الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إنجاز ترجمي بجهد أردني

تم نشره في الجمعة 26 نيسان / أبريل 2019. 01:00 صباحاً


الدكتور منير مويتش/ سراييفو
حقق المترجم الأردني اسماعيل أبو البندورة عام (2018) إنجازا ترجمياً ملحوظاً، بعد نشر ثلاثة كتب مترجمة من اللغة البوسنية إلى اللغة العربية. ونشير هنا إلى رواية (المرجة الخضراء / أول رواية أدبية ظهرت في البوسنة) لأدهم مولى عبديتش ورواية (القناق) لكامل سياريتش والسيرة الذاتية الفكرية للأستاذ الدكتور أسعد دوراكوفيتش المعنونة (الحنين إلى النص).
إن الأمر المشترك بين المترجمين في كل أنحاء العالم أنهم يقومون بعمل شاق لا يتم تقديره بشكل كافٍ. وأصبح كل حديث عن الترجمة الأدبية يتناول ذلك بكثير أو قليل من الاهتمام، وأصبح الفردوس الموعود للمترجمين متعذراً.
يعاني المترجمون مشقة وهو يبرهنون للناشرين والمؤسسات المعنية بالثقافة بجدوى نشر ترجمات لبعض المؤلفات. ومن جهة أخرى فإن لسوق الثقافة منطقه الذي يتعارض في النهاية مع منطق أي سوق آخر وهو يتجه بسهولة نحو المنتجات الثقافية التي يمكنها أن تستثير شهية الثقافة الشعبوية.
ولا توجد غرابة في العمل الترجمي ذاته كما لا توجد مكاسب مرتجاة فالمؤلف والرفض متلازمان.
لابد من مرور وقت طويل لكي يظهر مترجم ادبي جيد ولا بد من ثم أن يكون في مقدمة ذلك «شيء» آخر وهو أن على من يتطوع للترجمة الأدبية أن يباشر ذلك.إذ لا بد أن يكون لديه من ذاته شيء من الزهد وشيئا من التفاني والالتزام ولا بد من حضور الذات التطوعية.
وارتباطاً بما سلف فإنه من النادر وجود فعالية ترقى لهذه الدرجة من إنكار الذات مثل الترجمة. وغالباً ما يحدث تجاهل اسم المترجم على أغلفة الكتب المترجمة.
لقد قرب المترجم اسماعيل أبو البندورة - وهو المتابع للثقافة والكاتب والصحفي والمترجم ورئيس المجلس المركزي لرابطة الكتاب الأردنيين والمطل على آداب دول يوغسلافيا السابقة وطالب العلوم السياسية السابق الذي تخرج من جامعة بلغراد، ومن خلال مساهماته في المؤتمرات والكتابة في صحف العالم العربي - آداب دول سلافيا الجنوبية (يوغسلافيا) للقراء العرب.
حقق ابو البندورة عام (2018) نتائج لافتة حيث نشر ترجمات لثلاثة كتب من اللغة البوسنية إلى العربية وهي « المرجة الخضراء « لأدهم مولى عبديتش «والقناق» لكامل سياريتش والسيرة الذاتية (الحنين إلى النص) للأستاذ الدكتور أسعد دوراكوفيتش. وحظيت هذه الترجمات على استقبال واهتمام كبير في الملاحق الثقافية للصحف وعلى المواقع الالكترونية في العالم العربي
وكان أبو البندورة قد ترجم سابقاَ رواية (الشهيد) لزلهاد كلوتشانين عام 2008 ورواية (القلعة) لسليموفيتش عام 2007 وكتاب (هروبي إلى الحرية) لعلي عزت بيجوفيتش عام 2002 و(قصص يوغسلافية)عام 1992.
ولا بد من الاشارة في هذا المجال إلى مترجمين آخرين من العالم العربي ممن يمارسون الترجمة من لغات دول سلافيا الجنوبية (يوغسلافيا) إلى اللغة العربية.
فالمترجم المصري جمال الدين سيد محمد ترجم عام 1985 رواية إيفو آندرتش (الآنسة) ومسرحية نوشيتش (العائلة الحزينة في عرض البحر) عام 1995 وقصص نجاد ابريشيموفتش (كان ياما كان وقصص أخرى) عام 2007 كما ترجم ثلاثة دراسات علمية (كتاب عامر ليوبوفيتش وسليمان غروزدانيتش الأدب النثري للبوسنة والهرسك في اللغات الشرقية) عام 2008 وكتاب أسعد دوراكوفيتش (دراسات في أدب البوسنة والهرسك والأدب العربي) عام 2013 وكتاب محمد كيتسو(دراسات في نظرية الترجمة في ضوء الخبرات باللغة العربية) عام 2014.
كما ترجم الأديب والمترجم والطبيب السوري وليد السباعي (مختارات من القصة المكدونية) عام 2005 وترجم من ثم رواية (الفناء الملعون) لإيفو آندرتش عام 1995 ورواية (رجال بأربعة أصابع) لميودراغ بولاتوفيتش عام 2018.
وقام الدبلوماسي السوري والسفير السابق في يوغسلافيا الدكتور سامي الدروبي بترجمة روايا ت إيفو آندرتش (جسر على نهر درينا) عام 1961 (ووقائع مدينة ترافنك) عام 1964 إلى اللغة العربية.
كما قام البروفيسور المصري حسين عبد اللطيف بمشاركة طالب الدكتوراة آنذاك في القاهرة أحمد اسماعيلوفيتش بترجمة رواية سليموفيتش (الدرويش والموت) عام 1971 والمصرية صهباء بندوق بترجمة رواية (سريبرنيتسا) لتاليش عام 2000.
وبترجمة الكتب الثلاثة المذكورة إلى اللغة العربية يكون أبو البندورة اعطى دفعة جديدة لمسارات التبادل الثقافي بين العالم العربي والبوسنة والهرسك.



رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش