الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأرجنتين تضرب موعدا ناريا مع البرازيل

تم نشره في الأحد 30 حزيران / يونيو 2019. 01:00 صباحاً

ريو دي جانيرو - ضربت الأرجنتين موعدا ناريا مع غريمتها البرازيل في الدور نصف النهائي لبطولة أميركا الجنوبية «كوبا أميركا 2019» لكرة القدم بفوزها على فنزويلا 2-صفر على ملعب «ماراكانا» في ريو دي جانيرو في الدور ربع النهائي.
وسجل لاوتارو مارتينيس (10) وجيوفاني لو سيلسو (73) الهدفين.
وكانت البرازيل أول المتأهلين إلى الدور نصف النهائي بفوزها على البارغواي 4-3 بركلات الترجيح بعد تعادلهما سلبا في الوقت الأصلي في بورتو أليغري.
ويلتقي الغريمان الأرجنتيني والبرازيلي المضيف الثلاثاء المقبل في بيلو هوريزونتي.
وكانت الارجنتين الطرف الأفضل في الشوط الأول وضغطت بقوة على مرمى فنزويلا وكادت تفتتح التسجيل مبكرا بتسديدة لمهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي سيرخيو أغويرو من مسافة قريبة ابعدها الحارس ويلكير فارينييس الى ركنية (3).
ولم تتأخر الأرجنتين في افتتاح التسجيل عندما استغل مهاجم إنتر ميلان الإيطالي مارتينيس تسديدة لأغويرو من داخل المنطقة فتابعها بالكعب من مسافة قريبة على يسار الحارس فارينييس (10).
وانبرى القائد ليونيل ميسي لركلة حرة جانبية طار لها المدافع جرمان بيسيلا برأسه فوق العارضة (36).
وكانت أول وأخطر فرصة لفنزويلا في الدقيقة 40 اثر ركلة ركنية انبرى لها جونيور مورينو وتابعها المدافع جون شانسيلور برأسه فوق العارضة (40).
وسدد ميسي كرة من ركلة حرة من خارج المنطقة بين يدي الحارس (45).
وواصلت الأرجنتين ضغطها في بداية الشوط الثاني وكادت تعزز غلتها مبكرا لولا تدخل الحارس فارينييس لإنقاذ مرماه من هدف محقق بابعاده ركلة حرة جانبية قوية للياندرو باريديس (46)، والعارضة التي ردت تسديدة قوية لمارتينيس بعدما توغل داخل المنطقة منفردا بالحارس (47).
وانتفضت فنزويلا بعد الفرصتين وضغطت بقوة على دفاع الأرجنتين بحثا عن التعادل، وأنقذ الحارس فرانكو أرماني مرماه من هدف التعادل بتصديه لتسديدة قوية للبديل رونالد هرنانديس من مسافة قريبة بعد تمريرة من توماس رينكون قبل أن يشتتها الدفاع (71).
ووجه البديل لو سيليسو الضربة القاضية لفنزويلا بتسجيله الهدف الثاني بعد 5 دقائق من نزوله، حيث استغل كرة مرتدة من الحارس فارينييس اثر تسديدة قوية لأغويرو من خارج المنطقة فتابعها بيسراه داخل المرمى الخالي (73).
وتابعت فنزويلا ضغطها في الدقائق المتبقية بحثا عن تقليص الفارق على الاقل دون جدوى.
الأرجنتين تستفيق وميسي في سبات عميق
بعدما حمل على عاتقه مسؤولية قيادة الأرجنتين كثيرا، يمكن مسامحة ليونيل ميسي عندما يكون في غير يومه.
لكن بينما حظي أغلب لاعبي الأرجنتين بالإشادة، عقب الفوز على فنزويلا (2-0) في دور الثمانية لكوبا أمريكا، فإن القائد كان بعيدا عن مستواه.
وعادة ما يخسر الهداف التاريخي للأرجنتين المقارنة مع دييغو مارادونا، عند الحديث عن أهم لاعب في تاريخ المنتخب الوطني، بسبب إخفاقه في قيادة التانجو لحصد لقب كبير.
وبعد أربع مباريات في كوبا أمريكا سجل ميسي هدفا واحدا، من ركلة جزاء، ولم يصنع أي هدف، كما لم يقدم أبدا الأداء الذي جعله يهز الشباك، أكثر من أي لاعب آخر في أوروبا، على مدار آخر ثلاثة مواسم.
وستنتظر الأرجنتين الكثير من سحر ميسي في المباراة المقبلة، عندما تخوض مواجهة مرتقبة في الدور قبل النهائي أمام البرازيل، صاحبة الأرض.
ولعب ميسي دورا مساعدا في الهدف الأول أمام فنزويلا، حيث أرسل عرضية إلى سيرجيو أغويرو الذي حاول التسديد نحو المرمى، بينما حول زميله لوتارو مارتينيز الكرة بكعب القدم إلى الشباك، لكن «البرغوث» لم يترك بصمة أخرى تقريبا خلال اللعب.
ولم تكن تمريرات ميسي دقيقة، وكذلك اصطدمت تسديداته في أغلب الأحيان بالمنافسين، ولم يتسبب في أي مشكلات لحارس فنزويلا ويلكمار فارينيز، كما لم يتمكن من التلاعب بالمدافعين كما يفعل باستمرار.
ولم يرغب ليونيل سكالوني مدرب الأرجنتين، في الحديث عن تواضع أداء ميسي، لكنه قال في المؤتمر الصحفي عقب المباراة، إن مجرد وجوده يفيد الفريق.
وقال سكالوني «مساهمة ميسي في الملعب ضرورية، لو رأيتم ما يقدمه لنا في غرفة اللاعبين سيكون تفكيركم مختلفا، أؤكد لكم أنه من الرائع وجوده هنا».
وبعد تكرار السؤال حول تواضع أداء ميسي، رد سكالوني «كل ما يمكنني قوله عن ليو إنه الأفضل في العالم». (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش