الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صفحات على الإنترنت..لكل مشكلة حل .. ولكل سؤال جواب

تم نشره في الاثنين 17 حزيران / يونيو 2019. 01:00 صباحاً

عمان – نضال لطفي اللويسي


تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي وتحديدا الفيس بوك وسناب صفحات لعرض المشاكل وحلها التي تواجه الرجال والسيدات وفئة الشباب والمجتمع الأردني بشكل عام.
وتقوم تلك الصفحات بعرض تلك المشاكل على منشوراتها ليتم بعد ذلك تقديم الحلول ومنها المنطقية وغير المنطقية.
دروب الدستور استطلعت عددا من المواطنين حول تلك الصفحات ...
الاء مرشد
تقول الاء: من وجهة نظري الصفحات أصبحت متاحة لطبقة متنوعة الفكر والآراء، الا انها تساهم بنشر الخصوصية أكثر من قيامها بحل تلك المشاكل.
وأكدت على ان تلك المشاكل يجب مناقشتها او عرضها على اشخاص واعين مثقفين لديهم الخبرة الكافية.
ريم العجوري
اما ريم فتقول: لقد ساهمت تلك الصفحات بخلق بؤرة من التفكير اللاواعي بحيث أصبح الفرد يقارن نفسه بالآخرين رغم اختلاف الظروف المتعلقة بالأشخاص العارضين لمشاكلهم، ومن ناحية أخرى خلق نوع من الاستعداد لتقليد الاخرين وعدم احترام خصوصية المجتمع؛ إذ تُطرح المواضيع أمام الجميع وبشكل علني. وتعتقد العجوري ان تلك الصفحات لم تكن تساهم بإيجاد حلول فهي بعيده كل البعد عن ذلك.
نهيل العساف
تقول نهيل: ساهمت تلك الصفحات بحل المشاكل وبنشر الخصوصية فضلا عن المساهمة بحل تلك المشاكل من خلال طرحها الكثير وتقديم الآراء والحلول في بعض الأحيان.
وتابعت:- في كثير من الأحيان يكون الاشخاص بحاجة لنصيحة؛ لمعرفة هل هو على صواب ام لا، خاصة ان البعض يحتاج لمعرفة الآراء بعيدا عن محيط الاقارب والعائلة.
العنود أبو عليم
اما عنود فتقول: تعد تلك الصفحات سلاحا ذا حدين؛ فمن جهة هي ساعدت على كسر القيود بين افراد المجتمع وتشكل نعمة؛ لما فيها من تعبير عن حال المجتمع سواء كانوا افراداً ام جماعات، وتستخدم في انشاء قضية رأي عام وزيادة وعي المجتمع في جميع المشاكل وتفادي حصولها مرة اخرى.
واضافت من جهة اخرى تعد منتهكة لخصوصية الافراد التي لا يمكن لأقرب الناس الاطلاع عليها، كما تقلل من العلاقات بين الافراد والتواصل فيما بينهم.
عامر غزلان
ويعتقد عامر ان صفحات حل المشاكل المنتشرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي منقسمة لقسمين رئيسين؛ قسم يقوم بمهمة نشر المشاكل بدون ذكر اسم المشتكي أو طالب النصيحة، وقسم آخر ينشر المشكلة مع اسم صاحبها، او مباشرة من قبل صاحبها.
وتابع ان القسم الأول من تلك الصفحات تحمي سرية المشتكي وتخدم بدورها مختلف الأطراف المتأثرة؛ ما يفيد المشتكي وطالب النصيحة عبر اطلاعه على الآراء المختلفة حول قضيته والطرف الآخر هو المطلع العادي على المشكلة والآراء حولها في التعليقات.
واشار الى ان هذا جانب معرفي يعود على المطلع بالفائدة من المشاكل والمواقف الحياتية وطرق الانسان على اختلاف طريقة تفكيره بالتعامل معها.
حنان النمر
اما حنان فتقول: انها تؤيد تلك الصفحات لكن بدون ذكر اسم المشتكي وذلك للحفاظ  على خصوصية الأشخاص والعائلات حتى يتمكنوا من عرض مشاكلهم  من غير حرج او خوف.
وتابعت ان أهمية عرض تلك المشاكل تكون بهدف ايضا توعية الغير انه احيانا في مشاكلنا اليومية تكون بعضها تافهة او صغيرة امام مشاكل الناس الاخرى؛ ما يدعونا لنفكر بالحل والعودة لمساعدة الاخرين حتى لو كانت بالنصيحة او مشاركة  بالمشاعر.
علاء عواد
ويعتقد علاء ان تلك الصفحات المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي والخاصة كما يقال بحل المشاكل الاجتماعية لا تساهم بأي شكل من الاشكال بحل تلك المشاكل بل على العكس قد تزيد منها لتعطيها الصفة الكبرى وتفاقمها.
واشار الى أن تلك الصفحات تساهم بنشر الخصوصيات العائلية الخاصة بجوهر البيت الداخلي بسبب كثرة الآراء وتداخلها على اعتبار ان العلاقة الخاصة بين الازواج او العلاقة الشخصية في اي مكان تكون محكومة بضوابط محددة لا يفهمها الا اصحاب العلاقة، وعند طرح اي مشكلة كل شخص يتحدث من منظوره هو وليس من مكان طارح المشكلة الحقيقي وبالتالي كل ذلك يؤدي الى طرح العديد من الحلول التي قد تصل بنا الى نهاية غير مرجوة في المشكلة الشخصية، مشيرا الى انه ليس مع اقحام هذه الصفحات في المشاكل الشخصية سواء العائلية او الزوجية او ما بين الاصدقاء.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش