الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أحمد الخطيب في «قميص الأثر» يسرد غربة الــروح وقلق الشاعر الوجودي

تم نشره في الأربعاء 21 آب / أغسطس 2019. 11:40 صباحاً


عمان - عمر أبو الهيجاء

ما من شك بأن سبر أغوار تجربة الشاعر أحمد الخطيب منذ بداياتها تحتاج إلى إشغال وتمعن في تلك الموهبة الفذة في رسم معالمها العالية التقنية، وكذلك تفحص ما تضم من رؤى أكثر فرادة لمجايله من شعراء الثمانينيات من القرن الماضي، فمنذ إصداره مجموعته الشعرية الأولى «أصابع ضالعة في الانتشار» و»أنثى الريح» و»مرايا الضرير» وغير ذلك المجموعات التي تجاوزت العشرين وصولا إلى مجموعته الشعرية الحديثة والمدعومة من وزارة الثقافة والموسومة «قميص الأثر» والصادرة عن دار الجنان للنشر والتوزيع وتقع في زهاء 169 صفحة من القطع المتوسط.

احتوى ديوان «قميص الأثر» على مجموعة من القصائد من مثل :»صورة البيت، سرد لمولد، مجاز للطيران، في الساحة، هل تفهمني يا بحر، العرّابون كثيرون، غبار الصحراء، الليل ورق، هل ينكسر الطين، فقراء نحن، لم تكن راحلة، حدث طارئ ومضيء، ولم تهبط يدانا، أصداء ليلكة، عدوات كثيرة، موعظة، هوامش، ذاكرة اللجوء، سادس الغلمان، ما بيننا، قميص الأثر، يتنقلان على السفوح، أول الرقص حنجلة، لا أريد الآن عزف الناي، الخائفون هم العُراة، صورة أخرى للتعاليم، سأرجئ رسم ملامحها، منازل خاصة لترجمة الأحوال..» إلى غير ذلك من القصائد التي أشتغل عليها ضمن إيقاعات أكثر تنوعا وضمن فلسفة وأسلوب لغوي مدهش في بناء الجملة الشعرية التي أيضا عمل من خلالها على التكثيف في اللغة وانزياحاتها تاركا مساحات كبيرة في تفجير اللغة المشتملة على تأويلات وإيحاءات وسيميائية النص الشعري المتقن.

في «قميص الأثر» ثمة حركة تشكيل لسيرة الأشياء وصور كثيرة لرسم ملامح الخائفون الذي يتكاثرون في سيرة الحياة وهم عراة كما يصفهم الشاعر، وكما نلحظ أيضا ثمة قراءة جوانية للعالم المسكون بالفقر حيث يضعنا الخطيب أما سيناريو الوجع الروحي والحزن الذي يغلف الإنسان المطروح على قارعة الحياة، لكنهم فقراء أكثر حظا  بالشهداء.. يوزعون إيقاع أرواحهم في أقاصي الأرض وثيابها أجمل أحاسيسهم، ويباركون الشاعر الرائي لكل حلم منتظر.

أحمد الخطيب يرسم لنا بلغته المتجددة والتي لا تقبل إلا الإدهاش وأحيانا الغرائبية وحسّ المفارقة العجيب وغربة الروح، ورقصة الحنجلة كما هو متعارف عليه في المثل الشعبي «أول الرقص حنجلة» شاعر يأخذنا إلى فضاءات الموروثات الشعبية والدينية ليسقطها بذائقته الفنية وتقنيتها العالية على واقعنا الأكثر مرارة، كأنه في هذا العمل الشعري أحمد الخطيب يكتب إنسانية الإنسان الدارس كل التحولات التي مرّ بها في عجلة الحياة، راسما لنا أيضا الكثير من حركة الكون وغزارة الرؤى واتساعها ليصل بنا إلى حالة من الحفر في  سمة الخوف في اللايقين متعلل كما يقول في الصافنات الجياد، كاشفا سرده وانكشافه على بقعة من النور.

«قميص الأثر» لا يخلو من السرد المتقن والحوار والمنولوج  الذي خطه الخطيب عبر فواصل الوقت والحياة ليقرأ الحنين والحلم وتشظيات الإنسان، موظفا المادة التاريخية في نصه الشعري، قارئا الوجود وقلقه - قلق الشاعر وغربة روحه وأحلامه في الممر الضيق في معترك الحياة، الخطيب يمعن كثيرا في أرجوزة الورد، ونرى أن كل شيء يدل على قلبه في محطات القلق الوجودي ضمن سرده الشعري الذي يدل عليه في تحولات اللحظة  في حديقة الشاعر المشبعة باخضرار الروح رغم المنغصات والانكسارات التي تعصف بنا وبالذات الشاعرة.

من أجواء المجموعة نقرأ من قصيدة «نحن الفقراء» التي تعاين حالة الإنسان في معطاه اليومي يقول فيها:»فقراء /لكنا نقيس الخوف بالأمن الغذائي/إذا جعنا/ربطنا شسع نعل الريح/لذنا بالقدر/هو هكذا الظليل/يسأل عن وجود عاثر/بين البوادي/والحضر/فلتنقشوا بيتين عن أرواحنا/جئنا حقنا/فتكالبت عبس على جيش مضر/وتحدث الأفيون عن شكل القمر/وتنازع الجيران حول نظافة الطرقات/إذ يبنو في الفجر/صلاة الخوف/ثم يؤثثون ضحى القتال».

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش