الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خـطـــة ترمــب للـســـلام صُمـمـــت لتفـشـــل

تم نشره في السبت 20 تموز / يوليو 2019. 01:00 صباحاً

جوناثان كوك – ذي ناشونال
ان «صفقة القرن» المفترضة المقدمة من دونالد ترمب، والتي تقدم للفلسطينيين عروضا اقتصادية مقابل الخضوع السياسي، هي لعبة نهائية لصنع السلام الغربي، والهدف الحقيقي منها هو الفشل وليس النجاح.
لعدة عقود من الزمن، جعلت خطط السلام المطالب الفلسطينية مستحيلة، مما أجبرهم على رفض الشروط المعروضة وبالتالي خلق ذريعة لإسرائيل للاستيلاء على المزيد من وطنهم.
فكلما خاضوا في أمر التسوية أكثر، كلما ابتعد الأفق الدبلوماسي - لدرجة أن إدارة ترمب تتوقع منهم أن يفقدوا أي أمل في الدولة أو حق تقرير المصير.
حتى جاريد كوشنر، صهر ترمب ومهندس خطة السلام، لا يمكن أن يصدق حقًا أن الفلسطينيين سيتم شراؤهم بحصتهم البالغة 50 مليار دولار الذي كان يأمل في جمعها في البحرين الأسبوع الماضي.
لهذا السبب بقيت القيادة الفلسطينية بعيدة.  لكن مديري التصور في إسرائيل صاغوا منذ فترة طويلة شعارًا لإخفاء سياسة التجريد من الملكية،  يتنكرون بصورة عملية سلام: «لم يضيع  الفلسطينيون أبدًا فرصة إضاعة الفرص». يجدر التأكد من ما تشكله تلك «الفرص الضائعة».
الفرصة الأولى كانت خطة التقسيم التابعة للأمم المتحدة في أواخر عام 1947. في تعبير إسرائيل، كان عناد الفلسطينيين بتقسيم الأرض إلى دولتين يهودية وعربية منفصلتين هو الذي أشعل الحرب، مما أدى إلى قيام دولة يهودية على أنقاض معظم وطن الفلسطينيين. ألا أن القصة الحقيقية مختلفة تماما.

كانت الأمم المتحدة التي تم تشكيلها مؤخرًا تحت تأثير القوى الإمبريالية في بريطانيا والولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي. الثلاثة أرادوا دولة يهودية كحليف معتمد في الشرق الأوسط الذي يهيمن عليه العرب.
وكانت خطة التقسيم، التي تغذيها أعضاء الاستعمار الغربي، قد قدمت الجزء الأكبر من الوطن الفلسطيني لأقلية من السكان اليهود الأوروبيين، الذين كانت هجرتهم الأخيرة تحت رعاية الإمبراطورية البريطانية.
وفيما كانت الشعوب الأصلية في أي مكان آخر تُمنح الاستقلال، إلا أنه طُلب من الفلسطينيين تسليم 56 في المئة من أراضيهم لهؤلاء القادمين الجدد. لم يكن هناك فرصة لقبول هذه الشروط.
ومع ذلك، كما لاحظ العلماء الإسرائيليون، فإن القيادة الصهيونية ليست لديها نية للالتزام بخطة الأمم المتحدة. وصف ديفيد بن غوريون، الأب المؤسس لإسرائيل، الدولة اليهودية التي اقترحتها الأمم المتحدة بأنها «صغيرة».
وحذر من أنها لن تستوعب أبدًا ملايين المهاجرين اليهود الذين يحتاجون إلى اجتذابهم إذا لم تكن دولته الجديدة سريعة لتصبح دولة عربية ثانية بسبب ارتفاع معدلات المواليد الفلسطينيين.
أراد بن غوريون من الفلسطينيين رفض الخطة، حتى يتمكن من استخدام الحرب كفرصة للاستيلاء على 78 في المئة من فلسطين وطرد معظم السكان الأصليين.
على مدى عقود، كانت إسرائيل سعيدة بترسيخ وتوسيع قبضتها على فلسطين التاريخية بعد عام 1967.
في الحقيقة، كان الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات هو الذي قدم أكبر تنازلات غير متكافئة للسلام. في عام 1988، اعترف بإسرائيل، وبعد ذلك في اتفاقات أوسلو لعام 1993 ، قبل مبدأ التقسيم بشروط أكثر كآبة من الأمم المتحدة - دولة على 22 في المائة من فلسطين التاريخية.
ومع ذلك، لم يكن هناك فرصة جادة للنجاح في عملية أوسلو بعد أن رفضت إسرائيل القيام بالانسحاب الموعود به من الأراضي المحتلة. أخيرًا ، دعا الرئيس بيل كلينتون عام 2000 عرفات ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود باراك إلى قمة سلام في كامب ديفيد.
علم عرفات أن إسرائيل غير راغبة في تقديم أي تنازلات ذات معنى، وأنه يجب تخويفها ومضايقتها لحضورها. وعد كلينتون الزعيم الفلسطيني بأنه لن يتم إلقاء اللوم عليه إذا فشلت المحادثات.
أكدت إسرائيل على هذا الأمر. وفقًا لمستشاريه، كان باراك قد عصف بالمفاوضات، وأصر على أن تتمسك إسرائيل بالقدس الشرقية المحتلة، بما في ذلك المسجد الأقصى، ومناطق واسعة في الضفة الغربية. ألقت واشنطن باللوم على عرفات على أي حال، وأعادت تشكيل عناد إسرائيل باعتباره «عرضًا سخيًا».
بعد وفاة عرفات، أظهرت المحادثات السرية خلال الفترة 2008-2009 - التي كشفت عنها تسرب أوراق فلسطين - أن الفلسطينيين يقدمون تنازلات غير مسبوقة. وقد شمل ذلك السماح لإسرائيل بضم مناطق كبيرة من القدس الشرقية، العاصمة الفلسطينية المتوقعة.
وتم تسجيل حديث للمفاوض صائب عريقات قائلا إنه وافق على «أكبر قدس في التاريخ اليهودي وكذلك على «عدد رمزي من عودة الفلسطينيين اللاجئين» ودولة منزوعة السلاح ... وماذا يمكنني أن أعطي أكثر؟»
قد كان سؤالا جيدا. وردت تسيبي ليفني، المفاوضة الإسرائيلية، «أنا أقدر ذلك حقًا» عندما رأت مدى تنازل الفلسطينيين. ولكن لا يزال وفدها يبتعد أكثر.
تتبع خطة ترمب المحكومة عليها بالفشل الخاصة به خطى «صنع السلام» ذاتها.
في تعليق لصحيفة نيويورك تايمز الأسبوع الماضي، كان داني دانيون، سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة، قد لخص بصراحة ضغط هذا النهج الدبلوماسي المستمر منذ عقود. ودعا الفلسطينيين إلى «الاستسلام» ، مضيفًا: «الاستسلام هو الاعتراف بأنه في المسابقة، فإن الاستمرار في المسيرة سيكون أكثر تكلفة من كونه خضوعا».
كانت عملية السلام تؤدي دائمًا إلى هذه اللحظة. لقد تخطى ترمب ببساطة التهرب والارتباك في الماضي ليكشف أين تكمن أولويات الغرب حقًا.
من الصعب تصديق أن ترمب أو كوشنر كان يعتقد يومًا أن الفلسطينيين سيقبلون وعدًا «بالمال من أجل الهدوء» بدلاً من دولة قائمة على «الأرض مقابل السلام».
مرة أخرى، يحاول الغرب فرض اتفاق سلام غير عادل على الفلسطينيين. واليقين الوحيد هو أنهم سيرفضون ذلك - إنها القضية الوحيدة التي توحدت قيادتا فتح وحماس بشأنها – مؤكدين مرة أخرى أنه بالإمكان تصوير الفلسطينيين بانهم العقبة أمام التقدم.
ربما يكون الفلسطينيون قد رفضوا هذه المرة الوقوع في الفخ، لكنهم سيجدون أنفسهم الضحايا، مهما حدث.
عندما تنهار خطة ترمب، كما سيحدث، ستتاح لواشنطن الفرصة لاستغلال الرفض الفلسطيني المفترض كمبرر للموافقة على ضم إسرائيل لمزيد من أجزاء من الأراضي المحتلة.
وسيترك الفلسطينيون مع وطن ممزق. ولن يكون هناك  تقرير للمصير، ولا دولة قابلة للحياة، ولا اقتصاد مستقل، إنما مجرد سلسلة من الأحياء اليهودية التي تعتمد على المساعدات. وعقود من الدبلوماسية الغربية وصلت أخيرًا إلى وجهتها السابقة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش