الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تحية للأسرى في يومهم

كمال زكارنة

الأربعاء 17 نيسان / أبريل 2019.
عدد المقالات: 346

كل الايام للاسرى الذين وهبوا الوطن والشعب اعمارهم واجمل سني حياتهم، وضحّوا بحريتهم من اجل غيرهم، ناضلوا وقاتلوا اعتقلوا وصبروا وصمدوا، يواجهون ظلم وقهر المحتل وبطشه وعذابه ويتحملون اشدّ انواع المعاناة والعنف الجسدي واللفظي والنفسي، بصدورهم المكشوفة وارادتهم الفولاذية وعزيمتهم الحديدية، يشحنون غيرهم بالمعنويات والهمم، يقفون خلف القضبان بشموخ وعنفوان رافعين رايات النصر والحرية، يتصدون لاعتداءات السجان ويتحدون وجوده، ويخوضون اشرس المعارك في مواجهته، وسلاحهم الوحيد الامعاء الخاوية .
آلاف السجناء من الرجال والنساء والاطفال يقبعون في سجون الاحتلال الصهيوني، بينهم مئات المرضى، لا يحصلون على ابسط حقوق الانسان، يتعرضون لشتى صنوف التعذيب والاعتداء صباح مساء، الى جانب الضغوطات النفسية التي لا تتوقف .
تشكل قضية الاسرى الفلسطينيين في معتقلات النازية الصهيونية، موضوعا رئيسا للقيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني، وتحتل الاولوية على الاجندة الوطنية، وتتصدر قائمة اهتمامات القوى الفلسطينية على اختلاف افكارها وتوجهاتها ومواقفها.
وتحاول سلطات الاحتلال الصهيوني استغلال ورقة الاسرى ماليا، للضغط عليهم اولا وعلى ذويهم وابتزازهم، واشهارها كورقة سياسية في محاولة لاضعاف موقف القيادة الفلسطينية، من خلال المطالبة المتكررة بوقف رواتب ومساعدات الاسرى المالية، وخصم مخصصاتهم من اموال المقاصة، لاجبار الجانب الفلسطيني على الاذعان لمطالب الاحتلال التعسفية بحق الاسرى والمعتقلين، لكن جميع تلك المحاولات والمطالبات فشلت حتى الان.
لم تستطع منظمات وهيئات حقوق الانسان الدولية احداث اية اختراقات مهمة في جدران باستونات الفاشية الصهيونية، وما تزال ممارسات ادارات السجون الاحتلالية خارج دائرة الفعل القانوني الدولي ولا تخضع لتأثيره، فهي محصنة تماما ومحاطة بسور واق من اي مساءلة قانونية مهما كان نوعها ومصدرها.
لم يذكر التاريخ احكاما اشدّ قسوة من تلك التي يتعرض لها المعتقل الفلسطيني، التي وصلت في بعضها الى آلاف السنين، فقد قضت المحكمة العسكرية الصهيونية على الاسير الفلسطيني عبدالله البرغوثي، بالحكم 67 مؤبدا اضافة الى 5200 عام سجن، لكن القاضي نسي ان يقول حيّا وميّتا، فهل هذا جنون ام فائض من الحقد والانتقام .
معاناة المعتقلين في كل سجون العالم تنتهي بعد اصدار الاحكام بحقهم، الا في سجون الاحتلال الصهيوني، فان المعاناة تستمر وتتواصل دون توقف، وكل يوم فيها الجديد من الابداع والابتكار القهري واشكال التعذيب التي لا تخطر على بال بشر، بهدف تركيع الاسرى وردع المناضلين الطلقاء.
سيضيء الاسرى بنور نضالاتهم ظلام السجون، وفجر الحرية لا بدّ آت وان طال امد الاحتلال، وساعة زواله ونهايته حتما قادمة .
تظل السجون رغم قسوتها، مدارس ثورية فكرية توعوية، تخرج الوطنيين الشرفاء الذين حولوها من اماكن لاذلال الرجال، الى مصانع لاشجع الرجال الغيارى على الوطن والشعب.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش