الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جدل في «الديمقراطي الأمريكي» حول معاقبة إسرائيل

تم نشره في الاثنين 19 آب / أغسطس 2019. 01:00 صباحاً

القدس المحتلة - ذكرت صحيفة «هآرتس» العبرية، أمس الأحد، أن الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة يشهد جدلا داخليا حول الخطوات التي يتوجب القيام بها تجاه إسرائيل بعد منعها عضوي الحزب رشيدة طليب وإلهان عمر، من دخولها في طريقهما إلى الضفة الغربية، الأسبوع الماضي.
وحسب «هآرتس»، يسعى أعضاء الحزب اليساريون، إلى معاقبة إسرائيل عبر وقف الدعم العسكري لها، فيما يسعى التيار المركزي في الحزب إلى عدم اتخاذ أية خطوات ضد تل أبيب، لأن ذلك سيؤدي إلى تعزيز الدعم للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
كما يسعى الشق اليساري في الحزب الديمقراطي، إلى فرض عقوبات على السفير الإسرائيلي في واشنطن رون دريمر، وإلى مواصلة مهاجمة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بسبب طريقة تعامله مع قضية زيارة طليب وعمر.
ويرى التيار المركزي في الحزب، أن إثارة القضية إعلاميا في الولايات المتحدة قد تؤدي إلى استفادة ترامب منها سياسيا، وهذا ما لا يرغب به الديمقراطيون.
والسبت، ذكرت صحيفة «إسرائيل اليوم»، أن 12 عضوا في الحزب الديمقراطي بينهم يهود، شرعوا في مناقشة اتخاذ خطوات عقابية ضد دريمر، وضد السفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان.
وحسب الصحيفة، فإن اللجان التي يقودها أعضاء كونغرس ديمقراطيون، قد تجعل المهام التي يقوم بها السفيران صعبة في حالة قرار الحزب الديمقراطي اتخاذ إجراءات عقابية ضدهما.
وتشمل الإجراءات المقترحة أن يعلن الحزب الديمقراطي، عن عدم ثقته بالسفير الإسرائيلي، وبالمقابل قد يطلب الحزب فتح تحقيق في سلوك السفير الأمريكي في إسرائيل.
والخميس، أعلنت تل أبيب، رفض زيارة طليب وعمر، إلى الأراضي الفلسطينية لاتهامهما «بالترويج لمقاطعة إسرائيل». ولاحقا، أعلن وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي أرييه أدرعي، موافقته السماح لطليب فقط، بزيارة جدتها لكن حسب شروط وضعها، فرفضت طليب إجراء زيارة مقيدة بشروط إسرائيلية وقررت إلغاءها.(الأناضول)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش