الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السودان.. «الجبهة الثورية» تعلن رفضها وثيقة «الإعلان الدستوري»

تم نشره في الثلاثاء 6 آب / أغسطس 2019. 01:00 صباحاً

الخرطوم - أعلنت الجبهة الثورية السودانية، رفضها وثيقة «الإعلان الدستوري» لـ»تجاوزها مبادئ محورية في قضية السلام». جاء ذلك في بيان صادر عن الجبهة الثورية (تضم 3 حركات مسلحة)، اطلعت عليه الأناضول.
وقالت الجبهة «لا نستطيع قبول الوثيقة الدستورية بشكلها الراهن لأنها تجاوزت مبادئ محورية في أمر السلام، بل ووضعت عراقيل أمام تنفيذ أي اتفاق سلام قادم». وأضافت أن «التوقيع على الإعلان الدستوري تم بدون إدراج رؤية السلام كاملة في الوثيقتين في محاولة التفاف لما تم الاتفاق عليه في مشاورات (العاصمة الإثيوبية) أديس أبابا».
واعتبرت الجبهة الشعبية أن «الوثيقة وضعت تدابير شائكة ومعقدة تعيق الوصول إلى السلام في المستقبل». وفي وقت سابق الأحد، وقع المجلس العسكري وقوى «الحرية والتغيير» بالأحرف الأولى على وثيقة الإعلان الدستوري.‎ ووقع على الوثيقة كل من نائب رئيس المجلس العسكري، محمد حمدان دقلو «حميدتي»، بينما وقّع أحمد الربيع، عن قوى إعلان الحرية والتغيير.
وشهد مراسم التوقيع بقاعة الصداقة بالعاصمة الخرطوم، الوسيطان الإفريقي محمد الحسن ولد لبات، والإثيوبي، محمود درير. واتفق الفرقاء السودانيون على جدول زمني للمرحلة الانتقالية في البلاد تشمل تعيين مجلس سيادة إلى جانب حل المجلس العسكري الحاكم. ووفق ما اتفق عليه المجلس العسكري و»الحرية والتغيير»، في «الإعلان الدستوري»، تصل المرحلة الانتقالية إلى 39 شهرا، تنتهي بالانتخابات.
وتضم الجبهة 3 حركات مسلحة، هي «تحرير السودان» (تقاتل الحكومة في إقليم دارفور/غرب)، و»الحركة الشعبية/ قطاع الشمال»، بقيادة مالك عقار (تقاتل في ولايتي جنوب كردفان/ جنوب، والنيل الأزرق/ جنوب شرق)، و»العدل والمساواة»، التي يتزعمها جبريل إبراهيم، وتقاتل في إقليم دارفور. (الأناضول)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش