الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ندوة في القاهرة تناقش قصص الأديب الأردني هشام البستاني

تم نشره في الخميس 11 حزيران / يونيو 2015. 03:00 مـساءً

 عمان - الدستور
قالت الناقدة المصرية الدكتورة أمانى فؤاد إن مجموعة الكاتب الأردني هشام البستانى الجديدة «مقدمات لابد منها لفناء مؤجل» بمثابة قفص زجاجي يضم مجموعة من الذوات تتشابك وتطرح العالم بشكل مختلف.
جاء ذلك خلال مناقشتها للمجموعة القصصية الجديدة بدار «العين» بالقاهرة مساء يوم الأحد الماضي، حيث رأت أن قصصها العشر تمثل ذاتا كأنها تجرب موتها وحياتها فى فعل الإبداع والقص، ولفتت لكون الكاتب يقدم تأوهات فكرية لا تختبئ، لكنها تظهر صارخة. مضيفة: تنفذ إحدى هذه الذوات المتعددة فى أشباح الآخرين. وهناك تواطؤ من قبل القاص لدفعنا نحو المتاهة، ويتجلى ذلك من خلال العنوان نفسه «مقدمات لابد منها لفناء مؤجل»، وتابعت: هو في لحظة من البرزخ بين الحياة والموت. كأن الإنسان يستعرض حياته عبر شاشة قبل الموت، مضيفة: «فى الإهداء يقول الكاتب إنه للكون. من أول لحظات القراءة نواجه نوعا من الصدمات المتتالية، حيث يتعمد الكاتب إدخالنا إلى هذا العالم، حيث يقول الكاتب إن المجد للاستثنائى».
وأردفت: «نعتاد أن نرى القصة القصيرة بصوت واحد، لكن الكاتب جعلها هنا بعدة أصوات. وهنا أجد نفسى أمام سرد بقصة قصيرة لكنها بتقنيات الرواية. حيث استخدم تقنيات بها نوع من التعقد، وظف التناصات بشكل مكثف جداً. نجد تناصاً مع فن السينما وآخر مع الفنون التشكيلية حتى نرى بعص الصفحات بها رسومات ومنحوتات وكأنها نوع من الكتاب، فضلاً عن التناص مع المسرح والاشتباك مع الفلاسفة والموروث».
ورأت أمانى فؤاد أن «مقدمات لابد منها لفناء مؤجل» عبارة عن ساحة منازلة فكرية ووجدانية مع الوجود. لافتة إلى استخدامه التناص أحياناً لمجرد الإشارة أو السخرية وأحياناً أخرى للاستدعاء. كما يوجد لديه ملمح ملحوظ وهو كسر الإيهام.
وكانت الدكتورة فاطمة البودى، التى قدمت الأمسية، قد اشارت إلى أن عنوان مجموعة البستانى «مقدمات لابد منها لفناء مؤجل» عنوان أخاذ، يدفع القارئ للقراءة والبحث عما خلف هذا العمل ومعرفة ماهيته.
ثم قدمت الكاتب بأنه قاص وكاتب ولد بعمان بالأردن ويقيم بها. صدرت له أعمال أدبية عن دار الفارابى والآداب في بيروت، اختارته إحدى المجلات الألمانية كأحد أهم الكتاب العرب الشباب، وحصل على جائزة جامعة آركنسو الأمريكية للأدب العربي 2014 عن كتابه «أرى المعنى»، وصدرت له مجموعات قصصية، منها «عن الحب والموت»، «الفوضى الرتيبة للوجود»، «مقدمات لا بد منها لفناء مؤجل»، وهي كتب لا تُخفي وعي صاحبها بجنس القصة وشروطها الفنية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش