الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حجة مبنية على جهل !!!

م. هاشم نايل المجالي

الاثنين 27 أيار / مايو 2019.
عدد المقالات: 489

كثير من الشخصيات السياسية والاجتماعية تبدي آراءها وافكارها وطروحاتها بمعطيات اصلاحية صحيحة، لكن تكون الحجة غير سليمة عندما يكون منطق الطرح واسلوبه وسلوكه غير سليم ومنطقي وواقعي، او يقود على انعكاسات سلبية ونتائج وخيمة، حيث تعتبر هذه الحالة مغالطات واقعية .
فكثير من من تلك الشخصيات عقولها لم تتكيف مع آلية استخدام الاسلوب والمنطق السليم بطرحه، بسبب وجود كثير من حقول الالغام وكثير من الافخاخ تنتظر ذلك، علينا من الجانب الوطني والحرص الامني ان نتجنبها ونتحاشاها .
مع العلم ان الحجة والطرح السليم بالاسلوب الامثل العقلاني لا يمكن الا ان تؤدي الى نتيجة صحيحة وسليمة، فكثير من الحجج المطروحة لا تنبع من معطيات صحيحة وبالتالي تكون تحريضية وغير سليمة لعدم وجود اي تشابك منطقي بالطرح، خاصة اذا كان ذلك الشخص يحرق المعلومات كيفما يريد دون اية اثباتات او حقائق ملموسة، بينما يكون الهدف والقصد منها اثارة المشاعر ليخفي كثيراً من نقاط الضعف .
وكثير من تلك الشخصيات تتبع اسلوب الهجوم على شخصيات اخرى بدل تعزيز حجته وتعديل اسلوب طرحه، فهو يحتكم الى الشعبية ويسعى الى الاكثرية ليصدقوا طرحه ويعملوا به دون توخي الحقيقة، خاصة عندما تكون الافكار غير متوازنة، اي اننا امام مغالطة تولد مغالطة اكبر منها تنتهي بحدث سلبي .
وبالتالي فان تلك الحجج مهما كان منطقها تكون مبنية على جهل بالاسلوب والسلوك والطرح لعدم توفر الادلة المقنعة بل مبنية على الخلط الذي يصعب تفسيره والغير مبنية على مصداقية مع النفس .
فماذا بعد ان تثار الزوابع هنا وهناك، وما هي مرجعية الاحتكام للمنطق السليم، بل سيكون هناك علاقة سببية لتلك النتائج التي بالامكان تداركها بشكل عقلاني، خاصة بعدم وجود فاصل عازل بين نقطتي التماس بين السالب والموجب .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش