الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

متحدثون : الإعمار الهاشمي للقدس عقيدة وامتداد لدور الهاشميين التاريخي والعهدة العمرية

تم نشره في الثلاثاء 21 أيار / مايو 2019. 01:00 صباحاً
  • القدس.jpg



  جرش -  الرصيفة
حسني العتوم
اسماعيل حسنين
 اقامت مديرية اوقاف جرش امس في المسجد الحميدي المجلس العلمي الهاشمي الثاني بعنوان «سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله شهيد المحراب « ، رعاه مساعد المحافظ للشؤون العامة نصرت عوجان وحضور مدير الاوقاف الدكتور فراس ابو خيط  .
وتحدث كل من مفتي المحافظة الدكتور عبدالحكيم البوريني والشيخ عبداللطيف عياصرة  خلال المجلس الذي أداره الشيخ عبدالفتاح العتوم رئيس قسم دور القران الكريم عن صفات الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وقصص تتعلق بمواقفه وحياته.
وتناول المجلس مواقف الخليفة عمر بن الخطاب ورحلته الى لفتح بيت المقدس والعهدة العمرية التي تعد من أعظم الوثائق الدولية في التسامح والمحبة، حيث حافظت على حقوق أهل مدينة القدس من مسلمين ومسيحيين.
واشار المتحدثون الى دور الهاشميين التاريخي في حماية القدس ومقدساتها، ودور جلالة الملك صاحب الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، في الدفاع والحفاظ على هذه المقدسات وتعزيز صمود المقدسيين.
وبينوا العديد من المواقف لسيدنا عمر بن الخطاب في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، وما شهده حكمه من عدل ومساواة وقيم ومبادئ وأخلاق حتى سمي بالفاروق العادل حتى أقام دولة إسلامية منتجة وقوية بنيت على الإخلاص والكفاءة والأمانة مؤكدين أن القدس سكنت قلوب المسلمين، وتشكل نسيجا ثقافيا عالميا لا يمكن للمحتل أن يحتكره وان الخليفة العادل عمل على حماية النسيج الاجتماعي في المدينة بعد فتحها، وحرص على أن يحفظ للمدينة هيبتها وأن تبقى القدس حية بأهلها مسلمين ومسيحيين.
وأشار  إلى مواقف جلالة الملك في حماية القدس التي تقوم على أن القدس خط أحمر وأنه يرفض مطلقا المساومة عليها، مؤكدا أن ما يقوم به جلالة الملك من منطلق الوصاية الهاشمية في رعاية المقدسات ومشاريع البناء والإعمار واحتضان للأيتام ولأ، لفتح بيت المقدس والعهدة العمرية التي تعد من أعظم الوثائق الدولية في التسامح والمحبة، حيث حافظت على حقوق أهل مدينة القدس من مسلمين ومسيحيين.
كما ركز المجلس على دور الهاشميين التاريخي في حماية القدس ومقدساتها، ودور جلالة الملك صاحب الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، في الدفاع والحفاظ على هذه المقدسات وتعزيز صمود المقدسيين.
وتحدث الدكتور احمد علي عمران من دائرة الافتاء العام عن مواقف عديدة لسيدنا عمر بن الخطاب في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، وما شهده حكمه من عدل ومساواة وقيم ومبادئ وأخلاق حتى سمي بالفاروق العادل.
وأضاف أن سيدنا عمر بن الخطاب أقام دولة إسلامية منتجة وقوية بنيت على الإخلاص والكفاءة والأمانة في العمل.
من جانبه قال الدكتور عبد الفتاح صلاح نائب مدير اوقاف الرصيفة، إن القدس سكنت قلوب المسلمين، وهي تشكل نسيجا ثقافيا عالميا لا يمكن للمحتل أن يحتكره.
وأضاف أن الخليفة عمر رضي الله عنه جاء مشيًا على الأقدام من أجل القدس، وقام بحماية النسيج الاجتماعي في المدينة بعد فتحها، وحرص على أن يحفظ للمدينة هيبتها وأن تبقى القدس حية بأهلها مسلمين ومسيحيين. وأشار إلى مواقف جلالة الملك في حماية القدس التي تقوم على أن القدس خط أحمر وأنه يرفض مطلقا المساومة عليها، مؤكدا أن ما يقوم به جلالة الملك من منطلق الوصاية الهاشمية في رعاية المقدسات ومشاريع البناء والإعمار واحتضان للأيتام ولأهل القدس، هي عقيدة وامتداد لدور الهاشميين التاريخي والعهدة العمرية.وادار الندوة الشيخ فيصل النعامي .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش