الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الخطيب لـ «الدستور» : التعامل مع أي فنان بالمهرجانات يجب أن يكون من خلال النقابة

تم نشره في الأربعاء 17 نيسان / أبريل 2019. 01:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 17 نيسان / أبريل 2019. 02:58 مـساءً

عمان- حسام عطية
كشف نقيب الفنانين الأردنيين - وعضو اللجنة العليا لمهرجان جرش المخرج حسين الخطيب عن قائمة بأبرز الفنانين العرب غير الملتزمين بدفع رسوم إحياء حفلات في الأردن للنقابة، منهم وائل كفوري وجوزيف عطية وعاصي الحلاني، إضافة إلى رويدة عطية ونور مهنا، فيما تعاني نقابة الفنانين الأردنيين من مشكلة عدم التزام الفنانين العرب ومتعهدي الحفلات التي تقام في البلاد بدفع الرسوم المتوجبة عليهم للنقابة التي حددها القانون الأردني بنسب ثابتة.
عقود وهمية
ونوه المخرج الخطيب في تصريح لـ «الدستور» إلى أن بعض متعهدي الحفلات يلتفون على القانون، عبر عرض عقود وهمية بقيمة أقل من الاتفاق الحقيقي مع الفنان، وبالتالي دفع نسبة أقل للنقابة، وأن النقابة تستعد لاتخاذ إجراءات قانونية بحق المتخلفين عن الدفع، مشيراً إلى أنه تمت مخاطبة مكاتب الفنانين ومتعهدي الحفلات، للمطالبة بالمستحقات المالية المتوجبة عليهم بعد إقامتهم حفلات غنائية في الأردن، فيما يلزم قانون نقابة الفنانين الأردنيين كل من يمارس الفن في الأردن، بتقديم نسبة محددة من أجر الفنان لصندوق النقابة  ووفقاً للقانون، ويلتزم الفنان الأردني من لديه عضوية نقابة بدفع ما نسبته 2 في المائة، فيما يلتزم غير العضو بدفع 4 في المائة من أجر الفنان المقام في الأردن، ويستوفى من الفنان العربي ما نسبته 10 في المائة، فيما يلزم القانون الفنان الأجنبي باقتطاع 15 في المائة من أجره، لصالح صندوق نقابة الفنانين.
المادة 45
ولفت المخرج الخطيب بانه تعاقب المادة 45  من قانون نقابة الفنانين «أي شخص من غير أعضاء النقابة، أو أي فرقة فنية تمارس المهنة في الأردن بغرامة لا تقل عن ثلاثمائة دينار ولا تزيد على خمسمائة دينار، وتضاعف العقوبة قياسا على حدها الأعلى في حالة تكرار المخالفة»، وتذهب الرسوم المستوفاة، لصالح صندوق نقابة الفنانين، الذي يدعم صرف رواتب تقاعدية، واشتراك تأمين صحي لأعضاء الهيئة العامة.
خلال النقابة
وفي رده على سؤال حول برنامج  اللجنة العليا لمهرجان جرش والبنود الرئيسة للخطة العامة للمهرجان في دورته القادمة التاسعة والثلاثين، ودور نقابة الفنانين الأردنيين أكد المخرج الخطيب على أهمية أن يكون البرنامج هذا العام مختلفا في الفكرة والطرح وان لا نكرر أنفسنا وهذا يدعو إلى أن نتساءل،  كيف يمكن أن يتم ذلك؟ وأننا لا بد أن نضع الأردن وهويته نصب أعيينا، خاصة من خلال الافتتاح الذي يقدم المهرجان بصورة لائقة ويغير فكرة الناس عن المهرجان، حيث ان جميع المحطات ستنقل هذا الافتتاح، مقترحا أن يكون الافتتاح على شكل ملحمة تاريخية.
ولفت الخطيب أن النقابة وضمن مشروعها الوطني الذي تقدمت به للحكومة اقترحت أن يكون هنالك برنامج واسع للعمل على التربية الفنية وتطوير الذائقة الجمعية والتأسيس لفضاء إبداعي موسيقي وغنائي يجعل القادم أفضل، ويطور على ما قدم في الزمن الجميل، أن هنالك محاولات وهناك إبداعات من قبل المطربين سواء بشكل فردي أو جماعي، استطاعوا من خلالها إيصال صوتهم للجمهور، مؤكدا أن نقابة الفنانين تحاول دائماً أن تجد مساحة لمشاركة الفنان سواء كان عازفا أو ملحنا أو مطربا في المهرجانات وبخاصة المحلية الأردنية.
ويضيف الخطيب أن نقابة الفنانين لديها خطة شاملة لرعاية الثقافة والفنون، ومن بينها الغناء والموسيقى، بحيث يكون هنالك دار للأوبرا، ودار للثقافة والفنون، ومهرجان مبني على مشاريع موسيقية يتقدم فيها الموسيقيون، إلى جانب استقدام للمشاريع الموسيقية، يتقدم لها الملحن والكاتب والفنان العضو في النقابة بمشروعه الموسيقي، ويتم اختيار الأفضل من خلال لجنة.
ونوه المخرج الخطيب الى  أن على إدارة المهرجان التنسيق بشكل كامل مع النقابة، خاصة وانها جاهزة لأن تسهم بشكل مباشر في إنجاح المهرجان بعيدا عن الدورات السابقة ، مؤكدا أن التعامل مع أي فنان في فعاليات جرش يجب أن يكون من خلال النقابة، وأن النقابة تستعد لاتخاذ إجراءات قانونية بحق المتخلفين عن الدفع، مشيراً إلى أنه تمت مخاطبة مكاتب الفنانين ومتعهدي الحفلات، للمطالبة بالمستحقات المالية المتوجّبة عليهم بعد إقامتهم حفلات غنائية في الأردن.
وكانت النقابة توصلت إلى اتفاق مع وزارتي الداخلية والسياحة، لإلزام الفنانين بدفع الرسوم، وشكلت لجنة التربية والتعليم والثقافة النيابية لجنة لدعم نقابة الفنانين الأردنيين، تضم المستشارين القانونيين في وزارتي الداخلية والثقافة ونقابة الفنانين، للخروج بصيغة قانونية تنظم عملية دخول الفنانين غير الأردنيين وخروجهم من الوطن وضبطها بشكل يمكن النقابة من استيفاء الرسوم المستحقة عليهم وفق أحكام القانون، وحول الفنانين المخالفين لشروط العمل الذين يمارسون أعمالاً لا تتوافق مع تصريح عملهم، حيث بين رئيس اللجنة النائب إبراهيم البدور أنه تم التوافق على تكثيف الجهود وتنسيقها بين النقابة ووزارة العمل، لاسيما مع مديرية التفتيش في الوزارة، بهدف معالجة وضبط هذه الفئة واتخاذ الإجراءات المناسبة بحقها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش