الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

افتتاح المنتدى الصيني العربي الثاني للاصلاح والتنمية في شنغهاي

تم نشره في الثلاثاء 16 نيسان / أبريل 2019. 01:20 مـساءً

 

يبحث الصراع العربي الإسرائيلي.. وإيجاد حلول للنزاعات العربية

 

شياودونغ: سنقدم التكنولوجيا المتقدمة لاصدقائنا وندعم حقوق شعب فلسطين..والجولان سورية

 

 

شنغهاي-ايهاب مجاهد 

 

بدأت اليوم الدورة الثانية للمنتدى الصيني العربي للاصلاح والتنمية بمقاطعة شنغهاي الصينية بحضور عدد كبير من المسئولين والاعلاميين الصينيين والعرب، تحت شعار (التشارك في بناء "الحزام والطريق" وتقاسم التنمية والازدهار).

وقال مساعد وزير الخارجية الصيني تشن شياودونغ ان هناك تعاون اقتصادي كبير بين الصين والدول العربية وان العلاقات الصينية العربية قديمة ومتينة ويساند الجانبان بعضهما على مر التاريخ. 

واشار أن 12 دولة عربية وجامعة الدول العربية لديها شراكات استراتيجية مع الصين، وان 17 دولة عربية وقعت على اتفاقيات ومذكرات تفاهم مع الصين بخصوص مبادرة الحزام والطريق وان جامعة الدول العربية اول منظمة دولية توقع على المبادرة مع الصين.

وبين أن 40 زعيما من 180 دولة سيشاركون في الدورة الثانية لقمة الحزام والطريق الذي سيعقد في بكين في 26 الشهر الجاري، وأنه سيشكل دفعة جديدة لآليات التعاون في إطار مبادرة الحزام والطريق.

وأكد رفض الصين للإسلام فوبيا فيما يرفض العرب محاولات تشويه صورة الصين واتهامها باساءة معاملة المسلمين فيها.

 واكد على مساندة الصين لحقوق الشعب الفلسطيني وإيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية في اطار المبادرة العربية، ورفضخا لاي خطوة احادية الجانب بخصوص الجولان المحتلة تهدف إلى تغيير الواقع.

ولفت ان الصين تسعى إلى تسريع وتيرة مفاوضات التجارة الحرة مع الدول العربية.

ومن جانبه قال الامين العام المساعد لجامعة الدول العربيةخليل ابراهيم الثوادب ان الصين تدعم القضايا العربية وحقوق الشعب الفلطيني المحتل وايضا الدول العربية ساندت الصين في قضاياها ،مشيرا الى ضرورة تعزيز التنسيق بين الجانبين وايضا اتباع الخطوات التي اعتمدتها الصين في التنمية. 

دعا لمواصلة البناء وفق ما هو موقع من اتفاقيات بين الجانبين في جميع المجالات، وضرورة الاسراع في تنفيذ الاتفاقيات الثنائية في اطار مبادرة الحزام والطريق. 

وبين أنه سيتم خلال المنتدى بحث الصراع العربي الإسرائيلي، والنزاعات الدائرة في بعض الدول العربية وإيجاد الحلول المناسبة لها.

من جانبه اكد الرئيس اللبناني السابق ميشال سليمان ان مبادرة الحزام والطريق تحقق التنمية والتعاون والمنفعة المتبادلة بين الدول العربية والصين وان هناك فرص استثمارية كبيرة في الوطن العربي باعتباره سوق كبير وايضا فرصة لتوطيد العلاقات مع الصين والاستفادة من تجاربها الاقتصادية كثاني اكبر اقتصاد في العالم ، مشيرا الى ان التنمية والديمقراطية والحوار اساس الاستقرار وان المبادرة تصب في مصلحة الجميع.

ومن جانبه دعا وزير خارجية مصر الاسبق نبيل فهمي الى خلق فلسفة جديدة في العلاقات الصينية العربية للنظام الدولي المعاصر تعتمد على اساس توازن المصالح بين الاطراف وليس طرف على حساب الاخر لتتماشى مع مبادرة الحزام والطريق.

وأكد أن العالم يشهد تغيرا كبيرا نحو تعدد الأقطاب على غرار مرحلة مابعد الحرب العالمية الثانية، وأنه لابد أن تكون هناك شراكة استراتيجية عربية صينية تساهم في خلق قوى جديدة.

وأكد أنه ليس المطلوب إقامة صينية في الدول العربية بل إن تساعد الصين في إقامة عالم عربي أفضل.  

وتحدث خلال حفل افتتاح المنتدى رئيس لجنة الشؤون الجامعية بجامعة شنغهاي للدراسات الدولية جيان فنغ، والأمين المساعد لحكومة بلدية شنغهاي قو جينشان، وأشاروا إلى أن الدول العربية تتطلع للاستفادة من التجربة الصينية في الإصلاح والتنمية.

وأشار فنغ أن 167 مسؤولا عربيا استفادوا من الدورات التي عقدها المركز الصيني العربي للاصلاح والتنمية منذ تأسيسه قبل عامين.

فيما أشار جينشان أن مدينة شنغهاي تستعد لاستضافة الدورة الثانية من معرض الاستيراد والتجارة الدولي والذي شاركت 182 دولة في دورته الأولى. 

ويذكر أن المنتدى الذي تعقده وزارة الخارجية الصينية بالتعاون مع مركز الدراسات الصيني العربي للاصلاح والتنمية، سيناقش ثلاثة محاور رئيسية هي "التواصل السياسي، وتعميق التعاون، وتواصل مراكز الافكار".

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش