الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حرب الفضاء لا تزال مشتعلة!

فارس الحباشنة

الثلاثاء 30 تموز / يوليو 2019.
عدد المقالات: 196

خمسون عامًا مرت على أول رحلة الى القمر. هل كان الهبوط حقيقا أم مجرد حرب دعائية امريكية كجزء من مسارات الحرب الباردة بين القطبين الامريكي والسوفيتي؟
ومهما يكون الجواب، هل نيل أرمسترونغ وجماعته حطوا على القمر في ذلك التاريخ أم لا، فان وصول الانسان الى القمر فتح إنساني في العلم والمعرفة والتكنولوجيا.
السوفييت كانوا قد سبقوا الامريكان في غزو الفضاء، وأول قمر اصطناعي كان روسيا، وأول رجل فضاء طاف حول الارض كان روسيا . حرب النجوم والفضاء كانت فصلا ومسارا من الحرب الباردة بين القطبين، بعد أن اعلن الروس عن ارسال اول قمر اصطناعي قد أثار فزع واشنطن التي توالت أخبارها عن إطلاق رحلة الى القمر وأول رجل يمشي على القمر واول محطة على القمر.
الامريكان لم يخفوا نيتهم بأن السيطرة على الفضاء هي مفتاح السيطرة على الارض. حرب الفضاء عسكرية وأمنية بحتة، ولم تقدم للعلم والانسانية أي فائدة تذكر. حتى ان مفكرين في الغرب وصفوها بانها عبثية، وعدمية، وحرب تستنزف أموالا باهظة دون جدوى.
التقدم الروسي في غزو الفضاء كان يثير غبطة الامريكان. والروس حققوا فتوحا في الفضاء، وكانوا الأكثر تقدما وتطورا في حرب الفضاء، وأقاموا محطة ثابتة، وسجلوا أطول إقامة لرواد الفضاء.
 التفوق العلمي والعسكري الروسي يمس هيبة الامريكان، ويخدش صورة السوبرمان أمام العالم. بعدما أعلنت موسكو عن أول رائد فضاء يطير في مدار الارض 1961دب الذعر في الحكومة الامريكية، وأعلنت حالة طوارئ علمية واكاديمية، واعلن الرئيس الامريكي آنذاك جون كنيدي عن بدء المشروع الفضائي الامريكي، وأن امريكا ستغزو الفضاء، وبدأت ناسا بالعمل، وانفق حوالي 20 مليار دولار.
الاهتمام الامريكي بغزو الفضاء وقع بين مساري الخفوت والزهو. وكانت «ناسا « في عهد الرئيس أيزنهاور في أوج حماسها تسعى الى إقامة مجمع عسكري صناعي على القمر، وهذا يندرج ضمن برنامج مشترك لوزارة الدفاع وشركات وقطاعات بحثية. ومن بعد ايزنهاور خفت المشروع وخف الدعم المالي، وبقيت الابحاث والرحالات المكررة قائمة .
امريكا وروسيا لم يكونا البلدين الوحيدين في حرب الفضاء، فقد انضمت الصين وبريطانيا، ودول أخرى. وكل بلد طبعا راح الى القمر من رؤيته الارضية، بحثا عن مكان وموطئ قدم في صراع الفضاء، وتفكير مضاعف في تكنولوجيا وعلوم بديلة لما هو جار على الارض.
الخروج من طوق الارض فكرة خيالية قديمة ابطالها شعراء ومفكرون، وفلاسفة حاولوا الذهاب في التفكير الى ما ورائية والمجهول . في العصر الحديث الانسان داس على القمر، ولم تقتصر المغامرة على اكتشاف القمر، فهناك علماء يفكرون في حياة بديلة على القمر. فالحل لازمات البيئة والبيلوجيا والتلوث والمياه قد تأتي من السماء «القمر».
حتى الان لم تقم دولة عربية مشروعا لعلوم الفضاء، ولم تحاول أي دولة أن تدخل الى مسارات حرب الفضاء..

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش