الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

داعش بين الوصفة الإرهابية والصناعة الأميركية

جمال العلوي

السبت 6 حزيران / يونيو 2015.
عدد المقالات: 898

حين تكشف صحيفة «واشنطن تايمز» الأمريكية الضوء على إحجام قاذفات أمريكية عن إطلاق النار صوب أهداف تنظيم داعش فى العراق وسوريا وسط نقص للمعلومات المخابراتية على الأرض.والمصيبة الكبرى ان تقول ذات الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الالكتروني الاثنين الماضي « إن نحو 75% من القاذفات الأمريكية التى ذهبت فى مهام لاستهداف الدواعش  فى العراق وسوريا، عادت أدراجها دون إطلاق  أى قذيفة خلال اربعة الأشهر الأولى من العام 2015..عازية سبب إحجامها عن  الإطلاق إلى نقص المعلومات المخابراتية على الأرض، «وهو ما يثير تساؤلات حول تكتيكات الرئيس الأمريكى باراك أوباما الرئيسة لردع عدو يواصل الاستيلاء على أراض  فى منطقة الحرب.
 ورصد التقرير إحباطا متناميا لدى مشرعين أمريكيين كبار إزاء بطء معدل غارات القاذفات الأمريكية؛ ذلك الإحباط الذى أعرب عنه  طيار حربى أمريكى سابق والذى قال، إن مهمة القوات الأمريكية على الأرض فى العراق كانت تكمن بشكل واضح فى المساعدة على توفير الأهداف لمثل هؤلاء الطيارين لضربها. ويقول كريستوفر هارمر، قائد طائرة هليكوبتر متقاعد: «من دون وجود قوات برية، يحلق الطيارون الأمريكيون وليس لديهم صورة كاملة عن الموقع، ونتيجة لذلك، يعودون أدراجهم بالقنابل التى بحوزتهم دون أن يطلقوا منها شيئا مخافة إصابة مواقع مدنية».
 وأشارت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة شنت نحو 7 آلاف غارة فى العراق وسوريا خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام 2015،  ومن بين تلك الغارات، أطلقت 25% من هذه الطائرات، قذيفة واحدة على الأقل، وفقا للبيانات التى قدمتها القيادة المركزية للقوات الجوية الأمريكية، وهذا يعنى أنه فى كل أربع غارات، تسقط طائرة واحدة فقط قنبلة على هدف لداعش.
 حين يعترف طيار أمريكي أن  85 %من طلعات الغارات على داعش هي وهمية ،وقنبلة واحدة تسقط على هدف داعشي فإن ذلك يكشف عن أن الحركة الداعشية الارهابية هي حركة صناعة دوائر الاستخبارات الغربية والامريكية تحديدا وهذا ما يفسر العتاد الذي يرمى بفعل الاخطاء كما يصرحون أو أنه مقصود كما تكشف الحقائق على الارض.
كل الحقائق التي ترد تباعا تزيل الغموض وتعري المخططات الامريكية بوضوح وتكشف تمدد «داعش» رغم الاقمار الصناعية التي تغطي المنطقة ورغم قدرة الطائرات الامريكية على قصف كل ما يتحرك على الارض لكنها لا تمارس هذا الدور لآنها تريد صناعة جغرافية جديدة وان تمارس مزيدا من الابتزاز لدول المنطقة في ربع الساعة الاخير من الحل المقبل بعد نهاية حزيران حين ينتهي موعد الاستحقاق الامريكي الايراني،  وأعتراف شخصيا أن مجمل مقالي هو مستمد من ذات التقرير الذي نشرته «واشنطن تايمز» الصحيفة الامريكية.

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش