الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حلف الناتو والفكر المزدوج

تم نشره في الأحد 18 آب / أغسطس 2019. 01:00 صباحاً

فينيان كننغهام- تروث ديغ
خصص حلف الناتو بقيادة الولايات المتحدة في الاونة الاخيرة منطقة جديدة تمامًا لنفسه كي يجري فيها عمليات أمنية. لم يعد الحلف مجرد منظمة أطلنطية، بل بات يضطلع بدور الشرطي في منطقة المحيط الهادئ. يا لها من ترقية ذاتية.
تحدث الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ ، أثناء زيارته إلى أستراليا ، عن الحاجة إلى نشر قوات عسكرية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ لمواجهة «صعود الصين».
وفي ظل فكر مزدوج يدعو إلى الضحك ، أعلن ستولتنبرغ قائلا: «لا علاقة لهذا الامر بنقل عمليات حلف شمال الأطلسي إلى المحيط الهادئ ، ولكن هذا يتعلق بالرد على حقيقة أن الصين تقترب منا.»
صحيح. فهل هناك سفن حربية صينية تقوم بدوريات في الممرات المائية الأوروبية ، أو أنظمة صواريخ صينية يجري إنشاؤها على طول الحدود الأمريكية؟ لا ، لقد قام رئيس الوزراء النرويجي السابق ، وهو الزعيم المدني للتحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة ، «بتسويغ» ادعاءاته بشأن «اقتراب الصين منا» بمزاعم»عدوانية» .

«[الصين] تستثمر بكثافة في البنية التحتية الحيوية في أوروبا ، وتزيد من تواجدها في القطب الشمالي ، وكذلك تزيد من تواجدها في أفريقيا ، وفي الفضاء الإلكتروني» ، حسبما نقلت وكالة رويترز.
وبعبارة أخرى ، من وجهة نظر ستولتنبرغ ، فإن تطور الصين المشروع كقوة اقتصادية يشكل تهديدًا أمنيًا خبيثًا إلى حد ما. كيف تجرؤ الصين على فعل ذلك!
لا يهم أن الحكومات الأوروبية التي تعاني من ضائقة مالية قد رحبت فعليًا باستثمارات رأس المال الصيني لبناء بنية تحتية جديدة للاتصالات ، وكذلك العديد من الدول الأفريقية التي تعتبر الصين شريكًا استراتيجيًا أكثر قابلية للاستمرار بعد عقود وقرون من الاستغلال الأمريكي والأوروبي لتلك القارة.
في الواقع ، يجري تجريم الصين من قبل الامين العام لحلف الناتو لمجرد أنها اصبحت قوة اقتصادية عالمية. وبهذه الطريقة ، يُظهر ستولتنبرغ مدى خضوعه لرؤسائه في واشنطن.
لطالما كانت منظمة حلف شمال الأطلسي بمثابة كيان صوري يسمح بتغطية أوروبية للممارسات الإمبريالية الأمريكية. فمنذ تشكيله في عام 1949 ، استخدم حلف الناتو منذ فترة طويلة كذريعة للعدوان الأمريكي على الاتحاد السوفيتي ، و الاتحاد الروسي أخيرا. كان ينبغي تفكيك التحالف الذي تهيمن عليه الولايات المتحدة قبل سنوات عندما انتهت الحرب الباردة رسمياً في عام 1991. وبدلاً من ذلك ، استمر في التوسع ، حيث تضاعف حجمه ليشمل الآن حوالي 29 دولة عضوا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش