الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القمة الإسلامية تصفع صفقات ترامب وكوشنير (1-2)

محمد داودية

الأحد 2 حزيران / يونيو 2019.
عدد المقالات: 629

قالت الأمة الإسلامية «لا» واضحة قوية، لإجراءات وصفقات الرئيس الأمريكي ترامب وصهره كوشنير، اللذين استهدفا القدس وحقوق شعب فلسطين المشروعة العادلة، في دولة مستقلة عاصمتها القدس الشرقية.
بيان قمة مكة الإسلامية، الذي حمل مصفوفة هموم الأمة، كان في مجمله بيانا فلسطينيا إلى حدود وافية شافية كافية.
و في تكامل القبلتين، دعم الحرم المكي، قبلة المسلمين الثانية، الحرم القدسي الشريف، قبلة المسلمين الأولى، كما يقتضي الدعم لمواجهة التحدي والعدوان.
واحتل موقف الملك عبدالله الثاني والأردن والوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس، مكانة الإنصاف الجديرة بها في البيان.
وتعالوا نتأمل هاتين الفقرتين:
«وأكد المؤتمر رفضه وإدانته لأي قرار غير قانوني وغير مسؤول يعترف بالقدس عاصمة مزعومة لإسرائيل، ويدعو الدول التي نقلت سفاراتها أو فتحت مكاتب تجارية في المدينة المقدسة إلى التراجع عن هذه الخطوة.
وأكد المؤتمر رفضه لأي مقترح للتسوية السلمية (المقصود صفقة القرن وما ماثلها) لا يتوافق ولا ينسجم مع الحقوق المشروعة غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني وفق ما أقرته الشرعية الدولية»
اتحدت الأمة الإسلامية في تحذير النظام الإيراني، والتنديد بدعمه وتمويله وتسليحه الميليشيات واختلاق النزاعات الطائفية والمذهبية وصيانتها.
وها هي تدخلات النظام الإيراني تستنزف طاقات الأمة وتوجه طاقاتها وجهودها، عن المواجهة الأساسية مع العدوانية الإسرائيلية، إلى ورشة مشاغلة مصطنعة، ستتوقف، حينما يعيد النظام الإيراني تشخيص مصلحة شعبه الشقيق، الذي يعاني بشدة من الضنك والفقر بسبب السياسات التوسعية والسعي الى النفوذ على حساب أمتنا العربية.
لماذا يرسل النظام الإيراني الصواريخ الباليستية والطائرات الموجهة والذخائر ملء البواخر، الى الحوثيين، مساهما بذلك في إدامة القتال والدمار والمأساة اليمنية، المستمرة منذ 5 سنوات، بدل العمل على وساطة تسهم في حقن الدم المسلم ؟!
وبدل ان يحمل بيان قمة مكة الإسلامية التهديد والوعيد للنظام الإيراني، كما توقع المراقبون، جاء يحمل التحذير والتنديد، وحاثا النظام الإيراني على احترام السيادة والالتزام بمبادئ حسن الجوار وعدم استخدام القوة والتهديد بها.
بيان قمة مكة الاسلامية، بوصلة مقاومة للمشاريع العدوانية التي تستهدف الأمة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش