الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شخصيات متحولة!

م. هاشم نايل المجالي

الأربعاء 22 أيار / مايو 2019.
عدد المقالات: 467

الانسان يستطيع التعبير عن الحياة وتقلباتها من خلال الكثير من الوسائل منها الكتابة ومنها الاحياء بكلمات شعرية تدغدغ المشاعر ومنها الرسم والغناء وهكذا حيث ان هذه المشاعر تلامس كل شيء دون ان تدخل في الاختلاف الفكري بل تدك القلوب الجامدة وتكبح جماح النفس الشاردة فالانسان يجمع بين الحب والكره او الغدر كذلك يجمع بين الفن والعنف حيث ان الانسان في عصرنا هذا اصبح يعيش تقلبات كثيرة في يوم واحد حين يكون مطمئناً ثم يتحول الى نَفسٍ أمارة بالسوء او لوامة او يصيبه الاحباط واليأس انها معطيات الحياة المعاصرة التي جعلت من العالم قرية تجعل الانسان يطلع على كل ما فيها من احداث وازمات وقتل ودمار وتدخلات حتى في شؤون الدول المسالمة كما تتحول نفسية الانسان حسب قاعدة القبعات الست تارة نجده احد الوجهاء المهيمنين المصلحين الواعظين وتارة احد زبائن المقاهي وتارة من رواد المساجد وهكذا لكن رغم كل ذلك يجب ان يبقى الخير والعطاء والانتماء في نفسه ولا نبحث عنه في مكان آخر فالمناصب اصبحت تغير كثيراً من الشخصيات من ايجابي الى سلبي ليكون من الشخصيات المتحولة فهو كان ينتظر هذه الفرصة ليتسلل اليها خلسة وعبر كثير من الوسائل وكلنا يعلم ان العصفور لا يحب ان يغرد على الشجرة الميتة فلا اظن ان بهذا الاسلوب احد يستطيع ان يتعامل معه ان لم يكن متواضعاً محباً للتعاون والعمل البناء المشترك متفهم متعقل متطور لا مسلوب العفوية والمؤاخاة الصادقة وتقبل افكار الاخرين واستيعابهم لان في التحول من الايجابية الى السلبية خطورة وانعكاسات سلبية ووقت ضائع فعليه ان يعيش بوجه واحد في البيت وفي العمل وفي الحياة ورحم الله من قال من عاش بوجوه متعددة لن يكون عند الله وجهاً .
كثيرة هي الشخصيات الرسمية التي حظيت بدعم اصحاب القرار لثقته فيهم ليتولوا مناصب ومسؤوليات جمة لعلمهم وفكرهم النير وتوسع مداركهم بالعمل ومواكبتهم للتطور لكن ما نلبث الا ونجدهم يتحولون الى شخصيات جديدة مختلفة عما كانت لا ترغب بمقابلة احد او انك تحتاج الى واسطات ومقربين اليه لتراه وتجتمع معه من اجل قضية فيها مصلحة وطنية لا يعني دعم صاحب القرار لتلك الشخصيات انه اصبح متميزاً مترفعاً عن الاخرين لا بل يجب ان يتم تقييمه منذ تولي مسؤولياته الرسمية وكيفية وآلية تعامله مع الموظفين والمراجعين وهل يتبع اسلوب الانغلاق ام الانفتاح وبناء عليه يتم اتخاذ القرار المناسب في بقائه او الاستغناء عن خدماته لانه بهذا الاسلوب لن يخدم الوطن ولا المواطن ولن يكون ثقة للامانة التي حمّله اياها صاحب القرار فتقييم الاداء يجب ان يكون وفق معايير وضوابط معينة من خلالها يتم جمع الملاحظات الكافية عن ادائه وتشخيص هذا الاداء داخل مؤسسته او خارجها وضبط السلوكيات السلبية ومدى انتاجيته للعمل وجودة الانتاج العملي وهناك معايير لها علاقة بالصفات الشخصية مثل مدى اعطائه الاهتمام والانتباه للمراجعين وقدرته على ضبط النفس في المواقف المختلفة فمعايير التقييم يجب ان تكون شاملة حتى ناتج الاداء وسلوك الاداء والانعكاس الايجابي او السلبي ونقاط القوة والضعف حتى يتم اجراء العملية التصحيحية والتقويمية لادائه وتصويب الانحرافات وهل يعمل بشكل فردي ام جماعي لتحقيق المصلحة العامة المشتركة ومرونته وقدرته على التعامل مع المتغيرات المختلفة والتقلبات التي تطرأ على بيئة العمل والتعامل مع الازمات المختلفة والعمل تحت ضغط المهام والمتطلبات الوظيفية دون ضجر او ملل وهذه مسؤولية الفريق المتخصص المحيط بصاحب القرار الذي حمله مسؤولية امانة المنصب والاداء لخدمة الوطن والمواطن وليبقى هذا المسؤول يحسب الف حساب لأن يكون بوجه واحد وليس بعدة وجوه لان ذلك يضر بالمصلحة الوطنية .
كذلك نجد البعض منهم متعصبا لرأيه ولا يريد من احد مراجعته بقراراته رغم انها تحمل الصواب والخطأ فبعضهم يرى في نفسه من الحكمة والخبرة ما لا يراه الاخرون فيه ويريد التحكم في اراء الاخرين بدل ان يكون مرجعا لهم يتبادل معهم الاراء ونحن لسنا في زمن الرأي الواحد الذي لا لبس فيه والى متى يظل هؤلاء يؤمنون بقانون الهيمنة والسيطرة وهل النفوس المدعومة من الصعب اقناعها بخطأ ما او ان تتراجع عن قرار يضر بالمصلحة العامة او مصلحة الوطن.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش