الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عجلون: نائب بطريركية اللاتين يشارك بافطار وامسية رمضانية تاييدا لجلالة الملك

تم نشره في الأحد 19 أيار / مايو 2019. 10:56 صباحاً

عجلون - الدستور 

شارك نائب بطريركية اللاتين في الاردن الاب وليم الشوملي ومدير مركز التعايش الديني الاب نبيل  حداد وعدد من كهنة طائفة الروم الارثوذوكس واللاتين من محافظة عجلون وخارجها ووزراء ونواب واعيان سابقون وحاليون واكاديميون ووجهاء وشيوخ وفعاليات شعبية في الافطار والامسية الرمضانية التي اقامها الشيخ فيهم الصمادي في صالات قصر القمة تاييدا لمواقف جلالة الملك عبد الله الثاني تجاه القدس والوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية. 

واكد المتحدثون ان جلالة الملك عبد الله الثاني وريث وسليل الدوحة النبوية ضرب اروع الامثلة في الدفاع عن القدس والمقدسات والقضية الفلسطينية ونصرة شعب فلسطين العزيزة لافتين الى ان الوصاية الهاشمية لها جذورها التاريخية والدينية. مثمنين دور القوات المسلحة الاردنية والاجهزة الامنية في تعزيز وترسيخ الامن والاستقرار وحماية الوطن من العاديات , مؤكدين انه رغم الظروف الصعبة والتحديات التي يمر بها الاردن الا انه سيبقى عصيا على كل الظروف والاحوال بهمة وعزم قيادتة التي لاتعرف المستحيل بل الامل والتفاؤل. 

وقالوا ان ماننعم به من امن يجعلنا دائما ندعو للقائد السند بالعز والحياة الكريمة. 

وقال الاب الشوملي ان جميع الاردنيين من مسلمين  ومسيحيين من شتى الاصول. المنابت هم على العهد والوعد يؤكدون كل يوم بيعتهم للقيادة الهاشمية صاحبة الشرعية التاريخية والدينية وشرعية الانجاز لافتا لما تنطوي عليه الوصاية الهاشمية دينيا وقانونيا وسياسيا مثمنا لجلالة الملك الهاشمي دعمه وتبرعه السخي لاعمار كنيسة القيامة وقبلها القبر المقدس مؤكدا ان نيل جلالة التقدير العالمي والجوائز لدليل على نبل جلالته وارثه العظيم حفظة الله ماشكل دائما للاردن والاردنيبن مفخرة ولا اغلى. 

وقال الاب نبيل حداد جئنا اليوم اخوة مسيحيين ومسلمين نلتقي حول مائدة رمضانية ولا اعز تاكيدا على عمق الاخوة والعيش المشترك الذي يتحدث عنه جلالة الملك عبد الله الثاني في كافة المحافل الدولية حيث نتقاسم الخبز والملح على ارض مباركة من اكناف بيت المقدس لافتا الى اننا بهذه الروح نجسد المحبة في ابهى صورها ونؤيد خطوات جلالة الملك تجاه القدس والمقدسات والوصاية الهاشمية بتلاحمنا واخوتنا فسلام على جبل عوف من عجلون المطل على فلسطين الحبيية بكل مافيها , فسر مولانا عبد الله فان كنائسنا ومساجدنا ستبقى تحمل رسالة الخير والمحبة للوطن ولكم مولانا وستبقى الوصي على مقدساتنا لايدانيكم احد ياصاحب الارث الكبير. 

واكد العميد المتقاعد زهدي جانبك في كلمة عن عشائر الاردنيين الشركس ان مثل هذا اللقاء يعزز من وحدتنا الوطنية بتماسكنا خلف قيادتنا وان رسالتنا لقائدنا جلالة الملك عبد الله الثاني سر على بركة الله وصيا مباركا على مقدساتنا ونصيرا لاهلنا في فلسطين مقدرين لجلالتكم دوركم ودفاعكم في المحافل الدولية عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.  

وقال الشيخ موفق القاضي ان هذا اليوم من اجمل واعز الايام والاماسي التي نلتقي فيها على مائدة الخير والمحبة بدعوة كريمة من الشيخ فهيم في شهر البركة لنجسد معا حبا اخويا تجاه وطننا ونكون لحمة واحدة خلف قيادتنا مؤيدين لمواقفها وتوجهاتها تجاه القدس ومقدساتها حفظك الله مولانا سندا وعزا لهذه الامة. 

واشار رئيس الجامعة الاردنية الاستاذ الدكتور عبد الكريم القضاة ان مثل هذه اللقاءات تشكل بعدا وطنيا وتؤكد على اللحمة الوطنية بين ابناء الشعب الواحد الذي يؤكد كل يوم تاييده ووقوفه خلف القيادة الهاشمية لافتا الى ان هذا الجبل الاشم كان وما زال وسيبقى بهمة وعزم ابنائه ملتفا حول قيادته التي نذرت نفسها كما هم الهاشميون دفاعا عن قضايا الامة , لافتا لما تنطوي عليه هذا الافطار والامسية الرمضانية من قيم المحبة والتاخي بين اتباع ديانات الحق والخير باذن الله. 

واكد الشيخ فهيم الصمادي صاحب الدعوة الذي ادار الامسية انها جاءت لتعزيز وترسيخ قيم المحبة والخير بين الجميع مسلمين ومسيحيين  في هذا الشهر الفضيل ولنقل كلمة واحدة نحن معك قائدنا سليل ال البيت الاطهار سدنة هذه الامة , مؤيدين لمواقفكم تجاه القدس ومقدساتها ولوصايتكم الهاشمية عليها كابرا عن كابر , نحن شعبكم الذي لن يخلكم لافتا الى جلالة الملك يسطر كل يوم صفحة جديدة مشرقة في سجل الوطن من الضحية والاقدام والانتصار للحق والخير ما جعله محط احترام وتقدير العالم مثمنا حضور ومشاركة الجميع.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش