الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لي تلقي نظرة على مستقبل التنس بالصين

تم نشره في السبت 20 تموز / يوليو 2019. 01:00 صباحاً

    بكين - توقعت لي نا فوز لاعبة صينية بلقب في البطولات الأربع الكبرى للتنس خلال العقد المقبل من الزمن.
وكانت لي هي الوحيدة في بلادها التي تفوز بلقب في البطولات الكبرى سواء في منافسات الرجال أو السيدات.
وفي الوقت الذي تستعد فيه لدخول قاعة المشاهير للعبة اليوم السبت ألقت نظرة على مستقبل التنس في بلادها.
وقالت إن نقل البطولة الختامية لموسم تنس السيدات إلى شينتشين، لمدة عشر سنوات بدءا من تشرين الأول المقبل، سيلهم اللاعبات الصينيات حتى لو لم يشاركن في البطولة.
وأبلغت اللاعبة الحاصلة على لقبين في البطولات الأربع الكبرى في مقابلة «إقامة البطولة في الصين ليس جيدا فقط بالنسبة للجماهير بل للرياضيات خاصة الأطفال».
وأضاف «ستتاح لهن فرصة رؤية اللاعبات البارزات وجها لوجه.. ليس فقط على أرض الملعب بل أيضا خارجه ومشاهدة حياة المحترفات وهذا مهم للغاية».
وقبل فوز اليابانية نعومي أوساكا بلقب أمريكا المفتوحة العام الماضي كانت لي هي الوحيدة من آسيا، سواء في منافسات الرجال أو السيدات، التي تحرز لقبا في البطولات الأربع الكبرى وستكون أول من يدخل قاعة المشاهير من القارة.
وتملك الصين أربع لاعبات من بين أول 100 مصنفة عالميا لكن لا يوجد أي لاعب من بين أول 200 مصنف عالميا.
وأوضحت لي أن حصول لاعبة صينية على لقب في البطولات الأربع الكبرى هو الاحتمال الأقرب وليس في منافسات الرجال.
وأكملت «أعتقد أن الأمر أسهل في منافسات السيدات لأن بعد فوزي بلقب في البطولات الكبرى زاد اعتقاد الناشئات بإمكانية فعل ذلك.. بالنسبة للرجال فالأمر صعب قليلا».
واعتزلت لي، البالغ عمرها 37 عاما، في 2014 بعد كفاحها ضد إصابات في الركبة لعدة سنوات.
وهي أصغر بسبعة أشهر من روجر فيدرر لكنها جلست في ذهول أمام التلفزيون في وقت متأخر في بكين لمشاهدة نهائي بطولة ويمبلدون يوم الأحد الماضي.
ولا تصدق لي أن فيدرر فرط في فرصتين للفوز باللقب وهو يملك الإرسال ليخسر في النهاية أمام نوفاك ديوكوفيتش. وقالت «فكرت أن الأمر انتهى.. لم أستطع النوم بعد المباراة.. الساعة كانت الثالثة صباحا (بالتوقيت المحلي في الصين).. كنت أشعر بالإثارة».
وأجابت عند سؤالها عن رأيها في عودة ديوكوفيتش «أمر واحد فقط.. قوته الذهنية».
ولم يسبق أن عبرت لي دور الثمانية في ويمبلدون إذ نالت لقبها الأول في فرنسا المفتوحة 2011 ثم أستراليا المفتوحة 2014.
وخسرت مرتين في نهائي أستراليا المفتوحة الأولى في 2011 في مباراة تصفها بأنها أفضل ذكرى في مسيرتها رغم الهزيمة أمام كيم كليسترز. وقالت لي «كنت قريبة حقا من اللقب.. رغم خسارتي منحتني المباراة ثقة كبيرة».
وأشارت لي إلى أن أفضل أداء في مسيرتها لم يكن في البطولات الأربع الكبرى لكن في شتوتغارت عندما تفوقت على سيرينا وليامز بنتيجة صفر-6 و6-1 و6-4 في 2008.
وأجابت ضاحكة عند سؤالها هل كانت سيرينا أصعب من واجهتها «فزت على سيرينا مرة واحدة فقط.. إجابة صحيحة». (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش