الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الدفاع عن فلسطين والتباكي على «إسرائيل»

كمال زكارنة

الاثنين 8 نيسان / أبريل 2019.
عدد المقالات: 347

وزير الخارجية وشؤون المغتربين ايمن الصفدي، مواطن اردني عربي حرّ يدافع عن فلسطين بكل صدق واخلاص وحرقة، تربى في مدرسة وطنية قومية، تعلم فيها الرجولة والشجاعة والقدرة على تحمل المسؤولية، والدفاع عن قضايا الامة العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية، لا يهاب قول الحق ومهاجمة المحتل، ومطالبته بالرحيل عن ارض فلسطين وارض العرب، وانهاء احتلاله للاراضي الفلسطينية والعربية التي اغتصبها بقوة السلاح وارتكاب الجرائم والمذابح والمجازر والارهاب، ولا يتردد في قول الحقيقة عندما يربط امن واستقرار المحتل والمنطقة بأسرها دولا وشعوبا باستمرار الاحتلال نفسه، الذي هو سبب التوتر والصراع والنزاع والحروب وعدم الاستقرار في المنطقة والعالم، وان الضمانة الوحيدة لاستتباب الامن والامان زوال هذا الاحتلال البغيض عن الارض الفلسطينية والعربية، وان الشعور بعدم الاطمئنان والخوف والريبة وغياب الامن والامان لا يأتي الا من الاحتلال واستمرار وجوده، الذي هو سبب كل بلاء ومصيبة تحل وتحصل في المنطقة والعالم، وان وجوده يشكل البيئة الخصبة لنمو وتغذية الارهاب والارهابيين في كل العالم، وان شعوب ودول المنطقة بحاجة الى من يحميها ويطمئنها من ارهاب واجرام وبطش الاحتلال، وليس العكس، بينما يطالب مسؤول عربي آخر على الملأ في مؤتمر عالمي، الشعب الفلسطيني والدول العربية، بتدليل اسرائيل المحتلة لارضنا، ووضعها في «المرجيحة « وهزّها بلطف وحنان ورقة ولطافة، حتى تشعر بالامن والامان والاطمئنان والاسترخاء، والتمدد بكل هدوء دون ازعاج وبلا منغصات، ويحمّل ذلك المسؤول العروبي الفلسطينيين والعرب مسؤولية ازعاج الكيان المحتل وخوفه من محيطه العربي، وكأنه يطالب الدول والشعوب العربية بالرحيل من حول فلسطين الجاثم فيها ذلك الكيان الغاصب، حتى يطمئن ويشعر بالأمان والراحة النفسية والجسدية، وحسب هذا المفهموم الجديد اصبح الشعب الفلسطيني والامة العربية السبب في عدم توفير الطمأنينة للمحتل، قبل الحديث عن رحيله من الاراضي التي احتلها، وان المحتل لا تنقصه الا الطمأنينة لكي يغادر وينهي احتلاله، وليس له مشاريع ولا مخططات ولا برامج ولا اطماع عدوانية توسعية في الاراضي الفلسطينية والعربية.
الحمدلله ان الوزير ايمن الصفدي كان على قدر المسؤولية، من حيث الوعي والالمام بتفاصيل ومعطيات وابعاد القضية، سياسيا وتاريخيا وحاضرا ومستقبلا، مطلعا على كل الملفات هاضما لما تقدم وتأخر من التفاصيل الدقيقية والكبيرة، مالكا للجرأة والمعنويات العالية، فتحدث ودافع واقنع واوصل الرسالة المطلوبة كما ينبغي ويراد ان تصل، انها توجيهات ملكية هاشمية سامية، ثابتة مبدئية صادقة تعبر عن مواقف صلبة لا تقبل المساومة ولا المهادنة ولا المرونة ولا الليونة، لانها تتعلق بفلسطين والقدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية، والهدف والمصير الاردني الفلسطيني المشترك.
اردنيون وفلسطينيون عروبيون وقوميون حتى النخاع كما هم وطنيون، لا ينحازون الا لعروبتهم واوطانهم لا ينسلخون عنها مهما كانت الاسباب، ومهما بلغ حجم الضغوطات وقسوة الظروف، ولديهم ايمان مطلق وقناعة تامة، بأن فلسطين هي باروميتر القياس الدقيق لوطنية وقومية كل مواطن ومسؤول عربي .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش