الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

من الشك إلى العداء

تم نشره في الأحد 25 آب / أغسطس 2019. 12:04 صباحاً


ألان ماكلويد- «تروث ديغ»
في مواجهة الرفض العام المتزايد لتعريفها لـ «البراغماتية» ، انتقلت وسائل إعلام الشركات من الشكوك إلى العداء الصريح. فقد انتقد ديفيد فون دريل  ، كاتب العمود في واشنطن بوست ، اليزابيث وارن ، مدعيًا أن خططها «المثالية» تخرج عن التيار السائد بشكل «محرج»، وبدلاً من ذلك تحتاج أمريكا إلى «جرعة واقعية من البراغماتية» من شخص مثل جون ديلاني ، رائد الأعمال في مجال الرعاية الصحية الذي تحول إلى سياسي ، والذي سيوقف هذا الهراء المتمثل في المطالبة بالرعاية الصحية للجميع.
وبالمثل ، أكد عنوان مقالة في صحيفة نيويورك تايمز أن « الديمقراطيين في بنسلفانيا يريدون من المرشحين أن يؤكدوا على أهمية البراغماتية قبل المناقشات». وأشارت المقالة، التي كتبها الصحافي تريب غابرييل ، إلى «الإثارة» الغامرة المزعومة التي تشعر بها القاعدة الشعبية إزاء جو بايدن ، حتى بين التقدميين الأقوياء، الذين «سيختارونه من أجل البراغماتية». كما تطرقت إلى أن دعم بيرني ساندرز معدوم تقريبًا - استنادًا إلى «استطلاع غير رسمي في [بنسلفانيا]» – مع الإشارة إلى أن بيت بوتيغيغ يتمتع بشعبية تفوقه بسبعة أضعاف.
غير أن هذه الرواية عن جاذبية ساندرز المحدودة دحضت من قبل صحيفة التايمز ذاتها بعد ثلاثة أيام فقط ، عندما أنتجت خريطة تفاعلية للولايات المتحدة، والتي تبين أن ساندرز حصل على أكبر مقدار من التبرعات الانتخابية في جميع أنحاء الولايات المتحدة ، بما في ذلك البلدتين اللتين  زارهما غابرييل تايمز لكتابة تلك المقالة. كان تفوق ساندرز من حيث عدد المؤيدين ساحقا لدرجة أن صحيفة التايمز اضطرت إلى إعداد خريطة ثانية ، تُظهر المتلقين الأكبر للتبرعات في كل دائرة من الكونجرس باستثناء عضو مجلس الشيوخ عن ولاية فيرمونت.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش