الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شحاده يدعو مجتمع الاعمال الاردني والقبرصي واليوناني الى بناء شراكات اقتصادية تسهم في تعزيز التبادل التجارية

تم نشره في الأحد 14 نيسان / أبريل 2019. 07:49 مـساءً

 

عمان -الدستور - اسلام العمري 

دعا وزير الدولة لشؤون الاستثمار مهند شحادة  مجتمع الاعمال الاردني والقبرصي واليوناني الى بناء شراكات اقتصادية تسهم في تعزيز التبادل التجارية واقامة المشاريع المشتركة.

وقال شحادة خلال حضوره منتدى الاعمال الاردني -القبرصي –اليوناني الذي نظمته اليوم غرفة تجارة الاردن اليوم على هامش القمة التي تجمع جلالة الملك عبدالله الثاني، والرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس، ورئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس،إن العلاقات التي تجمع الدولة الثلاث تاريخية ومتميزة  في مختلف المجالات سواء كانت السياسية والاقتصادية والتعليمية.

وبين أن الاردن يمتلك خبرات وطاقة بشرية  يمكن الاستفادة منها اضافة الى وجود قطاعات واعدة مثل  قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي حقق معدلات نمو بنسبة 15% وهو مشغل اساسي لمستقبل الشباب.

 وبين الوزير شحادة  ان التصدير مفتاح اساسي لنمو الاقتصاد الوطني وهذا لا يقتصر فقط على السلع وانما  ايضا الخدمات مبينا ان الاردن نحج  بان يكون مركز خدمات متقدم  على الصعيد التكنولوجيا  والابتكار.

واكد ان الاردن قادر ان يكون نقطة انطلاق وبوابة  لدخول اسواق المنطقة والمساهمة في مشاريع اعادة الاعمار في سورية والعراق  في ظل وجود خبرات شبابية يمكن الاستفادة منها في تقديم  خدمات للشركات العالمية اضافة الى وجود منطقة تنموية بالقرب من الحدود البرية  من هاتين الدولتين تمنح حوافز ومزايا للمستثمرين.

وبين أن التقرير الصادر  اخيرا عن المنتدى الاقتصادي العالمي اظهر ان من بين افضل 100 شركة ناشئة على مستوى الدول العربية 27  شركة اردنية مؤكدا ان طاقات الشباب موجودة  وقادرة على تقديم الخدمات  دعم فني وتقني للشركات العالمية.

 وبين ان 75% من التعريب على شبكة الانترنت تتم صناعته من الاردن و10%  من المحتوى العربي على هذه الشكبة يتم من خلال الاردن، مؤكدا وجود فرصة ذهبية لتطوير هذا القطاع.

وقال ان الاردن اول دولة بالمنطقة سن قانون واضح في مجال الطاقة المتجددة  التي وصل حجم استثمارتها في اخر سنتين نحو 5ر1  مليار دينار، مشيرا الى وجود فرص بمشاريع الطاقة  المتجددة من ناحية التخزين اضافة الى المياة  خصوصا الناقل الوطني و السياحة.

وبين ان السياحة بالاردن حققت معدلات نمو بنسبة 15% مبنيا ان الفرصة موجود لتقديم منتج ثلاثي (اردني، قبرصي، يوناني)  لجذب السياحة خصوصا من الصين واليابان واميركا.

واكد  الوزير شحادة وجود فرصة ذهبية بين الدول الثلاثة لتطوير  الميزان التجاري خصوصا وانه في الوقت الحالي لا يعكس القدرات والامكانيات الموجودة، معبرا عن امله ان يسهم في المنتدى في توفير ترابط وتشابك بين رجال الاعمال وتسطير قصص نجاح في مجال الاستثمارات واقامة المشاريع المشتركة التي تحقق الفائدة لجيمع الاطراف.

 بدوره، اكد رئيس غرفة تجارة الاردن العين نائل الكباريتي ان القمة التي تستضيفها المملكة وتجمع جلالة الملك عبدالله الثاني، والرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس، ورئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس، تمثل دليل واضح ان الدول الثلاث تسعى لتوسيع آليات التعاون التجاري والاستثماري بينهما.

 وقال ان قبرص واليونان من اقرب الدول الاوروبية للاردن ويجمعهما تاريخ حافل من العلاقات والصداقة ما يتطلب تسخير ذلك لبناء جسور جديدة لعلاقاتهما الاقتصادية والتعاون والتنسيق لخدمة المصالح المشتركة.

وعبر العين الكباريتي عن امله في بناء شراكات وعلاقات اقتصادية وتجارية واستثمارية متينة وبخاصة لجهة الاستثمار بالمملكة تنطلق مستقبلا لدول مجاورة منها العراق وسوريا.

واكد ان الاردن ورغم ظروف الاقليم استطاع وبحكمة جلالة الملك من تجاوز هذه العقبات وظل متميزا باستقراره وأمنه ولاعب اقتصادي رئيسي بالمنطقة من خلال تسخير علاقات الخارجية ليكون ممر للدول المجاورة وبخاصة العراق المستقر المننتصر على الارهاب.

واشار الى ان الاردن يتمتع بالكثير من الامتيازات التي تجعل منه مقرا للاستثمار والتجارة في مقدمتها الامن والاستقرار والتشريعات الجاذبة والمتوافقة مع القوانين الدولية بالاضافة لحرص اصحاب القرار على تسهيل بيئة الاعمال وتطويرها لخدمة اصحاب الاعمال ومعالجة ما يواجههم من تحديات.

وبين العين الكباريتي ان الاردن يملك امتيازات اخرى تتعلق بتوفر القوى البشرية المتعلمة والمدربة والمؤهلة والتي اسهمت في بناء الدول المجاورة، الى جانب كون المملكة مصدرة لخدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، داعيا قبرص واليونان للاستفادة من الخبرات الاردنية بهذا القطاع.

ولفت الى المقومات التي يملكها الاردن بمجال السياحة العلاجية والتقدم الذي احرزه قطاع الطبابة ووصوله الى المرتبة السابعة على مستوى العالم، بالاضافة لما يملكه من مقومات سياحية دينية واثرية، واتفاقيات تجارية مع مختلف التكتلات الاقتصادية العالمية.

وشدد العين الكباريتي على ضرورة اقامة ترابطات سياحية بين الدول الثلاثة والتركيز على بلدان جنوب امريكيا واليابان والصين والهند، معبرا عن امله بان تنتج اللقاءات الثنائية بين الشركات الاردنية والقبرصية واليونانية عن استثمارات وشراكات حقيقية تؤسس لتكامل اقتصادي مشترك بعيدا عن التنافس.

من جانبه، قال رئيس غرفة تجارة وصناعة قبرص كريستودلوس انجاستينيوس إن المنتدى يشكل فرصة  لمعالجة  التحديات  المعيقات  التي تحد من زيادة التادل التجاري  بين الدول الثلاثة.

 وبين  أن المنتدى  يشكل كذلك  فرصة لتمكين العلاقات الثنائية بين قبرص والاردن وزيادة التعاون الاقتصادي  في ظل ان العلاقات  التجارية  بين البلدين لا تزال في مراحلة المبكرة.

وقال إن العلاقات القبرصية الاردنية  قديمة ولكنها بحاجة الى مزيد التعاون لزيادة النمو والتبادل التجاري مؤكدا ان المنتدى  يشكل منصة مهمة لاكتشاف الفرص المتاحة واقامة شراكات  بين الاردن وقبرص واليونان.

 واشار الى قيام  قبرص بالعديد من الاصلاحات الاقتصادية خلال الفترة الماضية مما ساهم في زيادة نمو  اقتصادية يزد على 2% اضافة الى تخفيض معدلات البطالة من 16 الى 6%، مبينا ان غرفة تجارة وصناعة قبرص على اتم الاستعداد لتقدم الخدمات لرجال الاعمال في الدول الثلاثة وبما يسهم في تعزيز التواصل بينهما.

الى ذلك اشار رئيس هيئة الاستثمار والتجارة اليونانية غريغوريس ستيرغيوليس الى ان الدول الثلاث ليس لها اليوم خيارا الا التعاون وبناء علاقات جديدة والجلوس مع وعدم اضاعة الوقت للاستفادة من مشروعات اعادة البناء والاعمار في العراق وسوريا.

وقال ان الاردن بلد صديق لليونان لكن التعاون التجاري بين البلدين ليس بمستوى الطموحات، معربا عن تقديره لجلالة الملك عبدالله الثاني لدعمه المتواصل لاقامة شراكات تجارية بين الدول الثلاث وتوطيد التعاون بين السياسيين واصحاب الاعمال.

واكد ان بلاده خرجت من الازمة المالية التي عانت منها خلال السنوات الماضية وبدأت تعود لوضعها السابق، مشددا على ضرورة ان تعمل دول منطقة البحر الابيض المتوسط معا لتحقيق المنافع الاقتصادية المشتركة.

وشدد على ضرورة تعزيز الثقة بين الدول الثلاث لتحقيق منافع مزدهرة للاجيال القادمة، داعيا للتركيز على التعاون بقطاعات السياحة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والذكاء الاصطناعي.

واكد ان موانىء بلاده تستطيع تسهيل حركة وصول البضائع ومنتجات الدول الثلاث الى دول وسط وشرق اوروبا التي يصل تعداد سكانها لنحو 250 مليون نسمة، مؤكدا ان اليونان تستطيع توفير نقل رخيص وسريع وحديث لمختلف البلدان.

يذكر ان صادرات المملكة الوطنية الى قبرص بلغت خلال العام الماضي 2018 ما يقارب مليون دولار مقابل 50 مليون دولار مستوردات، بينما بلغت الصادرات الى اليونان خلال نفس العام 9 ملايين دولار مقابل نحو 54 مليون دولار مستوردات.

 وركز المنتدى الذي حضره اصحاب اعمال وشركات من الاردن وقبرص واليونان، على قطاعات السياحة والطاقة والطاقة المتجددة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات واعادة الاعمار والبناء بالمنطقة، الى جانب عقد  لقاءات ثنائية بين شركات الدول الثلاث.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش