الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

..ماذا لو اندلعت الحرب؟؟!!

عوني الداوود

الأربعاء 22 أيار / مايو 2019.
عدد المقالات: 185

كل شيء ممكن.. وهذه الحشود العسكرية المتزايدة في منطقة الخليج العربي لم تأتِ للنزهة. والاجتماعات المغلقة الطارئة لمجلس الشيوخ الامريكي مع الادارة المركزية ليلة البارحة من المفترض أنها بحثت جميع الاحتمالات والسيناريوهات الممكن حدوثها.
هناك من يقول بأن كل ذلك مجرد تهويش، وضغط عسكري لتحقيق أهداف سياسية، وهذا ممكن.. ولكن شرارة الحرب يمكن أن تندلع في أية لحظة موقدة نيرانا (الله وحده القادر على اطفائها) في منطقة تعوم فوق بحار من النفط شرق وغرب وشمال وجنوب الخليج العربي.
التقارير العالمية يوم أمس بدأت تتحدث بقلق متزايد عن احتمالية اندلاع حرب، رغم كل التصريحات الامريكية والسعودية والايرانية، بأن لا أحد يريد الحرب.. ولكن في المقابل كل هذه الأطراف تهدد وتتوعد الطرف الآخر ان هو بادر باطلاق الرصاصة الاولى.
اندلاع حرب في منطقة الخليج ليس جديدا، فقد اندلعت حرب بين ايران والعراق في ثمانينات القرن الماضي، ثم حرب العراق ودول التحالف بقيادة امريكية في تسعينات القرن الماضي،... ولكن ان وقعت حرب هذه المرة - لا قدر الله - فقد تكون الأخطر - رغم أن بعض السيناريوهات تقول بإمكانية وقوع حرب محدودة جدا - الا أن المقولة الشهيرة (بأن من السهل جدا اشعال النيران في أي مكان في العالم، ولكن ليس من السهل أبدا اطفاؤها) تفند دقة وامكانية ذلك السيناريو.
اذا الاحتمالان المتبقيان: اما أن يكون ما يحدث ضغوطا من أجل الرضوخ لمطالب سياسية، ولكن من يرضخ للآخر ؟ وهل توافق ايران المحيطة بالمنطقة مرورا بالعراق فسوريا وصولا الى حزب الله (شمال فلسطين المحتلة) .. وفي اليمن جنوبا وتجلس إلى طاولة مفاوضات من أجل اتفاق نووي جديد ؟ أم أنها الحرب لا محالة ؟... أم كما يقال أنها مجرد طبول حرب تقرع شرقا من أجل تمرير «صفقة القرن» غربا.. في غفلة من العالم والمنطقة منشغلة باحتمالية وقوع حرب اذا لم تمر صفقة القرن.. بمعنى أن طبول الحرب التي تقرع هي من أجل «صفقة القرن» وليست حربا على ايران ؟؟!!
في السياسة - كما يقال كل شيء ممكن لأن السياسة في الأصل هي « فن الممكن «.. ولكن ماذا لو اندلعت حرب؟ ما هي تداعياتها على المنطقة وعلى الاردن تحديدا؟
أولا: أسعار النفط ستقفز الى أرقام خيالية غير محتملة..ثانيا: للحرب انعكاسات على التجارة والاستثمارات والصادرات والمستوردات في حرب ستغلق المعابر في المنطقة.. ثالثا: قد يؤدي الأمر لعودة أردنيين من الخليج.. وغيرها من الاحتمالات والسيناريوهات التي لا أحب الخوض في تفاصيلها، والاستطراد فيها لأنها أكبر من ذلك بكثير، ولكن ونحن ندعوا الله في هذا الشهر الفضيل بأن يحفظ علينا وعلى أمتنا نعمة الأمن والأمان ويحفظنا من كل عدوان، الا أننا يجب أن نحتاط، وأن نحاول أن نجد اجابات على أسئلة ستقع اجاباتها على أرض المنطقة قريبا، وعلينا أن نكون مستعدين لكل الاحتمالات الصعبة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش