الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انطلاق فعاليات معرض الأردن الخامس للصناعات الكيماوية والبلاستيكية

تم نشره في الثلاثاء 9 حزيران / يونيو 2015. 03:00 مـساءً

 عمان - انطلقت امس الاثنين فعاليات معرض الاردن الخامس للصناعات الكيماوية والبلاستيكية بمشاركة عربية واسعة.
وشدد المتحدثون على ضرورة ايجاد رؤى  تشاركية لنهضة قطاع الصناعة العربية وصولا للتكامل العربي المنشود في ظل تراجع التبادل التجاري العربي البيني في الاونة الاخيرة نتيجة الظروف الاقليمية .
مندوبة وزير الصناعة والتجارة والتموين القائم بأعمال المدير التنفيذي للمؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الإقتصادية هناء عريدي، قالت ان القطاع الصناعي في الاردن يعتبر  احد الروافد الرئيسة للاقتصاد الاردني ومن هنا جاءت الحاجة الملحة على مستوى القطاعين العام و الخاص معاً لوضع وتنفيذ سياسات اقتصادية تساهم في تعزيز القطاع الصناعي الاردني وتمكينه من اختراق الاسواق غير التقليدية وتعزيز مساهمته في عملية التنمية الاقتصادية المستدامة.

واضافت ان  الحكومة ساهمت  بدعم القطاع الصناعي لتخطي التحديات والمعوقات التي تواجه وذلك من خلال وضع التشريعات العديدة الناظمة لعمله واجراء التعديلات عليها  بهدف تطوير وتحسين البيئة الاستثمارية من أجل تعزيز فرص النمو المستدام وتوطيد الاستقرار، فقد تم اقرار قانون جديد للاستثمار (قانون الاستثمار رقم 30 لسنة 2014) تميز بمنح حوافز تلقائية بعيدا عن التعقيد والاجتهاد وأضاف عناصر جذب جديدة بما تضمنه من دمج كافة المؤسسات المعنية بالاستثمار وانشاء نافذة استثمارية واحدة.
واكدت عريدي على ان الحكومة ارتبطت بالعديد من الاتفاقيات التجارية وذلك لتحرير الأسواق والانخراط في تيار الانفتاح الاقتصادي وتعزيز آليات السوق وتشجيع روح المبادرة وتحقيق النمو الاقتصادي المبني على قواعد راسخة في ظل أجواء تنافسية الأمر الذي ساهم في فتح أسواق جديدة أمام الصادرات الأردنية.
وبينت ان هذه الجهود والاجراءات كان لها الاثر الايجابي  على مؤشرات الاقتصاد الكلي للمملكة حيث  ساهمت الصادرات الصناعية من مجمل الصادرات الوطنية خلال عام 2014 ما نسبته 5ر85 بالمئة  وارتفاع الرقم القياسي العام لكميات الإنتاج الصناعي لعام 2014 بنسبة7ر1 بالمئة مقارنة مع عام 2013  كما حقق الأردن مراتب متقدمـة فـي تقرير التنافسية العالمي (2014-2015 )حيث تقدم بواقع اربع مراتب مقارنة بالعام السابق حيث احرز الاردن المرتبة 64 من اصل 144 دولة مشاركة.
عضو مجلس ادارة  المجلس التصديري  للصناعات الكيماوية والاسمدة المهندس خالد ابو المكارم بين خلال كلمته عمق العلاقات الاردنية المصرية  التاريخية  والاقتصادية والتي ساعدت على  تطور التبادلات الاقتصادية والحضارية بجميع المجالات .
واكد الدور الكبير المناط برجال الاعمال  لتنمية وتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين  خصوصا مع تقارب وجهات النظر بين الطرفين  والتي تعتبر اضافة نوعية يجب العمل على استثمارها .
بدورها اكدت مجموعة افاق للاعلام  الجهة المنظمة للمعرض وعلى لسان رئيسها التنفيذي خلدون نصير اهمية  المعرض والذي يعتبر حدثا اقتصاديا متميزا، لكون قطاع الكيماويات من القطاعات الكبيرة والواعدة الناجحة في الأردن.
واشار نصير الى ان المعرض يوفر فرصة مناسبة  لتوثيق علاقات التعاون وعقد الشراكات التجارية العربية  مبينا ان ما يميز هذا العرض لهذه السنة  تنظيم لقاءات ثنائية بين رجال الأعمال وممثلي الشركات العارضة لبحث إمكانية تبادل الخبرات وعقد الاتفاقات لتعظيم الاستفادة من هذا التجمع الذي يشارك فيه نحو 80 شركة  من مختلف القطاعات الكيماوية والبلاستيكية والأسمدة والطباعة والتغليف وغيرها مما يزيد من أهمية المعرض وفرص التعاون بين هذه الشركات.
رئيس غرفة صناعة اربد هاني ابو حسان بين  ان التنمية الصناعية من أهم ركائز التنمية الاقتصادية الشاملة حيث تلعب الصناعة دوراً مهما في الاقتصاد العربي كغيره من الاقتصاديات الأخرى باعتبار أن الصناعة هي قاطرة التنمية الاقتصادية، حيث أن القطاع الصناعي يضمن زيادة القيمة المضافة ويساعد على تأمين الاكتفاء الذاتي من الغذاء والكساء وتحسين الموازين الاقتصادية من تجاري ومدفوعات وتشغيل الأيدي العاملة وتقليل معدل البطالة الحالي وتأمين فرص عمل للأجيال المقبلة.
وفي حديثه عن مستوى الصناعة في محافظة اربد اوضح ابو حسان ان  القطاع الصناعي في محافظة اربد يعاني  من جملة تحديات  ياتي على راسها عدم وضع المستثمر بالصورة الصحيحة بالنسبة لشروط الاستثمار وحوافزه في المدن الصناعية، قبل بدئه بعملية الاستثمار حيث يفاجأ بالكثير من المفاجأت لم يعرف بها قبل بدء العمل .
امين سر مجلس ادارة غرفة صناعة عمان محمد البقاعي بين  ان المناخ الاستثماري في الأردن يُعد الأقوى في المنطقة، حيث يتسم بالأمن والاستقرار ويستند إلى مجموعة من القوانين والتشريعات والأنظمة العصرية التي تنسجم مع المتغيرات العالمية المحفزة والمشجعة على الاستثمار وخاصة المتعلقة بالاستثمار الأجنبي، وهنالك الكثير من التجارب الاستثمارية الناجحة في المملكة للعديد من الدول الاسيوية والاوروبية، وخاصة تلك الاستثمارات القائمة في المناطق الصناعية المؤهلة التي تتيح تصدير منتجاتها الى الأسواق العالمية، كما وأن معظم هذه الاستثمارات تعمل في مجال الصناعات الكيماوية والبتروكيماوية والمنسوجات.
بدوره قال مدير عام غرفة صناعة الأردن الدكتور ماهر محروق يعد القطاع الصناعي الأردني من اهم القطاعت الاقتصادية الاردنية حيث يساهم بربع الناتج المحلي الاجمالي، وتشكل الصادرات الصناعية ما يزيد على 90بالمئة من إجمالي صادراتنا الوطنية التي بلغت حوالي 7 مليار دولار أمريكي في العام 2014، ويشغل ما يقارب عن 250 ألف عامل وعاملة جلهم من الاردنيين.(بتر - رائف الشياب).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش