الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أمين دائرة الافتاء يرعى فعاليات احتفال جامعة اليرموك بالاسراء والمعراج

تم نشره في الخميس 18 نيسان / أبريل 2019. 04:31 مـساءً

 

 

اربد – الدستور – بكر محمد عبيدات

مندوبا عن وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، رعى أمين عام دائرة الافتاء الأردنية الدكتور احمد الحسنات فعاليات الاحتفال الذي نظمته كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في جامعة اليرموك بمناسبة ذكرى "الإسراء والمعراج ".

وقال الحسنات في كلمته التي ألقاها خلال الافتتاح إن حادثة الإسراء والمعراج ليست حدث مكاني وزماني فحسب وإنما هي معجزة ربانية أراد بها الله سبحانه وتعالى أن يرينا بعض الآيات والمعجزات الدالة على عظمته، فكل محطة من محطات هذه الرحلة الربانية تحمل الكثير من الدروس والعبر.

وأشار الحسنات إلى أن هذه الحادثة تشريف عظيم للأمة الإسلامية التي تعتبر خير أمة أخرجت للناس، الأمة الوسطية التي تحمل اعظم رسالة، امة الريادة والسيادة.

وأوضج بأن الأمة الإسلامية في وقتنا الحالي تعيش نفس الظروف التي عانى منها الرسول عليه السلام قبل حادثة الإسراء والمعراج، حيث كان في حالة كرب وضيق وهم وحزن، لكنه انتظر الفرج من الله سبحانه وتعالى الذي منحه اياه ليلة الإسراء والمعراج.

وشدد الحسنات على ضرورة ان تكون قضية القدس أولى أولويات الامة الإسلامية لأنها جزء من عقيدة المؤمنين، مشيرا إلى أننا في الأردن قيادة وحكومة وشعبا نعتبر قضية القدس قضيتنا الأولى والمركزية.

وفي موازاة ذلك أوضح رئيس رابطة علماء الأردن الدكتور بسام العموش بأنه علينا أن لاندخل العقل بالغيبيات وان نكون على يقين أن ما قاله محمد عليه السلام هو الصدق، وأن نكون على ثقة بأوامر الله تعالى.

 

وأشار إلى ان أرض فلسطين تشرفت بحادثة الإسراء والمعراج، وأنها الآن  تقع تحت عدة خيارات إما الحرب، او السلام، او المقاومة التي تعتبر أفضل الخيارات على اختلاف أشكالها، مشددا على ضرورة الإعداد الصحيح للمقامة فالسلاح بالرجل الذي يحمله وليس الرجل بالسلاح، وقال أينما كان هناك فساد فهناك هزيمة.

من جانبه رحب رئيس الجامعة الدكتور زيدان كفافي بالحضور في رحاب اليرموك للاحتفال بهذا الحدث العظيم في تاريخ الإنسانية، وهو حادثة الإسراء والمعراج التي أسست لقيمة عظيمة أشرقت أنوارها على بيت المقدس، ثم امتدت بحكمة وموعظة حسنة، حتى اكتسبت البشرية كلها معاني الخير والعدل والتعايش القائم على أعلى خصائص السلم والاحترام المتبادل.

وأشار كفافي إلى أن الناظر في أحداث معجزة الإسراء والمعراج يلحظ عدة دروس منها أهمها عظم مكانة القدس والأقصى، وعون الله تعالى لنبيه عليه الصلاة والسلام، والقدرة على التعايش مع مجتمعات غير مسلمة داخل الدولة الإسلامية وحولها، لافتا إلى ان  هذه الدروس ستبقى منارة الهام لأجيال الأمة القادمة ليتحملوا مسؤولياتهم تجاه أمتهم وأوطانهم، وليقدموا للبشرية كلها أعلى صور التقاهم والحوار في اطار مكين من الصدق والعدل.

وقال إن جلالة الملك عبدالله الثاني يرفع لواء الدفاع عن الأقصى والقدس، ويتولى مسؤولية المطالبة بحقوق الأمة كلها في أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، مؤكدا وقوف الأسرة الأردنية خلف جلالته صفا واحدا تأييدا لمواقفه الداعمة للقدس والمقدسات.

وبين مدير مديرية أوقاف اربد الثانية مصطفى خشاشنة بأن ذكرى الاسراء والمعراج تعاودنا هذا العام في ظروف استثنائية تختلف عن كل مرة، لاسيما مع استمرارية الاحتلال، وتكرار الاعتداءات الصهيونية الحاقدة، وتعدد أشكالها.

وأوضح الدكتور الخشاشنه بأننا بتنا نشاهد  تعاضم  المؤامرة اليوم على المستويين الاقليمي والعالمي، لتحاول النيل من عروبة القدس، وطمس هويتها الإسلامية كجزء مما يعرف بصفقة القرن، لافتا إلى ان الأردن وبهذا الصدد أعلن الحشد والرباط قيادة وحكومة وشعبا موقفه الثابت والصلب النابع من مسؤوليته الدينية، فأعلن رفضه القاطع لكل أشكال المؤامرة،.

 

 وأكد ان حماية القدس مسؤولية شرعية نهض بها الهاشميون بأمانة واقتدار، حيث أعلن جلالة الملك مؤخرا عن قراراه التاريخي المتمثل بلاءاته الثلاث فيما يتعلق بالقدس والتوطين والوطن البديل.

بدوره ألقى مدير مديرية أوقاف اربد الأولى الدكتور أحمد الصمادي كلمة قال فيها إن في حادثة الإسراء والمعراج التي بدأت بالمسجد الحرام وانتهت على الأرض بالمسجد الأقصى ثم اختتمت في السماء "البيت المعمور"، إشارة إلى أهمية المساجد في حركة الحياة التي يؤمل فيها أن تكون دوما منطلقا لأعمال الخير والتقوى، مشيرا إلى خصوصية المسجد الحرام في هذه الحادثة فهو أول بيت وضع لعبادة الله تعالى، أما المسجد الأقصى فهو قبلة المسلمين الأولى، ومسرى نبيهم، ومعراجه إلى السماوات، وأرضه أرض المحشر والمنشر التي فتحها النبي عليه السلام فتحا روحيا، وفتحها الفاروق فتحا ماديا، وحررها صلاح الدين بعد احتلال الصليبيين لها.

 

كما ألقى عميد الكلية الدكتور أسامة الفقير كلمة أشار من خلالها إلى أن كلية الشريعة في اليرموك تعتبر منارة هدى تقدم للمجتمع دينا وسطيا معتدلا لبين للناس ما يجب أن يفهم في دنياهم وآخرتهم، داعيا كافة الجهات المسؤولة أن تدعم كليات الشريعة في الجامعات لتمكينها من القيام بدورها في إعداد جيل من المسلمين القادرين على فتح القدس وتحريرها لاسيما وان اليهود يصارعون المسلمين صراعا عقائديا وليس ماديا، مشددا على أن القدس تعتبر المعيار الدال على نهوض الامة او انحدارها.

ولفت الفقير إلى أن الإسراء والمعراج حادثة تربط بين المسجد الحرام والمسجد الأقصى ليس ربطا اقليميا ولا عنصريا وإنما ربطا فيه بعد دينيا، فالأمر مرتبطا بالمساجد فعلينا أن نبقي حياتنا مرتبطة بهذه الرسالة التي مفادها ان نجعل سعينا أن يكون من طاعة إلى أخرى.

وحضر فعاليات الحفل عدد من اعضاء الهيئة التدريسية والمسؤولين في والجامعة والمجتمع.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش