الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جرب المجرب... !!!

م. هاشم نايل المجالي

الخميس 25 نيسان / أبريل 2019.
عدد المقالات: 509

القيادة الحكيمة تقف دوماً على مسافة واحدة من الجميع مهما توسعت ثقوب الغربال او تقلصت ، فلن تحجب شعاع المتميزين بالاداء باخلاص فهم واضحين وضوح الشمس ، والقيادة الحكيمة عندما تقف على مسافة واحدة من الجميع فهذا لا يعني انها تساوي بين الصالح والطالح بل هي تقف على بعد واحد من الصالحين المخلصين ، وترفض كل فاسد مهما كانت مسافته قصيرة ، واما اصحاب الوفاء والانتماء والاخلاص فانهم يقفون مع قيادتهم اينما كان موقعهم السياسي او الاقتصادي او الاجتماعي وعلى مسافة واحدة فلا يمكن ان تتم المساواة بين من قام بعمله بكل اخلاص ونزاهة مع من سرق ونهب ولا يمكن ان نكافئهم بنفس المرتبة ونفس المستوى فهذا حتماً مخالف للعقل والدين والمنطق .
والمجرب الذي تم تجربته في اي مهام ومسؤوليات من حيث الاداء والنزاهة وثبت فشله فيجب ان لا يجرب مرة اخرى وهذا ما ينتهجه الحكماء والعقلاء ، اما الفاشل المجرب والفاسد السيىء فانه من المفترض ان لا يجرب مرة اخرى وهذا أمر لا يحتاج الى فتوى شرعية فالمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين ، فعبارة المجرب لا يجرب عبارة واضحة لا تقبل التأويل ولكنها تقبل التحليل ، فهناك من هو على قدر المسؤولية الاخلاقية والمهنية وهناك من هو عكس ذلك لكنه يبحث عن منصب حد الاستماتة ليحتمي به ، يعتبره بمثابة قلعة تحميه بعد ان بلغت الروح الحلقوم من كشف فساده فلقد اصبحوا تحت الشمس مكشوفين للجميع ، وجديد ذو خبرة وكفاءة ونزاهة خير من عجوز عديم الضمير قال تعالى ( واذا قيل لهم لا تفسدوا في الارض قالوا انما نحن الصالحون ) .
كذلك الامر للناخبين وآلية اختيار الصالح منهم بدل الطالح والفاشل الذي لم يحقق مطالب ورؤية قاعدته الانتخابية ولم يكن على قدر من المسؤولية ، فعلى القواعد الشعبية تغيير قناعاتها واساليبها بالتعامل مع هذه النخب المجربة وحتى لا تكون بمثابة هزيمة للوعي يتحملون نتائجها السلبية لاحقاً وان لا يبقى المواطنون ألعوبة بأيديهم وفق حساباتهم فقط .
وحتى لا ندمر العملية التشريعية والرقابية بمجموعة من الاشخاص لا يستحقون هذا المنصب فلقد اصبح لهؤلاء الاشخاص زبانيتهم المسوقين لهم دوماً في الانتخابات على انهم يعرفون مفاتيح المجتمع وآلية التعامل مع المحتاجين والمعوزين بالمال الفاسد ، فالاصلاح يجب ان يبدأ بتغيير النهج الشعبي لاختيار الأصلح والأكفأ واذا كانت الشعارات الشعبية تطالب بالاصلاح واختيار الافضل والاكفاء فليبدأ الاصلاح والتغيير من القواعد الشعبية ايضاً وعدم الرضوخ للوعود والمغريات المضللة والتجربة خير مثال على ذلك .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش