الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

برشلــونـــة يسقط أمــام بيلباو بهدف قاتل

تم نشره في الأحد 18 آب / أغسطس 2019. 01:00 صباحاً


مدن - استهل برشلونة حامل اللقب في الموسمين الماضيين مشواره في الدوري الإسباني لكرة القدم لموسم 2019-2020، بأسوأ طريقة ممكنة بخسارته المفاجئة امام مضيفه اتلتيك بيلباو صفر-1.
وسجل هدف المباراة الوحيد المهاجم المخضرم اريتز ادوريز (38 عاما) بضربة مقصية رائعة بعد دقيقة واحدة من نزوله احتياطيا (89).
وكان أدوريز اعلن قبل أيام قليلة بأن الموسم الحالي سيكون الأخير له في الملاعب، وقد سجل خلال مسيرته الطويلة اكثر من 200 هدف لكن بلا شك فان هدفه الليلة سيبقى عالقا في الاذهان لفترة طويلة.
بدأ برشلونة المباراة من دون نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي المصاب في ربلة الساق ليغيب بالتالي عن المباراة الافتتاحية لفريقه في الدوري المحلي للمرة الاولى منذ 10 سنوات
واشرك المدرب ارنستو فالفيردي الثلاثي الهجومي المكون من المهاجم الفرنسي انطوان غريزمان القادم هذا الموسم من اتلتيكو مدريد مقابل 120 مليون يورو ومواطنه عثمان ديمبيلي والأوروغوياني لويس سواريز قبل ان يتعرض الاخير للاصابة ذاتها ويخرج اواخر الشوط الاول.
وأصدر برشلونة بيانا جاء فيه «تعرض اللاعب لإصابة في ربلة الساق اليمنى» من دون ان يكشف عن فترة غيابه عن الملاعب.
وبحسب صحف إسبانية عدة بينها «موندو ديبورتيفو»، فإن سواريز سيغيب حتما عن المباراة المقبلة لفريقه ضد ريال بيتيس الأحد المقبل ويحوم الشك بقوة حول مشاركته في المباراة التالية ضد أوساسونا في 31 منه، وبالتالي قد يغيب حتى الى ما بعد فترة التوقف للمباريات الدولية على ان يعود ضد فالنسيا في 14 أيلول المقبل. ولم يخسر أتلتيك بيلباو في اخر 15 مباراة على ملعب سان ماميس وكان انتزع التعادل ايضا ذهابا وايابا من الفريق الكاتالوني الموسم الماضي.
وكانت الفرصة الاولى لمهاجم بيلباو ايناكي وليامس الذي اطلق كرة قوية من 25 مترا تصدى لها الحارس الألماني مارك اندريه تير شتيغن (9).
وفرض الفريق الباسكي افضليته طوال الشوط الاول الذي لم يهدد فيه برشلونة مرمى منافسه سوى من كرة سددها سواريز في القائم قبل ان يخرج مصابا في ربلة الساق في الدقيقة 37 ويدخل بدلا منه رافينيا وكانت اول مساهمة للاخير تسديد كرة لولبية في العارضة (40).
واجرى مدرب برشلونة تغييرا اضافيا باشراك لاعب الوسط الكرواتي ايفان راكيتيتش بدلا من الشاب كارليس الينا، فسنحت للاول فرصة جيدة من تمريرة عرضية من ديمبيلي لكنه سدد الكرة برأسه فوق العارضة (49).
واستحوذ الفريق الكاتالوني بنسبة عالية على الكرة لكن من دون ان يهدد مرمى منافسه الى ان نزل ادوريز بدلا من وليامس في الدقيقة 88 وبعدها بدقيقة قام بضربة مقصية رائعة مسجلا هدف الفوز لفريقه ومحققا اولى مفاجآت الموسم الجديد.
ولا شك بان هذه الخسارة ستزيد من الضغوطات على المدرب فالفيردي الذي كان قاب قوسين او ادنى من الاقالة نهاية الموسم الماضي لا سيما بعد الخروج الكارثي امام ليفربول في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بخسارته صفر-4 بعد تقدمه ذهابا بثلاثية نظيفة.
وقال قطب دفاع برشلونة جيرار بيكيه بعد الخسارة «سان ماميس هو ملعب صعب للغاية.. والليلة لم نقدم مستوانا المعهود وقد ضغطا علينا المنافس بقوة».
واضاف «كانوا الافضل من الناحية البدنية.. صحيح بأننا سيطرنا على مجريات اللعب في الشوط الثاني لكن الجزئيات غاليا ما تحسم المباريات وهذا ما حصل».
وتابع «من الافضل الخسارة اليوم من الخسارة في نهاية الموسم.. هناك بعض الوجوه الجديدة وقد تسير الامور بعكس ما نتمناه في بعض الاحيان».
بدوره، أبدى فالفيردي مدرب برشلونة خيبة أمله إثر الهزيمة على ملعب سان ماميس أمام أتلتيك بيلباو، في افتتاح الليغا.
وعن مستوى لاعبه أنطوان غريزمان، في أول مباراة رسمية بقميص البلوغرانا، قال فالفيردي خلال تصريحات نقلتها صحيفة «سبورت» الكتالونية «إذا كنت تلعب بالقرب من المنطقة، فهو يتحرك جيدا.. لكن ذلك لن يفيد بدون السيطرة على المباراة»، وأضاف «نتوقع جميعا الكثير من العديد من اللاعبين في المباريات المقبلة».
وحول أداء البارسا، أجاب «الشوط الأول لم يكن جيدا، لكننا كنا أخطر من بيلباو، رغم أننا لم نكن في أفضل حال، لأننا لم نستحوذ على المباراة».
وتابع «في الشوط الثاني كنا أفضل وقمنا بتصحيح الأوضاع، لكن لاعبي بيلباو اقتربوا كثيرا من منطقة جزائنا، حتى دخل أدوريز وسجل الهدف».
وبخصوص إصابة سواريز، قال فالفيردي «لويس يعاني من مشكلة عضلية في القدم، وبإصابته تعطلت خططنا، لأننا في الشوط الثاني وصلنا كثيرا لمنطقة جزاء بيلباو، لكننا افتقدنا مهاجما حاسما مثله».
وبشأن غياب ليونيل ميسي، رد بقوله «معتادون على طريقة اللعب في وجوده.. ميسي يسهل العديد من المواقف الصعبة، سواء بهدف مفاجئ أو تمريرة غير متوقعة».
وتابع «ليس الجميع مثله، وعلينا أن نتعلم كيفية التعامل مع ظروف غيابه، لأنه وارد وفي أي وقت».

الدوري الإنجليزي
حقق ارسنال فوزه الثاني تواليا إثر تغلبه على ضيفه بيرنلي 2-1 في افتتاح المرحلة الثانية من الدوري الإنجليزي لكرة القدم امس السبت. وكان ارسنال عاد من ملعب نيوكاسل بالفوز 1-صفر في المرحلة الأولى ليرفع رصيده الى 6 نقاط.
وخاض المدافع البرازيلي دافيد لويز أول مباراة رسمية له مع فريقه الجديد بعد الانتقال اليه في اليوم الأخير من باب الانتقالات المخصص للأندية الإنجليزية قادما من جاره تشلسي، وكذلك فعل لاعب الوسط الإسباني داني سيبايوس المعار من ريال مدريد، أما الجناح العاجي نيكولا بيبي فجلس على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين للأسبوع الثاني تواليا، وغاب عن ارسنال قائده السويسري غرانيت تشاكا المصاب.
وسنحت أول فرصة حقيقية لارسنال امام الفرنسي ألكسندر لاكازيت عندما سدد كرة برأسه من مسافة قريبة لكن نيك بوب حارس بيرنلي قام برد فعل سريع مبعدا الكرة فوق العارضة الى ركلة ركنية (12)، ومنها وصلت الكرة الى لاكازيت مجددا وسط مراقبة من ثلاثة مدافعين داخل المنطقة لكنه نجح في الاستدارة بطريقة ماكرة ليسدد بين ساقي حارس بيرنلي هدف الافتتاح.
وقام ارسنال بهجمة مرتدة سريعة بقياد سيبايوس الذي مرر الكرة باتجاه الفرنسي ماتيو غيندوزي الذي اطلق قوية زاحقة لكن بوب تصدى لها بساقه (41).
ودفع غندوزي ثمن اهدار الفرصة لان بيرنلي نجح في ادراك التعادل من الهجمة التالية عندما وصلت الكرة داخل المنطقة الى أشلي بارنز غير المراقب فسدد الكرة داخل شباك الحارس الألماني برند لينو من مسافة قريبة (43)، والهدف هو الثالث لبارنز هذا الموسم بعد ثنائيته في مرمى ساوثامبتون الأسبوع الماضي. وفي مطلع الشوط الثاني أشرك مدرب ارسنال الإسباني أوناي إيمري بيبي بدلا من ريس نلسون.
وضغط الفريق اللندني في محاولة لانتزاع النقاط الثلاث لكن بوب تدخل مرتين للتصدي لكرتين خطيريتين للمهاجم الغابوني بيار ايميريك اوباميانغ من مسافة قصيرة (60) ثم تسديدة لولبية لسيبايوس (62)، لكنه وقف عاجزا بعدها بدقيقتين عندما وصلت الكرة الى اوباميانغ خارج المنطقة فراوغ مدافعا واطلق كرة قوية داخل الشباك. وكاد اوباميانغ يحسم النتيجة نهائيا عندما مرر له بيبي كرة امامية لكنه تعثر في اللحظة الاخيرة (85).
الدوري الفرنسي
تصدر ليون مؤقتا ترتيب فرق الدوري الفرنسي لكرة القدم بفوزه الكبير على ضيفه أنجيه 6-صفر في افتتاح مباريات المرحلة الثانية.
وهو الفوز الثاني لليون بعد تغلبه على موناكو بثلاثية نظيفة في المرحلة الافتتاحية، ليرفع رصيده الى 6 نقاط في الصدارة، كما حافظ على نظافة شباكه للمباراة الثانية على التوالي.
في المقابل تعرض أنجيه لخسارته الاولى، بعد فوزه المفاجىء على بوردو 3-1 في المرحلة الاولى.
افتتح ليون، ثالث الدوري في الموسم المنصرم، التسجيل بعد مرور 11 دقيقة من صافرة البداية بفضل الجزائري الأصل حسام عوار الذي سدد كرة من 20 مترا، قبل أن يضيف موسى ديمبيلي (36 و65) والهولندي ممفيس ديباي (42 و49) هدفين لكل منهما، فيما اختتم البديل الشاب البرازيلي جان لوكاس المهرجان التهديفي لفريقه في الدقيقة 72.
ونجح مدرب ليون البرازيلي سيلفينيو في طرد الشكوك التي حامت قبل بداية الموسم الجديد حول قدرة فريقه على المنافسة بعدما خسر جهود ثلاثة من ابرز لاعبيه وهم نبيل فقير (ريال بيتيس الإسباني)، فيرلان مندي (ريال مدريد الإسباني) وتانغي ندومبيلي (توتنهام هوتسبر الإنجليزي).
وعوض ليون الذي تعاقد مع لاعبه السابق البرازيلي جونينيو ليشغل منصب المدير الرياضي رحيل الثلاثي، بالتعاقد مع المدافع الدنماركي يواكيم أندرسن من سمبدوريا الإيطالي في صفقة قياسية في تاريخه بقيمة 30 مليون يورو، ولاعب الوسط البرازيلي تياغو منديش من مواطنه ليل مقابل 26,5 مليون يورو، في ثاني أغلى صفقة في تاريخه. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش