الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مصارحة وزير الصحة

نسيم عنيزات

الأحد 21 تموز / يوليو 2019.
عدد المقالات: 145

نعتقد ان وزير الصحة اقترب كثيرا من الواقع عندما شخص اساب الاعتداء على الاطباء والكادر التمريضي خاصة في المستشفيات والمراكز الحكومية. عازيا ذلك لثلاثة اسباب.
ومع اننا نتفق معه ببعضها الا اننا نختلف على توصيفها بانها ظاهرة، لان الظواهر الاجتماعية تعرف بانها نوع من أنواع السلوك المجتمعي تجاه أمر أو قضية ما، حيث يصبح هذا السلوك كالعرف، مع تاكيدنا بان هذا الاسلوب مرفوض مجتمعيا.
الان انه ومن باب الانصاف يسجل لوزير الصحة مكاشفته ومقاربته للواقع عندما شخص الاسباب والحلول التي ستساهم في تخفيف حالات الاحتقان لدى المراجعين وبالتالي انعكاسها الايجابي على الاحتكاك والاعتداء.
والتي هي بالاصل معروفة لا تحتاج الى لجان او درسات، لان من اهمها وقبل الرادع الامني، حالة الاكتظاظ التي تعاني منها اقسام الطوارئ في مستشفياتنا وقلة عدد الاسرة والاطباء، كما اوضح الوزير
واعدا بحلولها بزيادة عدد الاطباء والاسرة وعقد دورات في مهارات التواصل ومعاقبة المخطىء من الكوادر في الوزارة.
لاننا نؤمن بان موضوع العقوبات وتغليظها ليس ليس كافيا ولن يكون مجديا وحده، ولن يحقق الهدف المنشود فالاصل معالجة الاختلالات داخل المركز والمستشفيات نحو تقديم خدمات متميزة للجميع بعدالة وشفافية، وهذا ما يرجوه ويتمناه المراجع، والا لم تكاد حالات الاعتداء في المستشفيات الخاصة قليلة؟ على الرغم من ان المواطن يدفع اموالا ومبالغ عالية؟ الجواب لانه يحصل على الخدمة التي يريدها بطريقة محترمة ولائقة؟
مما يقودنا الى سؤال اين المشكلة اذن ؟ هذا اولا.
اما القضية الاخرى والتي لا تقل اهمية عن سابقتها هي مصارحة الوزير
وهذا امرا لم نعتد عليها في السابق من بعض الوزراء والمسؤولين الذين عودونا دائما على النفي والتنصل والتاكيد بان كل الامور تمام وتسير على افضل وجه وباسرع وقت دون اي معيقات، وان التقصير والخطأ ياتي دائما من المراجع والمواطن، مما خلق حالة لا بل ظاهرة من انعدام الثقة بين الاخير والحكومة الذي اصبح يشكك بكل ما يصدر عنها ويسير خلف الاشاعات او كل ما هو ضدها.
اذن ننتظر من الحكومة بعد مصارحة وزير الصحة ان تسعى الى معالجة الاسباب ومن ثم اجراء تقييم شامل لموضوع الاعتداء الذي نعتقد باننا سنحصل على نتائج ايجابية.
وان تشكل هذه الحالة نقطة تحول لدى مسؤولينا نحو المصارحة والصدق مع الناس في توضيح الحقائق للرأي العام بكل صراحة وموضوعية بعيدا عن المواربة والتنصل من المسؤولية التي ستعيد لمؤسساتنا هيبتها وتقلص فجوة الثقة وتهزم الاشاعات.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش