الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ليالي صيف جرش ....منتجات تحكي قصص نجاح المرأة الريفية

تم نشره في الأحد 30 حزيران / يونيو 2019. 01:00 صباحاً

 جرش – حسني العتوم
 تؤشر المنتجات التي تقدمها المرأة الريفية في مهرجان صيف الأردن والذي يقام ليلتي الخميس والجمعة من كل اسبوع في الساحة الهاشمية وسط مدينة جرش على قدرات عالية لدى شريحة واسعة من سيدات المجتمع المحلي القاطنات بالارياف بشكل عام ورغبة العديد منهن في الاستمرار بهذا العطاء من خلال الجمعيات التي تتبنى تشجيع المراة وتقدم لها التسهيلات وصولا الى تسويق تلك المنتجات .
ففي هذا المعرض الدائم للمنتجات الريفية نطالع العديد من قصص النجاح التي كتبتها سيدات المجتمع بالحياكة تارة وبالتطريز تارة اخرى وبتصنيع المواد الغذائية الزراعية منها والحيوانية والمجففات والعديد من الاكلات الشعبية التي اظهرت فيها قدرات عالية ومستوى متقدم من الجودة ما يثير رغبة المشاهدين والزائرين لشرائها او اقتنائها هذا فضلا عما تقدمه تلك السيدات في ساحة المهرجان مباشرة من انواع الخبز او المعجنات ما يعيد الق زمن مضى طالما عايشته غالبية الاجيال التي سكنت المدن ولكنه غاب عن اعين الاجيال الناشئة حديثا  .
هنا لا بد من الاشارة الى مديرية ثقافة جرش التي تولي هذا الجانب جل اهتمامها الى جانب وحدة تمكين المرأة في دار بلدية جرش الكبرى والتي تعتبر البلدية السباقة في انشاء هذه الوحدة على مستوى بلديات المملكة وكانت بداية مشروع امتد الى العديد من تلك البلديات في مختلف المحافظات لتجد تلك السيدات هنا وهناك دورا اكبر لهن في عرض وتقديم منتجاتهن في غير احتفال او مناسبة او مهرجان .
وفي موقع مهرجان صيف الاردن في مدينة جرش كانت تمتد امام الزوار والاسرة الجرشية القادمة لقضاء بعض الوقت في تلك الامسيات بسطات ارتقت الى طاولات لتمتد عليها انواع شتى من منتجات المراة والتى تحظى بدهشة واعجاب الزوار .
فهناك حيث المدخل تطالعك سيدات يقمن بعجن الطحين واعداده ليتشكل منه انواع عديدة من الاطباق منها الشراك وخبز الطابون والزلابيا الشهية وهي حالة تجسد امام الزائرين مشهد الاسرة الريفية وطرق حياتها التي يستمد منها الزائر الكثير من الافكار والاعمال الادبية اوالروائية .
وعلى بعد امتار كانت هناك طاولات العرض قد توزعت بانتظام وبلمسات فائقة الجمال انواعا من المشتقات اللبنية ذات الشهرة الفائقة في جرش وكرات الجميد الجامدة تماما وانواع شتى من الزبدة والسمنة البلدية والاجبان ، وبكرمهن لا يكاد يتعدى الزائر ايا من هذه العروض الا وتصر عليك سيدة نهضت بمدرقتها او ثوبها الجميل لتقدم لك مادة مما تعرضه لتتذوقه فيثير الطعم اللذيذ شهية الزوار فيقبلون على الشراء بكل لطف ومحبة .
وما ان تتجاوز هذا القسم حتى يطالعك قسم اخر « للتسالي « الريفية والتي هي عبارة عن مادة القريش المخلوطة بحب البطم الشهي والقمح المحمص وانواع من السمسم والسماق بمذاقه الرائع ، لتطالعك بعد ذلك انواع شتى من الحبوب والتي عادة ما كانت تعد من اهم مقتنيات البيت . وما ان تتجاوز تلك العروض الغذائية حتى تطالعك قطع من القماش رسمت عليها الخيوط بدقة فائقة وبجماليات مدهشة لتحكي لك قصة الثوب والمدرقة والمخدة والشرشف والمناديل الزاهية فتعجب لدقة الحرفية فيها ، وتواصل مسيرك في المعرض لتطالعك انواع شتى من الخزفيات التي تدهش الزوار فيقبلون عليها بالشراء لتكون ركنا من اركان جماليات بيوتهم .
واللافت هنا ان هذه المعارض في حالة تنام مستمرة فبعد ان كانت تعرض باستحياء في مهرجانات جرش قبل سنوات اصبحت جزءا اساسيا من المهرجان لتحتل مساحات في شارع الاعمدة والساحة الرئيسية مثلما شاهدناه هذا العام ايضا في موقع استراحة نوارة قرب سيل جرش من خلال قسم المسؤولية المجتمعية في شركة الاهلي القابضة وبلدية جرش وتعاون جرش اضافة الى معرض اخر اقيم في ميدان سباق الخيل واخر في ساحة قاعة البلدية لتصل الى ليالي صيف الاردن في الساحة الرئيسية لتصبح جزءا اساسيا من عمل تلك المعارض .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش