الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المقاصف المدرسية

نزيه القسوس

الخميس 23 أيار / مايو 2019.
عدد المقالات: 1760

كتبنا في هذه الزاوية أكثر من مرة عن المقاصف المدرسية وقبل مدة  تجاوبت وزارة الصناعة والتجارة ووزارة الصحة مع ما كتبناه  حول هذا الموضوع وشكلت لجنة مشتركة للكشف على المقاصف المدرسية ولا ندري عن النتائج التي توصلت إليها هذه اللجنة لكن المهم أن هذه المقاصف تحتاج إلى رقابة دائمة لأن بعض متعهدي هذه المقاصف يهمهم الربح فقط أما ما يباع للطلاب والطالبات الصغار فهو آخر ما يفكرون به .
لقد سمعنا قصصا غير معقولة عن بعض المقاصف المدرسية خصوصا في بعض المدارس الخاصة وعن الأسعار الخيالية التي تباع بها بعض أصناف الشوكولاته أو الحلويات للطلاب والطالبات فقد تباع علبة شوكولاته بدينار بينما سعرها في السوق عشرون قرشا وتباع زجاجة عصير بنفس السعر مع أن سعرها في السوق حوالي ثلاثين قرشا ولا توجد رقابة على هذه المقاصف من وزارة الصناعة والتجارة أو من وزارة التربية والتعليم علما بأن معظم هذه المقاصف تؤجر بأسعار مرتفعة لذلك فإن متعهدي هذه المقاصف يرفعون الأسعار لكي يعوضوا البدل المادي الذي دفعوه ويحققوا بعض الأرباح .
أما عن نوعية المواد التي تباع في هذه المقاصف فإن ضررها على صحة  الطلاب والطالبات الصغار كبير جدا مثل العصائر المصنعة والشوكولاته والمشروبات الغازية والسكاكر وأخيرا فإن بعض المقاصف مع الأسف الشديد تبيع القهوة للطلاب .
وقد يقول قائل لماذا يشتري الطلاب من هذه المقاصف ولماذا لا يحضرون معهم الساندويشات وما يحتاجونه من عصير أو غيره من البيت والجواب على ذلك أن الطلاب يفضلون الشراء من المقاصف مثلهم مثل زملائهم حتى لا يشعروا أنهم أقل منهم.
قصة المقاصف المدرسية  قصة جديدة قديمة فوزارة الصحة وبالأخص مديريات الصحة في المملكة تتحمس فترة من الوقت وتقوم بحملات تفتيشية مكثفة على المقاصف المدرسية لكنها بعد ذلك تتراخى وتنسى أن هناك مقاصف في المدارس يستغل أصحابها الطلاب والطالبات ويبيعونهم مواد غير صحية إضافة إلى الأسعار العالية .
المطلوب من جميع مديريات  الصحة في المملكة أن تضع خطط عمل على مدار السنة للتفتيش على هذه المقاصف بشكل دائم ودوري حتى يحسب الذين يديرونها ألف حساب إذا ما حاولوا الغش أو بيع مواد غذائية رديئة النوعية .
أما وزارة الصناعة والتجارة فمسؤوليتها تنحصر في مراقبة الأسعار في المقاصف المدرسية وتحديد هذه الأسعار حتى لا يستغل الطلاب والطالبات وتباع لهم المواد بأسعار كبيرة جدا وغير معقولة .
كذلك فإن هناك مسؤولية على وزارة التربية والتعليم لأنها هي الجهة الرسمية المسؤولة عن جميع المدارس وعلى هذه الوزارة أن تقوم بالواجبات المطلوبة منها بالنسبة للمقاصف المدرسية وأن لا تسمح لمتعهدي هذه المقاصف بإستغلال الطلاب والطالبات مهما كانت الأسباب والمبررات.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش