الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التحليق!

تم نشره في الأربعاء 17 نيسان / أبريل 2019. 01:00 صباحاً
ماجد شاهين

الطائرة، كما يسمّونها أو يصفونها، تحلّق هناك في أعالي الدنيا،
والعصافير وطيور عديدة تحلّق بحثاً عن هواء آخر و سماء أخرى،
والخيالات تطير وتحلّق بأصحابها !
لكنّ أكثر أنواع التحليق بهجة و إدهاشاً و « تطييباً « للنفس و تطبيبا ً لها، ذلك ما يصنعه « المنجعون « حين تلتمع في أذهانهم خيوط أفكار و يسطّرونها هنا أو هناك، فتروح إلى عناوينها !
هل جرّب أحدكم أن يسهر فوق مصطبة مكشوفة إلى الهواء والسماء، و حاول أن يحلّق ؟
تلك فكرة التحليق من حالة الانجعاء، فالكتابة عند المصاطب وفي هواء واضح و فضاء مفتوح، تحمل صاحبها إلى « برّيّة « مُفتَرَضَة تطلّ إلى سماء صافية وربما إلى « الأزرق الذي يلوّن انتباهاتنا «  .
الكتابة تفعل ذلك والقراءة والتأمّل والفرجة الناصعة و التدبّر و البحث عن الجمال والحق والوعي .
..
جرّبوا التحليق، وإن استطعتم النفاذ إلى جوّانيّاته فاحتفظوا بالدهشة، جرّبوا الكتابة عن امرأة طازَجة و أرض ٍ نديّة تحتضن جذور العنب وشقائق النعمان، وجرّبوا الكتابة عن بلاد ٍ تحبّونها، وسيكون الأمر في غاية المتعة والتحليق .
و جرّبوا دروب المحبّة .
..
التحليق، بالضرورة، يصير عالياً ً عاليا ً ويقترب من الذرى، حين نكتب أو نهمس أو نحاور المطارح التي ليس فقط نحبّها ولكن تلك التي تحبّنا .
..
هكذا، حاولوا الانجعاء على « جنبيّة « و وسائد خشنة قليلة، و اتركوا النار تصهر البنّ و تلوّن الشاي، وانظروا فقط إلى الأعلى .. اصعدوا في معراج العين والروح إلى حافّة السماء .. عندها ستفوح رائحة الشوق والأزرق و الماء والنساء المدهشات والبلاد التي نحبها وتحبّنا .
تلك قصة التحليق، التي تطيب ُ حين مصطبة و جنبيّة وسماء .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش