الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أمسية شعرية تتغنى بالعشق والوطن والحياة

تم نشره في الثلاثاء 16 نيسان / أبريل 2019. 01:00 صباحاً


إربد - عمر أبو الهيجاء


وسط حضور من المثقفين والمهتمين، نظم ملتقى إربد الثقافي وفرع رابطة الكتاب في إربد وملتقى المرأة، مساء الأول من أمس، أمسية شعرية للشعراء: الدكتور خالد ختاتنة، الدكتور علي هصيص، وعصام الأشقر
وأدارت مفردات الأمسية الدكتورة منتهى الطراونة التي افتتحت الأمسية بالترحيب بالحضور الكريم على طريقتها الخاصة التي قالت فيها: غنيت إربد والألحان تدهشنا/ بذكريات تناهت في تداعيها/ تختال إربد في ثوب الصباح وقد اخضوضلت بالندى والعطر واشيها»، وقالت نطوف في المدن العريقة بالثقافة وفي ذواكرنا أبرز معالمها، وأسماء مفكريها وأدبائها وشعرائها، تقودنا قلوبنا قبل أقدامنا إلى أماكن تعبق بعطرهم نبحث فيها عن مخزونات الذاكرة الثقافية فمن منا لا يذهب إلى شاعر الرشيد أول دخوله بغداد؟ يبحث فيه عن مقهى الزهاوي، وإلى شارع المتنبي يبحث فيه عن مقهى البرلمان .... ومن منا لا يذهب عندما يدخل القاهرة عن مقهى الفيشاوي مقهى البستان وملتقيات الأدباء والشعراء هناك.
أول القراءات استهلها الشاعر د. خالد الختاتنة قرأ مجموعة من القصائد حيث تغنى بقصيدة بمدينة إربد ومكانتها التاريخية واسمها القديم آرابيلا، ثم قرأ قصائد تتغنى أيضا الأردن من مثل قصيدة أغليك يا أردن» وكما شدا الشاعر أيضا بمجموعة من القصائد الوطنية والغزلية والنبطية، والتي تفاعل معها الجمهور؛ لما عبرت ذائقته وذائقة الحضور ولجرس موسيقاها
يقول في احدى قصائده التي تغنى بها بالأردن:»يا قدرة  الله في صنع الجمال وما/ علمت من قبل أنثى أعجزت وصفي/ متى وأين وكيف الحب علقني/ واجتاحني برده والنار في جوفي/ ما لون عينيك كالمجنون خلفني/ أمسى وأصبح بين الطرف والطرف».
من جهته قرأ الشاعر الأشقر جملة من القصائد التي انتمت إلى قصيدة التفعيلة وعمود الشعر، بلغة شفافة تنم عن مراس في كتابة النص الشعري، شاعر يتقن الإمساك بزمام قصيدته التي يعبر من خلالها خلجات روحه التواقة للحب والحياة، ومن القصائد التي قرأها :»شهر رمضان، رسول الله، في المسألة النفطية»، قصائد تشتبك مع المعطى اليومي والحياة والدين.
ومن قصيدته في مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «يا خـيرَ مَنْ وَطِأ الثّرى لِيُنيرَهُ/ فأنـارَ أكواناً و أَعْـلى فرقدا/ شَوْقي سَمـا لِـمنازلٍ يحلُو بها/ لُقيا الرّسولِ ومسجدٍ ردَّ الصّدى/ ومضـى بنُور الله يمحـُـو ظُلمةً/ فتضوَّعتْ منهُ السّماحةُ والندى».
ثم قرأ الدكتور الشاعر علي هصيص  صاحب ديواني (قماش العتمة ، وأوان الندى) مجموعة من القصائد القصيرة جدا التي تناول فيها المرأة والوطن، حيث اعتمد فيها على المفارقات للتعبير عن هواجسه ومخاوفه وأحلامه، فيما استلهم بعض الأساطير لتأكيد التمسك بالأرض .
وقد شارك في الأمسية الشاعر الدكتور محمود الشلبي بعدد من القصائد من ديوانه الأخير، والشاعر محمد حيفاوي والشاعر الدكتور طي حتامله، بقصائد حازت على إعجاب الحضور والتفاعل معها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش