الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رئيس ضد مواطنيه!!

كمال زكارنة

الأحد 18 آب / أغسطس 2019.
عدد المقالات: 341


اتهامات الرئيس الامريكي دونالد ترامب لعضوي الكونغرس الامريكي عن الحزب الديمقراطي الهان عمر ورشيدة طليب ،بأنهما يكرهان الولايات المتحدة و»اسرائيل» ،وتحريض نتنياهو ضدهما ودعوته الى رفض السماح لهما بزيارة الاراضي المحتلة ،ونعته بالضعيف اذا وافق على الزيارة،والطلب منهما ومن عدد من اعضاء الكونغرس الآخرين الملونين مغادرة الاراضي الامريكية ،تؤكد مرة اخرى على عنصرية الرئيس الامريكي ،وانحيازه المطلق للشر والارهاب الاسرائيلي ،واستعداده الدائم للقتال نيابة عن الاحتلال الصهيوني وليس فقط نزوله الى خندق الاحتلال والتمترس الى جانبه .
يبدي الرئيس ترامب حرصا على الكيان المحتل ،واهتماما بمصالحه اكثر بكثير من الاحتلال نفسه ،فقد نصّب نفسه موظفا لدى الكيان الغاصب لفلسطين يقوم بالعديد من الادوار والمهام ،احيانا تجده محامي دفاع بارع عن الاحتلال وسياساته وممارساته القمعية والاجرامية في فلسطين المحتلة ،واحيانا اخرى يكون شرطيا يحمل عصا غليظة ويتقن دوره تماما في حماية الكيان المحتل ،وفي بعض الاحيان يكون قائدا عسكريا شجاعا جدا في قيادة الحروب والمعارك دفاعا عن المحتلين وهم يغرقون في ممارسة القتل والهدم والمصادرة والتنكيل والاعتقال ضد الفلسطينيين وبيوتهم وممتلكاتهم وارضهم .
انه نهج غير مسبوق لرئيس امريكي ،وسلوك غير مبرر نهائيا لا يعبر عن نضوج سياسي ودبلوماسي لرئيس الدولة الاولى في العالم ،الذي يجب ان يحفظ التوازنات في العلاقات الدولية ،وتهدئة الصراعات والعمل على حلها وانهائها بدلا من تأجيجها بطرق واساليب مختلفة.
السياسة العنصرية التي يتبعها الرئيس الامريكي في بلاده ،ضد مواطنيه وابناء شعبه بناء على اللون والعرق والدين والاصل والجنس ،تؤدي الى حدوث طفرات عنصرية عنيفة جدا ،على المستويات الفردية والجماعية ،ومن نتائجها ما يحصده الشعب الامريكي بين الفينة والاخرى من اعمال اجرامية في اماكن تجمعات المواطنين وسقوط العشرات من الضحايا الابرياء بين قتيل وجريح ،وكل هذا ناتج عن التحريض العنصري المباشر الذي يمارسه الرئيس ترامب منذ تولى السلطة في البيت الابيض ،والاخطر ان دائرة هذا السلوك العنصري العنيف الذي يتسم بالاجرام والقتل باستخدام الاسلحة النارية ،تتسع لتشمل ولايات عديدة في امريكا ،وطوق النجاة جاهز ..ان المجرمين مضطربون نفسيا ،اضافة الى ان هذا السلوك اصبح ظاهرة عالمية وصلت الى دول اوروبية متعددة.
مستوى التحريض الترامبي المبالغ فيه جدا ضد النائبتين الهان وطليب ،يعرّض حياتهما لخطر حقيقي لدى العنصريين الاميركيين خاصة من فئة الشباب ،لان تحريض الرئيس ضدهما يتصاعد يوميا امام مؤيديه في مختلف الولايات الامريكية ،من اجل كسب اصوات اليمين الامريكي العنصري المتصهين .
لم تعد الديمقراطية الامريكية الترامبية الجديدة تتسع للاختلاف السياسي ،ولا للتباين في وجهات النظر والمواقف السياسية ،واصبح التعامل مع الرأي او الموقف السياسي وقبوله من عدمه ،مرتبط بشكل مباشر بلون وأصل وجنس صاحب الرأي او الموقف ،انه منهج يؤسس الى تمزيق شعوب ومجتمعات العالم على اسس كانت سائدة في عصر العبودية والرّق والتخلف والجهل .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش