الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أسئلة توجيهي وإجابات وعلامات

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

الأربعاء 29 أيار / مايو 2019.
عدد المقالات: 2035

«نعت منصوب»..»مكان كلمة «كذا» في النص من الاعراب هو نعت منصوب»؛ الثانية اعتبروها إجابة كاملة تستحق 3 علامات، بينما الأولى لا تستحق أية علامة..!، رأي أثار حفيظتي شخصيا وغضبت تلك المعلمة «معلمة اللغة العربية رحمها الله» التي حضرت معي لتدقيق ورقة إجابة ابني في مادة اللغة العربية في الفرع العلمي قبل أكثر من 6 سنوات، حيث طالبت بتدقيق إجابته في هذه المادة، لأنني كنت غير مطمئن للتصحيح في ذلك العام، عندما «أضرب المصححون»، فاضطرت وزارة التربية والتعليم آنذاك إلى الاستعانة بمعلمين من جهة ما لتصحيح أوراق امتحانات الثانوية العامة، مع تشديد التعليمات عليهم بأن يلتزموا حرفيا بالإجابة النموذجية، فما كان من تلك المعلمة الا أن أبدت غضبها من إدارة الامتحانات ومشرفيها، وقالت أنا لو كنت أصحح هذه الورقة لمنحت العلامة كاملة على هذا الفرع من السؤال فهي صحيحة، وهكذا كنت أفعل على امتداد 13 عاما شاركت خلالها في تصحيح امتحان اللغة العربية للثانوية العامة.. هذا حدث قديم وفكرة عن خطأ سقطت فيه وزارة التربية والتعليم وكان له انعكاساته المريرة على الكثيرين.
هل استفادت وزارة التربية والتعليم من هذه المواقف؟..الجواب الصحيح على تساؤلي هو «نعم»، وكل التغييرات التي شهدتها تعليمات امتحان الثانوية العامة، تقع في باب استجابة وزارة التربية والتعليم لمثل هذه الأخطاء، لكن الكرة أيضا في ملعب جهات أخرى، يجب عليها أن تتقي الله في الناس والوطن، فموقف مطلبي شخصي لبعض المعلمين الذين تم اختيارهم لتصحيح امتحانات الثانوية ذلك العام، جعلهم يضربون ويحاولون ابتزاز الدولة ممثلة بوزارة التربية، لكن الذي دفع الثمن هم الطلبة والناس ..ولا بواكي للناس.
مقالتي السابقة كانت عن الثانوية العامة «التوجيهي»، وقد حازت على اهتمام كثيرين، وهي مستوحاة مما أعرف عن هذا الامتحان وعن لقائي بالدكتور نواف العجارمة مدير إدارة الامتحانات والاختبارات في وزارة التربية والتعليم، وعن استعدادات الدولة لامتحان الثانوية الذي سينطلق بشكل آخر يوم 11 حزيران القادم، وقد تحدث العجارمة أيضا عن محاور أخرى غير الأرقام والتواريخ، حيث سألته سؤالا مباشرا عن أسئلة التوجيهي، وعن احتمال أن يقع ظرف مشابه للذي حصل سابقا من قبل المصححين..
فحدثني عن أسئلة الامتحان وعن التصحيح:
هناك 513 مدرسة تحتوي قاعات الامتحان، و89 مركزا للتصحيح، وسوف يقوم بعملية تصحيح أجوبة الطلبة على أسئلة الامتحان حوالي 16.500 معلم ومعلمة، ويؤكد الدكتور العجارمة في موقع آخر من الحديث، على أنه سيكون هناك اجتماع يومي لكل مدراء مراكز التصحيح من كل المناطق، سيجتمعون في قاعة خاصة بلجنة الامتحان ومدير الإدارة، ليستمعوا الى الملاحظات حول الاجابات ويتفقوا على الشكل النموذجي لتصحيح أجوبة امتحان كل مادة من مواد الثانوية العامة، وهذا أيضا جهد نوعي كبير ومسؤول، يبين مدى اهتمام الوزارة بالمؤسسية وبرأي المعلمين المختصين، ويثبت التزامهم بأمانة المسؤولية، ورغبتهم الجادة في إتقان عملهم وتقديم نموذج من العدالة في تقييم طلبة الثانوية العامة.
حدثني الدكتور العجارمة بشفافية عن الأسئلة وطبيعتها، قال بأن الأسئلة جاهزة تماما، حتى أسئلة الامتحان التكميلي جاهزة، أم عن طبيعتها فقد أكد الرجل بأنها ستراعي أولا الفروقات بين الطلبة تقصيا للعدالة في التقييم، فثمة أسئلة لتمييز الطلبة الذي سهروا وتعبوا والذين يمتازون بالتفوق، وكذلك أسئلة بسيطة يجيب عنها أغلبية الطلبة الذين بذلوا مقدارا من جهد في الاهتمام بالدراسة، لكن الأهم أنه أكد بأن الأسئلة كلها من المنهاج، تم توزيعها بعدالة وتوازن على مواضيع كل مادة، وضرب مثالا (وحدة ما في كتاب، عدد صفحاتها 20 ستنال مثلا 10 علامات من الأسئلة، بينما وحدة عدد صفحاتها 40 صفحة ستنال 20 علامة في الأسئلة، وهذا يعني أن على الطالب عدم إهمال أي صفحة من كتابه)..
هناك 60 علامة من أصل 200 علامة تم تحديدها للأسئلة الوضوعية «الاختيار من متعدد»، فهي تبين إن كان الطالب قد درس مادته جيدا، وتساعده أيضا على تذكر المادة بشكل سريع.
لن نكتفي بهذه المقالة عن الثانوية، بل سنتابع في مقالات أخرى بناء على سريان الامتحان وما يرافقه من أحداث.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش