الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عـجلـــون : حـرائــق آلاف الـدونمــات والأشـجــار المثمــرة والمحاصيــل

تم نشره في الثلاثاء 23 تموز / يوليو 2019. 01:00 صباحاً

عجلون - علي القضاة.

شهدت بلدة اوصرة في محافظة عجلون التابعة لقضاء عرجان منذ اكثر من شهر ونصف الشهر حرائق غير مسبوقة اتت على مساحات واسعة من اراضي البلدة تقدر باكثر من 5 الاف دونم، وفق مديرية الزراعة من الاعشاب والاشجار المثمرة مثل الزيتون ومشاريع ومحاصيل زراعية اخرى مثل القمح والشعير للمواطنين، ما الحق اضرارا وخسائر كبيرة للمواطنين، وكانت تلك الحرائق بفعل فاعل حيث لايكاد يخلو كل اسبوع من حريق او اكثر شب في البلدة الشفاغورية.
 ويقول احد المواطنين عبد الله القرشي ان ظاهرة الحرائق في بلدة اوصره هذا الصيف غريبة وتدعو للتساؤل والبحث عن الاسباب، لابل عن الفاعلين الذين خلت قلوبهم من الرحمة وماتت ضمائرهم تجاه بلدتهم الوادعة، ان كانت تلك الحرائق بفعل فاعل او العبث غير المسؤول، لافتا الى انه ما ذنب المواطن الذي قام باستصلاح ارضه وغرسها بالاشجار المثمرة لتلتهمها نيران العبث وعدم المسؤولية ؟ ! اسئلة تحتاج الى حل اللغز الذي ما زال مجهولا او بفعل فاعل. 
ويقول مدير دفاع مدني المحافظة المقدم احمد العنانزة، ان كوادر الدفاع المدني تعاملت خلال العام الحالي حتى الان مع 839 حريقا متنوعا كحرائق الاعشاب والاشجار المثمرة في اراض للمواطنين ومحاصيل زراعية مختلفة وحرجية، لافتا الى انه لايكاد يخلو يوم من الحرائق لاسباب مختلفة؛ ما يدعو الى العمل وبشراكة بين الجميع للبحث عن مسببات هذا الامر الذي بات مقلقا للجميع.
واضاف المقدم العنانزه في لقاء مع «الدستور» ان الدفاع المدني يتخذ خططا وقائية للحد من اثار وكوراث الحرائق بشتى اشكالها، مبينا انه يوجد لدى المديرية ومراكزها 13 اطفائية للحرائق سواء للغابات او للاعشاب كاملة، و3 دراجات اطفاء و7صهاريج للتزويد وانارة برجية و13 سيارة اسعاف كاملة التحهيز بالاضافة لمعدات الاطفاء الشخصية المتوفرة.
واشار المقدم العنانزه ان المديرية نظمت العديد من الدورات والمحاضرات التوعوية للمواطنين للتوعية من مخاطر الحرائق التي تنشب لاسباب معروفة كقيام بعض المواطنين بحرق للاعشاب داخل اراضيهم لتمتد الى الاشجار المثمرة او الحرجية احيانا دون السيطره عليها او نشوب بعض الحرائق بفعل فاعل، ما يتسسب بتلف الاشجار الحرجية او المثمرة خاصة المعمرة منها التي تحتاج لعشرات السنين حتى تتجدد.
واكد المقدم العنانزة ان افتقار بعض اماكن ومواقع الحرائق للطرق من اجل السيطرة عليها خاصة في الغابات يشكل تحديا وزيادة في اتساع رقعة الحريق وتلف الاشجار، لافتا الى ان ذلك يعتبر فرصة لمافيات التحطيب لتنفيذ خططهم تجاه هذه الثروة الوطنية.  ودعا المقدم العنانزه المواطنين الى تنفيذ خطط وقائية لحماية مزارعهم بالعمل على ازالة الاعشاب الجافة وحراثة محيط مزارعهم لحمايتها.
وقال مدير زراعة المحافظة المهندس رائد الشرمان، ان حرائق هذا الصيف حتى الان 95 % منها حرائق اعشاب امتدت نيرانها الى الاراضي المملوكة لتحرق الاشجار المثمرة والمحاصيل المختلفة، معللا ذلك بوجود الاعشاب الجافة التي نمت بسبب غزارة الامطار لهذا العام، مبينا ان عدد حرائق الاشجار لهذا العام بلغت 4 حرائق اتت على مساحة 35 دونما متفرقة احرقت 74 شجرة حرجية وتضررت 22 شجرة.
واضاف انه يوجد كادر لدى المديرية يساهم مع الجهات الاخرى وخاصة الدفاع المدني في التصدي لاطفاء الحرائق بالاضافة الى الطوافين وعمال الحماية.  واشار المهندس الشرمان الى ان عدد الضبوطات الحرجية خلال العام الحالي حتى الان بلغت 16 ضبطا حرجيا منها 3 قطع و5 نقل و6 حيازة و2 تعد، مبينا انه تم الادانة بـ 8 ضبوطات وبراءة اثنين وواحد عدم مسؤولية وثمانية مازالت منظورة امام القضاء.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش