الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السعودية تدعو لعقد قمتين طارئتين في مكة المكرمة

تم نشره في الاثنين 20 أيار / مايو 2019. 01:00 صباحاً

عواصم - دعت المملكة العربية السعودية إلى عقد قمتين طارئتين خليجية وعربية في مكة المكرمة في الثلاثين من أيار الحالي.
ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) الليلة قبل الماضية عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية أنه حرصا على التشاور والتنسيق مع الدول الشقيقة بمجلس التعاون لدول الخليج العربية وجامعة الدول العربية في كل ما من شأنه تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، وفي ظل الهجوم على سفن تجارية في المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة وعلى محطتي ضخ نفطية بالمملكة، ولما لذلك من تداعيات خطيرة على السلم والأمن الإقليمي والدولي وعلى إمدادات واستقرار أسواق النفط العالمية، فإن خادم الحرمين الشريفين وجه الدعوة لأشقائه قادة دول مجلس التعاون وقادة الدول العربية لعقد قمتين خليجية وعربية طارئة في مكة المكرمة يوم الخميس 25 رمضان 1440 هـ الموافق 30 ايار الحالي  لبحث هذه الاعتداءات وتداعياتها على المنطقة. وقالت المملكة السعودية أنها لا تسعى إلى حرب مع إيران، لكنها حذرت من أنها ستدافع عن نفسها ومصالحها «بكل قوة وحزم».
وقال وزير الدولة لشؤون الخارجية السعودي، عادل الجبير، إن بلاده لا تريد حربا مع إيران، ولكنها سترد بقوة وحزم على أي تهديد. وأضاف، في مؤتمر صحفي، صباح أمس، أن «النظام الإيراني لا يعمل من أجل الأمن والاستقرار في المنطقة ويعمل على تصدير الثورة». وتمنى الجبير أن «يتحلى النظام الإيراني بالحكمة وأن يبتعد ووكلائه عن التهور والتصرفات الخرقاء وتجنيب المنطقة المخاطر، وأن لا يدفع النظام الإيراني المنطقة إلى ما لا تحمد عقباها».
ودعا قادة طهران إلى «الامتناع عن تبني السياسات التخريبية، والالتزام بقواعد حسن الجوار، والتوقف عن التدخل في شؤون المنطقة. وأكد على أن «المملكة العربية السعودية لا تريد حرباً في المنطقة ولا تسعى إلى ذلك وستفعل ما في وسعها لمنع قيام هذه الحرب ويدها دائماً ممتدة للسلم وتسعى لتحقيقه». قبل أن يستدرك: «لكن في حال اختار الطرف الآخر الحرب فإن المملكة سترد على ذلك وبكل قوة وحزم وستدافع عن نفسها ومصالحها».
وطالب المجتمع الدولي بـ»تحمل مسؤوليته باتخاذ موقف حازم النظام الإيراني لإيقافه عند حده ومنعه من نشر الدمار والفوضى في العالم أجمع».
وحول مايتعلق بموافقة السعودية على نشر قوات أمريكية في الخليج قال: «إن دول مجلس التعاون لديها اتفاقيات مع الولايات المتحدة، وهي دولة صديقة وحليفة، وما يحدث في الخليج يؤثر على العالم بأجمعه لذلك يحرص العالم على أمن واستقرار هذه المنطقة:.
وفي السياق ذاته، نقلت وكالة «إرنا» الإيرانية الرسمية عن القائد العام لقوات الحرس الثوري، اللواء حسين سلامي، أمس الأحد، قوله «إننا لا نسعى وراء الحرب لكننا على استعداد تام لها». (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش