الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاستعطاف في رمضان.. أُسلوبٌ آخر يتبعه سائقو تاكسي أصفر

تم نشره في الاثنين 27 أيار / مايو 2019. 12:11 صباحاً
شفاء القضاة


يعاني الكثيرون من تغيراتٍ مزاجيَّةٍ، يحصرها البعضُ في شهر رمضان، إذ اشتكى مواطنونَ من تصرفات بعض سائقي سيارات الأجرة (التاكسي الأصفر)، واصفينَ إيَّاها بالاحتياليّة، والاستعطافيَّة، بالإضافةِ للعصبيَّةِ المُفرطَةِ لدى كَثيرٍ من السائِقين، وإرجاع السَبب للصيام.
كثيرون قَصوُّا لـ»الدستور»، معاناتهم خلال رمضان، ومحاولة استعطاف السائِقين، مستغلينَ الجو الرمضانيَّ وإقبال الناسِ على فعل الأخير، الأمر الذي دفع ببعض المواطنين للنأيِّ عن ركوب سيارة الأُجرة واستبدالها بتطبيقات النقل الذكيّة، إلا أن خيار «التاكسي» الموجود في التطبيق لم يكن حلًا لمعاناتهم في بعض الأحيان، فالقصةِ واحدة.
يقول خالد زيادين إن السائِق بدأ بروايَّةِ معاناةِ طفله الراقِدِ في مستشفى البَشير، وبحاجةٍ لإجراء عمليَّةٍ مستعجلة أثناء حديثهِ مع زوجته على الهاتف، حاول خالد تجاهل الأمر، بصفته خارج الموضوع ولا شأن لهُ بِه، إلا أن السائِق استمر بمحاولات استعطافه بطريقةٍ غير مُباشرة، دفعت بزيادين لسؤاله عن حالته؛ ليبدًا بروايَّةِ قصَةٍ له حول مرض ولده وضرورةِ علاجه، وأنهُ ينوي بيع كُلَ شيءٍ لأجله ولا طريقة لديه لمساعدته.
يضيف « شعرتُ بأنهُ صادِق، وأردتُ مُساعدته، وطلبتُ اسم ابنه، فبادرَ بأعطائِي إيَّاه، وعقدتُ العزم على مساعدته، أوصلني لمنزلي، وكان عدادي 2.00 إلا أنني دفعت 5.00 رغبةً مني بمساعدته، وأعطيته رَقمي، وأخذت رقمه، اتصلت بعدها بصديقي الطبيب في المستشفى وسألته عن اسم الولد، بحثَ صديقي طويلًا ولم يجده، ورقم السائِق مفصول، ويبدو لي أنهُ تصرفٌ استغلاليٌّ جدًا».
يعتقد زيادين بأن مثل هذه التصرفات، تُقلصُ الثقة بين المواطنين وسائقي سيارات الأجرة، وعلى عكسه كانت رنيم الهدهد، التي تعرضت لمثل هذا النوع من الخِداع مما جعلها حذرةً تِجاهه، إذ تروي ما حدث معها، بأن السائِق بدأ بالحديث مع امرأةٍ عبر الهاتف – وهي الطريقة التي تبدو دارجة بين أغلب السائِقين-، ليرجوها بعدها أن تُمهله المزيد من الوقت لتسديد فواتير المنزل.
تتابع « بدا مُتأثرًا جدًا، أغلق الهاتف وروى لي ديونه المتراكمة، وحالة طفله المريض، وضرورة دفعه للأجار وإلا اضطر للنوم في الشارع هو وأولاده، أعتقد أنَّ غالبيَّة السائقين يُحبون روايَّةَ قصصهم للفتيات، استمعتُ لَه راغبةً بالوصول لنهايَّةِ القصةِ التي يكررونها، كانت صدمته كبيرة حينما أعطيته النقود كما أظهرها العداد.
وتشدد سماح المنسي على أنَّ الكثير من السائِقين باتوا يستغلون حرمة الشهر، والصدقات، و»يعتبرونَ أن عملهم في هذا الجو لأجلنا علينا أن ندفع ثمنًا مُضاعفًا لَه، بعضهم لا يرغب بنقلك إلا حين تأكده من دفعك لمبلغٍ إضافيّ «.
توضح رأيها من خلال ما حدث معها « كنتُ في زيارةٍ قصيرة، بدايَّةَ الشهرِ الفَضيل، اضطررت لإيقاف سيارة أجرة، رُغمَ أنني لا أُحبذُ هذا، إلا أنني كنتُ احتاجها، وكعادتي لطالما حملتُ معي (الفكة) في محفظتي، كان العداد 1.15، أعطيتها للسائِق، فغضب وبدأ يطالبني بالزيادة وكأنها حقٌا مشروعٌا لَه، وأكد أنهُ شهرٌ فضيل وعليَّ إكرامه به، لم أعرهٌ انتباهًا وغادرتُ السيارة، إنهم يُصرُّون على مثل هذه التصرفات».
واختلفت رواية زيد المومني، إذ يشير إلى أنه حاول طلبَ سيارة أجرة من إحدى التطبيقات الذكيّة، «كان الجوُ حارًا جدًا،وأنا مُتعبٌ وعائِدٌ من عَملي، اتصلَ بي السائق ليسألني عن طريقي وحينما أخبرته أكد لي أنه لا ينوي الذهاب لتلك المنطقة وطلبَ مني إلغاء الطلب؛ يبدو أنهم لا يتغيرون».
من جانبه يؤكدً نقيب أصحاب التكاسي أحمد أبو حيدر، أن النقابة لم تتلق أيَّ شكاوى تتعلق بهذه التصرفات، وإن وُجدت فهيَّ لا تُمثلُ إلا 1-2% من أفعال السائِقين؛ إذ أنها فئةٌ قليلة التي تتصرف بهذا الشَكل.
ويلفتُ إلى أن هناك الكثير من الدعايات التي تحرضُ المواطنين ضد أصحاب التكاسي، وتظهرهم بصورةٍ سيئة، على حساب التطبيقات الذكيَّةِ ودعمها، رُغمَ أن أصحاب (التكسيات) هم واجهة البلد، وعليهم التعامل مع الناسِ بصورةٍ جيّدة، «وإذا ما كان هناك مُخالفة، فإننا نجلس مع السائق ونخبرهُ أن ما يفعله خاطِئ وأن هؤلاء أهله وإخوته»، بحسب النقيب.
ويظل الصراعُ الباردُ مستمرًا بين أصحاب التكاسي والمواطنين، فالأول يرى أنَّ ما يوجد على أرض الواقع لا يتناسب مع تعبه، في ظل استمرار عمل التطبيقات الذكيَّة، في حين يرى الأخير أن البلدَ بشكلٍ عام تعاني من عددٍ من المَشاكل، و «الانتهازيّة» و»الاستعطاف» تجعل من السائِقينَ فئاتٍ غير محبوبة، وتكسر حاجز الثقة المهزوز، والأشد مرارةً هو تعاظم المشكلة ليأكل الطالح الصالح، على حد تعبير مواطنين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش