الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دعم ملكي وثقة بالشباب.. ترفعون الرأس

تم نشره في الثلاثاء 18 حزيران / يونيو 2019. 01:00 صباحاً
  • كتب.jpg

بكلمات عفوية اعتدنا على سماعها من جلالة الملك عبد الله الثاني، يخاطب جلالته مجموعة من الشباب كان التقاهم قبل (17) عاما، بقوله «ترفعون الرأس»، لتأتي الإجابة «ونحن نرفع رأسنا بكم يا جلالة الملك»، يا لعفوية وصدق الحوار واللقاء، حيث لا تكلف ولا تجميل، اللقاء على طبيعته، بين ملك وشبابٍ يؤمن بطاقاتهم وإبداعاتهم.
إنها ذكريات جميلة تجمع القائد بمجموعة من الشباب، كانوا وقتها في الصف السادس من مختلف محافظات المملكة. وتبادل جلالة الملك، في ذات المكان بقصر رغدان العامر، الحديث عن الإنجازات التي حققوها في مسيرة حياتهم، فمنهم القاضي والمعلم والضابط والجندي والمهندس والطبيب، ليكونوا بناة وطن وسواعد عطاء كما أراد لهم جلالة الملك حين التقاهم صغاراً وزرع في نفوسهم العزيمة والإصرار وهو ما أكده الشباب أنفسهم بقولهم: قال لنا الملك قبل 17 عاماً أنتم جزء من المستقبل الذي نريده للأردن، وكلماتكم لنا حين كنا صغارا كانت الدافع لنا، فقد قلتم لنا وقتها أنتم الأمل للمستقبل، وإن شاء الله ما خيبنا أملك.
نعم لم تخيبوا أمل القائد والوطن بكم، فمن جد وجد، وها أنتم تحصدون ثمار ما زرعتم من صبر وعزيمة ومثابرة وجد، لتكونوا كل في موقعه محط فخرنا وفخر سيد البلاد، فأكملوا الدرب نحو ما تصبون إليه رافعي الرأس، يا من أسعدتم الملك ورسمتم على محياه الابتسامة.
إن قصص نجاح هؤلاء الشباب يجب أن تكون نموذجا لمختلف شباب الوطن كي يستفيدوا منها، وهو ما أكد عليه جلالة الملك، حيث يبقى وطننا بخير طالما أن الطموح يصبح واقعاً، وطالما أن العقول ترنو إلى الغد وفي هاجسها العطاء والبناء وخدمة الأردن.
هي لفتة ملكية ليست بعيدة عن ما يؤمن به جلالة الملك، فهو القانع والواثق بمقدرة شباب الوطن على الدفع قدماً بمسيرة الوطن، فهم المحرك والدافع الرئيسي للعملية التنموية، وهم وسيلتها وغايتها، ولا بد من توفير مختلف سبل دعمهم وتمكينهم، وتزويدهم بالخبرات والمهارات اللازمة، وعليه يتوجب دعم الشباب وتمكينهم في شتى حقول العلم والمعرفة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش