا، ففيما زعم زعيم حزب «المواطنين» اليمين وسط، ألبرت ريفيرا، أن الرسالة المكسيكية هي بمثابة «إهانة غير مقبولة للشعب الإسباني»، أكدت العضو البرلمانية عن الحزب اليساري «بوديموس»، آيون بيلارا، أن للمكسيكيين كل الحق في المطالبة باعتذار من الملك الإسباني عن انتهاكات الإسبان في بلادهم. «وكالات»

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش