الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ركام الخيبات

تم نشره في الجمعة 19 تموز / يوليو 2019. 01:00 صباحاً


محمد شرعه
الضارباتُ فوق رأسي الأفكار، والراسياتُ على كاهلي الهمومُ؛ المنغصاتِ عيشي والخافياتُ لبسمتي ولفرحي، والسَّارقاتُ كل حُلُمٍ جميل،ٍ كنتُ في طُفولتي أَرسُمهُ على جدرانِ الحياةِ؛ الحياةُ التي تقتلُ هذهِ الأحلام!
وأُحيلتِ الأَحلامُ إلى أَوهام -وقفتُ على ناصيةِ الحُلُمِ لِأُقاتِل- فقُتِلَ الحُلُمُ أَمامي ظُلْماً وبَغْياً، وظَلَلْتُ أَرقُبهُ والسَّكراتِ حتَّى مات، فمُتُّ مَعه وأنا على قيدِ الحياةِ -لا زِلتُ أُعاني- فما كانَ ذَنبي إِلَّا الأمل، وما كان ذنبُ حُلُمي سِوى البَراءة!
-الأملُ والبراءةُ في شَرعِ غابَتِنا جرمٌ يُعاقِبُ عليهِ الظَّالمونَ!
في شوارعِ ذاكِرتي المَلئى بِالمآسي، أُناسٌ مُلْقَونَ هُنا وهُناك؛ أَمُرُّ عليهمُ مُرورَ المُغتاظينَ الكاظمينَ غيظِهم، أَلعنُهُمْ ثمَّ أَبكي عليَّ وعليهِمُ! فلقد كانوا -من قبل-ُ من المُقَرَّبينَ إلى قلبي المُكَرَّمينَ فيهِ!
والآنَ، أَتنصَّلُ من هذا الجُزءِ من ذاكرتي المليئُ بالغبارِ الذي ركَمَتهُ الخيباتُ فوقَ بعضهِ البعض، أغلقُ البابَ بِهدوء؛ ثُمَّ أُنْهي هذا النص، والسَّلام.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش