الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مع الملك صفًا واحدًا بوجه كل الضغوط

تم نشره في الأربعاء 17 نيسان / أبريل 2019. 12:04 صباحاً
  • كتب.jpg

ليس من قول أكثر دفئاً وشجاعةً وطمأنينةً للأردنيين، من حديث ملكهم، وهو يقول بثبات وحزم، إننا لن نقبل بممارسة الضغوط على الأردن بسبب مواقفه من القضية الفلسطينية والقدس.
إنه الحديث الذي يبعث فينا على مواصلة الوقوف صفاً واحداً خلف قيادتنا وجيشنا وأجهزتنا، في وجه كل الضغوطات، متلاحمين متماسكين في دفاعنا عن القضية الفلسطينية، وخلف مليكنا الذي يحمل نيابة عن الأمتين العربية والإسلامية أمانة الوصاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.
لقد أبرق جلالة الملك عبد الله الثاني خلال لقائه أمس برئيس وأعضاء كتلة الإصلاح النيابية، برسائل مهمة على طريق التماسك والتلاحم الوطني، حيث لطالما كانت وحدتنا الوطنية سبيلنا في مواجهة التحديات والأزمات، فالظروف الاستثنائية التي تمر بها المنطقة تتطلب من الجميع العمل بحس وطني عالٍ.
إننا في الأردن نبرق للقاصي والداني أننا خلف قيادتنا، لن تثنينا ضغوطات هنا أو هناك عن مواصلة دورنا الثابت من القضية الفلسطينية والقدس، مؤكدين أن لا حل للقضية الفلسطينية إلا من خلال حل الدولتين الذي يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
لقد بذل الأردن بقيادة جلالة الملك من الجهود تجاه القضية الفلسطينية والقدس ما يبعث فينا على الفخر ونحن نرى قيادتنا ومختلف مؤسساتنا وأجهزتنا تذود عن المدينة المقدسة في وجه كل المؤامرات، وما التلاحم الشعبي مع الموقف الرسمي إلا رسالة للجميع بأننا هنا في الأردن لن نساوم ولن نقايض ولن نقبل بأي تنازل عن القدس ولن نتراجع عن دورنا في الدفاع عن القضية الفلسطينية، حتى ينال الأشقاء حقهم التاريخي والمشروع على ترابهم الوطني، ولينعموا بالأمن والسلام شأنهم شأن بقية شعوب العالم، بعد أن مارس المحتل بحقهم شتى صنوف التنكيل والبطش، وهو الذي لا يزال يضرب عرض الحائط بكل قرارات الشرعية الدولية، ما يحتم هنا موقفاً دولياً واضحاً يجبر المحتل على وقف ممارساته والعودة إلى قاطرة السلم، بعد أن جنح للتطرف وإرهاب الدولة طويلاً.
خلاصة القول وأوله وآخره، إن الأردنيين جميعاً يقفون خلف قيادتهم صفاً واحداً، ويرون فيها دوماً قيادة الحكمة والرأي السديد، ويفخرون بأنها تحظى باحترام وتقدير وثقة من الأسرة الدولية، وهم مواصلون لمسيرة العهد والوفاء لها، وهم اليوم أكثر تماسكاً وصلابة بوجه كل المشاريع المشبوهة التي تحاول النيل من حقوق الأشقاء الفلسطينيين، ولن يقبل الأردنيون بأي حل يهضم تلك الحقوق، وأرواحهم فداء للقدس ولترابها الطهور.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش