الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العرض الأردني «ادرينالين» .. للفنانة أسماء مصطفى بالمسابقة الرسمية لمهرجان قرطاج الدولي للمونودراما

تم نشره في الخميس 13 حزيران / يونيو 2019. 01:00 صباحاً

عمان- حسام عطية


ينافس العرض الأردني «ادرينالين» للفنانة والمخرجة أسماء مصطفى .. ضمن عروض المسابقة الرسمية لمهرجان قرطاج الدولي للمونودراما في الفترة مابين 17/6/2019 الى غاية 21/6/2019، وهو أي العمل مونودراما تراجي كوميدي، فيما سيكرم المهرجان 4 فنانين عرب فى دورته الثانية وهم: هارون الكيلانى من الجزائر ، توفيق فياض من فلسطين ، الفنان سامح حسين من مصر، من تونس الفنان عبد الغنى بن طارة، كما أنه سيكون هناك عدد من الندوات واللقاءات سيتم تنسيقها مع الدكتور أشرف زكى رئيس أكاديمية الفنون بمصر، فى إطار اتفاقية وبروتوكول مع أكاديمية الفنون بدعم من بلدية تونس، كما يتميز المهرجان بعروض المنودراما للأطفال، وهذا المهرجان مفتوح للمجموعات المسرحية والفنانين (محترفون وهواة)، وتكون المشاركة بتقديم عرض مونودراما (مسرحيات الممثل الواحد) الحكايا والسلوهات وعروض السلام يجب أن تكون العروض باللغة الفرنسية أو العربية، سيتم تنفيذ العروض إما في المسارح المسرحية الكلاسيكية المغلقة أو في الساحات العامة والمقاهي، فيما تتعهد الفرقة بتقديم عرضين على الاقل وفي فضاءين مختلفين يجب ألا يتجاوز فريق العمل 3 أشخاص.
قضية المرأة
ونوهت الفنانة مصطفى ان عملها المسرحي يعالج قضية المرأة وهمومها وقضية المرأه في مجتمع شرقي وعربي وفي عصر الثورات وعصر الحروب ونتاج هذه الثورات العربية وأثرها الايجابي والسلبي على المرأة عن طريق الموقف الساخر (الكوميديا السوداء ) باسلوب يطرح المشكلة وهمومها عن طريق طرح الاسئلة الوجودية لقضية إقصاء المرأة وتهميشها ضمن مجتمع ذكوري عنصري مايزال ينظر الى المرأة على انها مصدر الشر والغواية والنظرة الدونية وتحويلها من المقدس الي المدنس من خلال طرح المشكلة بأبعادها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تؤثر على حياتها من خلال طرح مجموعة من الاسئلة بالاعتماد على لغة الجسد وخوض تجربة رقص البوتو Buth dance أي الرقص الاحتجاجي والنحت في العضلات والتعرية أمام الواقع الاليم للعودة الي الطبيعة والعودة الى الاصغاء للعالم الداخلي. ولفتت الفنانة مصطفى الى ان المسرحية تعالج قضايا المرأة وهمومها من خلال هذيانات ومونولوجات لها علاقة بشؤون المرأة ومشاكلها وما تعانيه في المجتمع من خلال فكرة إكزنوفوبيا وهو رفض الاخر من خلال قصة امرأة كاتبة ومؤلفة مسرحية تعاني من مرض السرطان في ثديها ومن خلال رحلة العلاج تعيد استرجاع ذكرياتها من خلال نصوصها التي ألفتها لتكون عونا وعلاجا لها في رحلة علاجها من السرطان لنكتشف سرطانات أخرى أشد خطرا وفتكا على الجسد وكينونة المرأة، فهناك سرطان المجتمع وسرطان معاملة وإقصاء الزوج ...وهناك سرطان الخيانة وسرطان الإرهاب ..الفكري والديني، تبدأ بكتابة مونولوجات عن فنانة تمردت على عائلتها ومجتمعها باختيارها الفن كمهنة لها وما تعانيه من مجتمع مازال ينظر الى تلك المهنة من منظور اخلاقي وديني فتعاني من قمع المجتمع لها ومحاولة استغلال جسدها والام التي تنتظر ابنها في المهجر ليقرر الالتحاق..هربا من بلده الذي يعاني ويلات الحروب والفقر والبطالة ليجد نفسه عبر الهجرات غير الشرعية فريسة للبحر الذي يبتلعه هربا من الموت الى موت أخر، وإخرى يعود زوجها بعد سنوات من التحاقه بالجماعات الاسلامية المتطرفة فأثر ذلك على مسار حياتها ليعود فيجدها عمياء ويقرر ذات ليلة ان يفجر جسده في سوق المدينة تاركا بيته وزوجته وأطفاله بعد ان كان يلون حياتهم بالوان الفرح وثقافة الحياة، يذهب الى ثقافة الموت وكل الشخصيات تحمل ذات الاسم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش