الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إرادة الديمقراطية تنتصر في انتخابات الأردنية

تم نشره في السبت 20 نيسان / أبريل 2019. 12:07 صباحاً
أمان السائح


انتصرت ارادة الديمقراطية بانتخابات الجامعة الاردنية وغابت الثقة عند بعض الافراد في اجراءات جامعية تعلقت بالتمديد والسماح للطلبة بالاقتراع على الهوية الشخصية، مع اثبات طالب فعلي عبر القوائم والبوابات الجامعية، ففي حين تساوت الاصوات فيما يتعلق بالقوائم على مستوى الجامعة بين اهل الهمة و»النشامى»، تقاسمت الكليات الـ 18 بالجامعة تلك التركة بين اهل الهمة والنشامى، وبعض من كلياتها ضمن قائمة «العودة» وقائمة «الكرامة» التي انشقت عن «النشامى» في حالة قد تسمى تضارب مصالح وقوى مختلفة..
انتخابات مضت كما يقول الجميع وبمتابعة منظمات حقوق الانسان بامتياز ودون مشاغبات تذكر بالمعنى العادي، ولكنها لم تخل من مشادات كلامية وتدافع بسيط بين الطلبة اعتبرتها رئاسة الجامعة انها امر طبيعي مع وجود المئات من الطلبة في موقع واحد.
المفاجئ بنتائج الانتخابات انها حملت توقعات برفع قائمة «اهل الهمة» قضية حقوقية تعتبر فيها ان اجراءات التمديد لم تكن مقبولة، وان جعل انتخاب الطلبة على بطاقة الاحوال المدنية امر غير مبرر، واعتبر بيان اهل الهمة ان هذا يعتبر تدخلا بسير العملية الانتخابية، وفيه بعض من التلاعب بالعملية الانتخابية.
واعتبر بيان اهل الهمة الذي تحدث انه رغم حدوث تجاوزات ومخالفات كبرى سبّبها قرار اللجنة العليا للانتخابات بتمديد التصويت لساعة إضافية قبل انتهاء الوقت الرسمي بدقائق معدودة، وما تبعه من قرار السماح بالتصويت بغير الهوية الجامعية رغم تأكيد اللجنة مراراً وتكرارا بأنه لن يتم التصويت بغير الهوية الجامعة، فإن الكتلة تمكّنت من تصدُّر المركز الأول على مستوى الجامعة وتمكّنت من الحصول على مقاعد في 93 % من الكليات التي ترشحت لها.
واعلنت «اهل الهمة» بأنها ستتقدّم بطعن رسمي إلى إدارة الجامعة رفضاً للتأثير على الإرادة الطلابية والتلاعب بمجريات العملية الانتخابية، وانعكاسات وارتدادات ذلك السلبية على أكثر من مستوى، خاصة في ظل ما حدث من تجاوزات بدأت بالظهور منذ العام المنصرم وازدادت بشكل ملحوظ في هذا العام، داعين الطلبة من الكتل الطلابية بالوقوف صفاً واحداً في مواجهة هذا التلاعب وضمان عدم تكراره مستقبلاً.
من جهته قال رئيس اللجنة التحضيرية للانتخابات نائب رئيس الجامعة الاردنية للشؤون الادارية د. عمر الكفاوين، ان ما حصل اتبع ذات الشفافية والنزاهة التي تم اعتمادها في سير العملية الانتخابية برمتها، مؤكدا ان العديد من الطلاب تقدموا بالتماس من ادارة الجامعة واللجنة التحضيرية بامكانية ان ينتخب الطلبة على هوية الاحوال المدنية، لان بعضهم فقد هويته خلال الايام الماضية وتعذر اصدار هوياتهم.
واكد انه لا التباس ولا تجاوز على اي من الانظمة والتعليمات وتم العمل بمتابعة الطلبة وفقا لجداول اسمائهم والتحقق من اثبات طالب من خلال ورقة من القبول والتسجيل، حيث ان ما تردد من ان التمديد او استخدام الهوية الشخصية محاولة لتفتيت الاصوات من قائمة لاخرى عار عن الصحة ولا تفكير به، ولا مكان له في تعليمات وانظمة الجامعة.
وقال الكفاوين، ان العملية الانتخابية مرت بسلام وديمقراطية وهدوء ولا لبس فيها، وأن الجامعة تفتح كل ابوابها واذرعتها لكل اعتراض، وهي متمكنة من كل اجراءاتها التي اعتبره انها تتمتع بالعدالة والنزاهة والشفافية.
واعتبر ان قرار التمديد الذي يحق لرئيس الجامعة ان يتخذه خلال سير العملية الانتخابية، جاء لصالح الطلبة وناخبيهم لرفع نسبة الاقتراع والسماح لاكبر عدد بالمشاركة اضافة لاستخدام هوية الاحوال المدنية لفتح المجال لاكبر عدد ممكن من الطلبة من المشاركة وفقا للشفافية والصدق والعدالة.
انتخابات الاردنية صورة لوجه الوطن، والحديث عن احتمالية للتلاعب بنتائجها او استخدام اساليب التوائية مختلفة لتغيير الاصوات، امر يجب الوقوف والتحقق منه، وتاكيد ادارة الجامعة واللجنة التحضيرية حاسم ومستعد للوقوف والمجابهة امام اية قضايا بسبب اعتبار كافة الاحداث والقرارات التي وقعت بالجامعة لصالح العملية الانتخابية والطلبة، وليس لجهة على حساب اخرى.
الجامعة الاردنية نجحت وانجحت انتخاباتها بلا احداث عنف، وبلا مناوشات، وبلا شغب جامعي، واعتلت سدة الحكم بالجامعة كافة التيارات الطلابية والاحزاب، وكان وجودها واضحا وشرعيا ومعلنا وتنافس الطلبة بكل اريحية على مقاعد الجامعة والكليات والقوائم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش