الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العالم احتفل بيوم فن الطبخ المستدام

تم نشره في الخميس 20 حزيران / يونيو 2019. 01:00 صباحاً

عمان - آية قمق
قال أول رئيس للاتحاد السوفيتي لينين «يحرق المطبخ كي يقلي صحن عجة «
قالت الشاعرة فاطمة قنديل «لا أحب الاستماع للموسيقى أثناء الكتابة وكذلك أثناء الطهي، أصوات تقطيع الطعام ونضجه تكفيني، وكذلك حين أكتب قصيدة أتعمد تفكيك الصوت فيها».
قال غوردون رامسي صاحب التلفزيون الشهير باسمه « المطبخ بيئة قاسية، منه تخرج أقوى الشخصيات «
قال الروائي عزت القحماوي « غياب المطبخ في الكتابة العربية يعود إلى احتفاء الثقافة العربية بالحواس واعتبارها الطعام أمراً بديهياً والطبخ أمر عادياً وغير هام، ولم يشر في التراث العربي القديم للطبخ كسلوك انساني».
أما المخرج السينمائي مايكل مور قال « المسارح ودور السينما باقية في أماكنها، ولو لم يكن هذا هو الحال، فلماذا هناك مطاعم دائماً في الجوار؟. كل الناس عندهم مطابخ في بيوتهم».
الأيام العالمية التي تحتفل بها الدول هي مناسبات عملت على تثقيف الناس بشتى المجالات العلمية والفيزيائية والاقتصادية وغيرها، حتى هناك يوم عالمي لفن الطبخ المستدام.
اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 21 كانون الأول / 2016 قرارها 71 /246 حددت يوم 18 حزيران احتفالاً دولياً بـ «يوم فن الطبخ المستدام». وفن الطبخ، بموجب القرار هو عبارة عن تعبير ثقافي يتعلق بالتنوع الطبيعي والثقافي للعالم. ويؤكد من جديد كذلك أن جميع الثقافات والحضارات هي عوامل مساهمة وممكنة حاسمة للتنمية المستدامة.
وشددت الجمعية العامة على ضرورة تركيز اهتمام العالم على الدور الذي يمكن أن يؤديه فن الطبخ المستدام بسبب صلاته مع الأبعاد الثلاثة للتنمية المستدامة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال تعزيز التنمية الزراعية والأمن الغذائي والتغذية إضافة للإنتاج الغذائي المستدام وحفظ التنوع البيولوجي.
وفي حديث مع الطاهي معين صيام صاحب إنجاز الموسوعة العالمية للطبخ : تأثر الأردن بعدد من المطابخ العالمية لكسر الروتين كالمطابخ الصينية والمكسيكية والإيطالية، علماً بأن مطبخنا العربي بالشرق الأوسط هو الأكثر جاذبية للجميع بمقبلاته وأطباقه الرئيسية كالمنسف والمقلوبة وغيرها من الأكلات.
ولوحظ أن الطلب على المطبخ الشرقي في الدول الآوروبية في إزدياد كبير خصوصاً الشاورما، الفتوش، الحمص، التبولة، علماً بأن إدخال الأكلات العربية على البوفيهات الغربية بشكل ملحوظ مثل الكباب والشيش طاوق والتبولة.
وهناك بعض الأكلات الأردنية القديمة تستعمل بشكل يومي مثل الرشوف، البسيسه، الخندريسه، الخميعه، ومن أهم الحلويات التي ما زالت موجودة منذ آلاف السنين اللزاقيات.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش