الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عملية جراحية لا بد منها

نسيم عنيزات

الأحد 28 تموز / يوليو 2019.
عدد المقالات: 145


تشهد العاصمة عمان منذ ما يقارب العام شبه ثورة في شبكة المواصلات، وكانها خلية نحل لم نشهدها من قبل، في فتح وتوسيع الطرق على اكثر من صعيد سواء في ما يتعلق بالباص السريع الذي تقوم به امانة عمان داخل حدودها، او بين العاصمة ومدينة والزرقاء الذي تتولى مهمته وزارة الاشغال العامة بكلفة تتجاوز الـ 100 مليون دينار.
بداية نعترف جميعا بان هذه الاعمال والحفريات والانشاءات شكلت حالة من الازمة والازدحام المروري في جميع شوارع العاصمة مسببة حالة من الارباك والتذمر بين المواطنين، كما شكلت مشكلة لدى التجار واصحاب المحلات نتيجة بعض التحويلات الداخلية الامر الذي سبب في انخفاض مبيعاتهم وتراكم خسائرهم الاقتصادية خاصة في هذه الظروف الصعبة.
ولا ننسى موضوع الباص السريع بين عمان والزرقاء وتذمر اصحاب المصانع الموجودة هناك ايضا.
لكن في المقابل فان الازمة المرورية ليست جديدة وانما مزمنة وقديمة، بعد ان توقفت عملية التوسع في الشوارع والطرقات، في ظل تزايد عدد السكان والمقيمين في العاصمة عمان ارتفع الى ما يقارب الضعف خلال العشرين السنة الماضية نتيجة الهجرة الداخلية او حركات اللجوء السوري والعراقي وتضاعف عدد المركبات. واصبح الوضع صعبا لا يطاق فكان لا بد من عملية جراحية كبيرة وقرار جريء لمعالجة هذه القضية، معالجة جذرية وحقيقية دون ترقيع او تردد او النظر او الالتفات الى الاثر الاني.
نعم ان هذه الاعمال ستسبب اضرارا وخسائر للتجار، لكن هذا مؤقتا قد لا يستغرق اكثر من عامين، بعدها سيشعر الجميع بالاثر الايجابي، بعد ان يشاهد الحركة المرورية وانسيابها وسهولة التنقل والتوقف، وسيستفيد منها الجميع بما فيه التجار الذين ايضا بامكانهم الحصول على تعويضات مالية عن الخسائر بعد الانتهاء من اعمال المشروع في حال اثبتوا ذلك حسب القوانين والانظمة المرعية.
نقدر وضع الجميع الا ان الشكوى الان ومهاجمة هذا التطور الذي لا بد من انجازه، نعتقد انها ليست مبررة، لانه من غير المعقول ان يبقى الوضع على حاله ويزداد سوءا كل يوم، فلا بد من عملية جراحية قد تكون مؤلمة في بدايتها لكنها في النهاية ستريح المريض الى الابد.
ان اي اجراء يتطلب صبرا وتضحيات، ونحن في دولة وواجب عليها خدمة الناس واتخاذ قرارات ناجعة دون النظر الى الاشخاص، ولا ننكر ان الاجراءات الاخيرة صعبة وعانى منها الجميع وليس فئة بحد ذاتها، الا انها ستكون مؤقتة ولن تستمر طويلا، وستعود بالخير والنفع على المجتمع الاردني بأكمله من مواطنين وتجار واصحاب مصانع.
فلكم ان تتخيلوا معي بعد ما يقارب الـ 18 شهرا مدة مشروع الباص السريع بين عمان والزرقاء، الذي متوقع له ان يقل ما يقارب 60 الف راكب يوميا، كيف سيساهم بحل الازمة؟ وكيف سيكون شكل الطريق والشوارع الذي اعتقد انها ستكون تختلف عن المشهد اليومي الذي اعتدنا عليه من ازمات واختناقات مرورية لا تطاق.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش