الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العتوم يحاضر عن رؤية الاردن 2025 في شباب ساكب

تم نشره في الخميس 25 نيسان / أبريل 2019. 08:59 صباحاً

جرش – الدستور 

بدعوة من مركز شباب بلدة ساكب قدم الزميل الصحفي حسني العتوم محاضرة حول " رؤية الاردن عام 2025 "   تناول فيها حزمة من العوامل المؤثرة في الشأن العام لافتا الى ان الافكار والرؤى والتطلعات يجب ان تحكمها ضوابط محددة لتتحقق على ارض الواقع .

واضاف ان المستقبل عادة ما يكون محكوما بالغيب الا ان الاعداد والتخطيط السليم وشفافية التنفيذ هو من يتكفل بتحقيق النجاح مع ضرورة توفر الارادة الحقيقية في توجيه الطاقات نحو البناء .

وقال  ان المبادرات التي يتم طرحها بين الحين والاخر والتي تهدف الى معالجة المشكلة المزمنة للفقر والبطالة بين صفوف الشباب تحتاج الى برامج اقتصادية نوعية مدعومة بالخبرات التي تمكن القائمين عليها من تحقيق نتائج افضل باستقطاب استثمارات للمساهمة في مشاريع وطنية تنموية وريادية مختلفة في الاردن .

واشار إلى أن اعداد الخطط والاستراتيجيات  تتطلب خلق مشاريع تستوعب  الزيادات السكانية، خاصة من فئة الشباب   مع ضرورة التنسيق والتشارك بين القطاعين العام والخاص كالبنوك والشركات والافراد.

واكد اهمية اجراء دراسات جادة والاستفادة من خبرات الجامعات الاردنية اضافة الى الاستفادة من تجارب دول أخرى تماثل الأوضاع الاقتصادية والتنموية فيها مثيلاتها في الأردن، للاستفادة من تجاربها في مختلف المجالات ومنها الاقتصادية ، لضمان نجاح التجربة الأردنية في هذا المجال  مؤكدا اهمية توفير البيئة والمناخات اللازمة للعمل اضافة الى خلق  ثقة المستثمر المحلي قبل الأجنبي، لاحداث الفرق معتمدة في ذلك على الاستراتيجيات والخطط لتحقيق  إضافات نوعية لما هو موجود على ارض الواقع  .

ولفت الى دور القطاع الشبابي الكبير وكيفية استغلال تلك الطاقات بما هو منتج في كافة القطاعات بناء على معطيات المشاريع الوطنية الكبرى والتي من شانها توفير فرص العمل وتعظيم الانتاج .

وثمن العتوم لمركز شباب ساكب انشطته الاثرائية والمتميزة خاصة ما يتعلق منها بحالات العصف الذهني والمضي قدما بفتح نوافذ جديدة في المسارات السياحية وتمكين الشباب من الاستكشاف وخلق مبادرات نوعية من شانها ايجاد اللحظة المناسبة لايجاد الافكار الريادية التي يمكن ان تكون بوابة مفتوحة للشباب نحو المستقبل .

وكان رئيس المركز احمد الحوامدة اكد على الدور الشبابي وتوفير المناخات التي تؤهلهم لاستطلاع المستقبل لافتا الى ان المركز يهتم باستقدام الخبرات الاردنية من خلال التشبيك مع مؤسسات المجتمع المدني لمناقشة الكثير من الافكار البناءة التي تهم الوطن والمواطن ، مستعرضا الكثير من المبادرات الشبابية التي ينفذها اعضاء المركز وفق خططه المنبثقة عن وزارة الشباب .

واضاف الحوامدة ان الرؤية تمثل خارطة طريق للمستقبل تستلزم توافقاً من فئات عريضة في المجتمع حول معالم الطريق والأدوار المناطة بكافة الجهات المعنية وأصحاب المصالح في الاقتصاد، وفي مقدمتهم القطاع الخاص الذي يجب أن يلعب دورا بارزا في تحقيق الأهداف المنشودة مضيفا ان ما نامله من الحكومة توفير البيئة التمكينية لتلك الغاية فالرؤية تراهن على أن النجاح في تحقيق محتواها وتنفيذ السياسات الواردة فيها يتطلب التزاما من قبل المواطن والحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني، وذلك ترجمة لشعار المواطنة الفاعلة الذي أشار إليه صاحب الجلالة في أوراقه النقاشية.

وشارك الشباب الحاضرون بالعديد من المداخلات المثرية وبطريقة تفاعلية بينت القدرات العالية لما يتمتع به الشباب الاردني الذي يحتاج الى فتح النوافذ امامه ليكون معول بناء وانجاز .

الشاب زياد بني عمر وحمزة العياصرة وغيرهم من شباب المركز اكدوا  إن ‘رؤية الأردن 2025‘ ترسم طريقا للمستقبل وتحدد الإطار العام المتكامل الذي سيحكم السياسات الاقتصادية والاجتماعية القائمة على إتاحة الفرص للجميع ومن مبادئها الأساسية تعزيز سيادة القانون، وتكافؤ الفرص، وزيادة التشاركية في صياغة السياسات، وتحقيق الاستدامة المالية وتقوية المؤسسات ولكي يتحقق ذلك، لا بد من رفع مستوى البنية التحتية، ورفع سوية التعليم والصحة، بالإضافة إلى تعزيز دور القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني للمساهمة في العملية التنموية  

مؤكدين إن أهم ما تسعى الرؤية لتحقيقه هو رفاه المواطن وتحسين الخدمات الأساسية المقدمة إليه،  وصولا إلى مجتمع متوازن تتاح فيه الفرص لكافة الشرائح ويتم فيه تجسير الهوة بين المحافظات وتضع الرؤية المواطن الأردني في قلب العملية التنموية، إذ يقاس النجاح والفشل استنادا إلى مدى تحقيق التقدم على مستوى الأفراد، وبالتالي رفاه المجتمع ، واضافوا : أما على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي فإن الهدف هو تحقيق الاستقرار المالي القائم على الاستدامة المالية وتحقيق الاعتماد على الذات وتعزيز الإنتاجية وتنافسية الاقتصاد الأردني والخروج التدريجي من جميع أشكال الدعم العشوائي واستهداف الفئات المستحقة للدعم مباشرة، الأمر الذي من شأنه تعزيز منعة الاقتصاد وقدرته على الصمود والحد من تأثير الصدمات الخارجية على أدائه.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش